حشرة "تهدد" بريطانيا بالغزو هذا الصيف.. والسبب تغيّر المناخ    أهمّ أحداث اليوم التاسع من المحرّم سنة 61هـ    العتبة الرضوية المقدسة تستعد لاحياء العاشر من محرم الحرام    تعرف على قصة لوحة "عصر عاشوراء"    المشتركة: الخطة الأمنية الخاصة بزيارة العاشر من محرم الحرام دخلت حيز التنفيذ    مسلّحون يقتلون 20 شخصاً في هجوم شرقي الكونغو    يد الحشد تمنح ثقتها للجهاز الفني واللاعبين    أمير عبد اللهيان لغوتيريش: مفاوضات فيينا متواصلة.. ونتائجها تعتمد على واشنطن    شرطة ميسان تصدر بياناً حول الاحداث التي جرت صباح اليوم قرب الشركة الغازية في الكحلاء    رسول: الإطاحة شبكة مختصة بالتزوير والمخدرات في بابل   

تـقـاریــر و دراســات 


إلى أين يمكن أن تتجه جائحة "كورونا"؟

المصدر: الميادين

تظل الورقة القادرة على تغيير الوضع ما إذا كان سيظهر متحوّر جديد يتجاوز في شدته متحورات أوميكرون الفرعية المهيمنة حالياً.

مع اقتراب فصل الشتاء الثالث لجائحة فيروس كورونا في نصف الكرة الأرضية الشمالي، يدعو العلماء الحكومات والسكان على حد سواء إلى الاستعداد لمزيد من موجات كوفيد-19.                

وفي الولايات المتحدة وحدها، قد يصل عدد الإصابات إلى مليون في اليوم هذا الشتاء، وفق ما ذكره لرويترز كريس موراي، رئيس معهد القياسات الصحية والتقييم، وهو مجموعة مستقلة في جامعة واشنطن تتابع الجائحة. وسيكون هذا حوالى ضعف الحصيلة اليومية الحالية.

وفي أنحاء المملكة المتحدة وأوروبا، يتوقع العلماء سلسلة من موجات كوفيد، حيث يقضي الناس مزيداً من الوقت في أماكن مغلقة خلال الأشهر الباردة، وهذه المرة دون وجود أي قيود تقريبا تتعلق بوضع الكمامات أو التباعد الاجتماعي.

ومع ذلك، وفي حين أن الحالات قد ترتفع مرة أخرى في الأشهر المقبلة، فمن غير المرجح أن ترتفع الوفيات ومعدلات دخول المستشفيات بنفس الشدة، كما قال الخبراء. ويساعد في ذلك التطعيم وحملات الجرعات التنشيطية، والعدوى السابقة، فضلا عن وجود متحورات أقل شدة، وتوفر علاجات كوفيد ذات الفاعلية المرتفعة.

وقال موراي "الأشخاص الأكثر تعرّضاً للخطر هم أولئك الذين لم يصابوا بالفيروس من قبل، ولم يبقَ أحد تقريباً".

وتثير هذه التوقعات تساؤلات جديدة حول متى ستخرج الدول من مرحلة طوارئ كوفيد إلى حالة المرض المتوطن، إذ تشهد المجتمعات ذات معدلات التطعيم المرتفعة تفشيا أقل، وربما على أساس موسمي.

وتوقع العديد من الخبراء أن يبدأ الانتقال في أوائل عام 2022، لكن ظهور المتحور أوميكرون من فيروس كورونا أربك تلك التوقعات.

وقال آدم كوتشارسكي، عالم الأوبئة في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي "ينبغي أن ننحي جانباً فكرة هل انتهت الجائحة؟ ويرى هو وآخرون أن كوفيد يتحول إلى تهديد متوطن سيظل يسبب عبئاً كبيراً.

وتظل الورقة القادرة على تغيير الوضع ما إذا كان سيظهر متحور جديد يتجاوز في شدته متحورات أوميكرون الفرعية المهيمنة حالياً.

وإذا تسبب هذا المتحور أيضاً في مرض أكثر خطورة وكان أكثر قدرة على التغلب على المناعة السابقة، فسيكون هذا هو "السيناريو الأسوأ"، وفقا لتقرير حديث لمنظمة الصحة العالمية بشأن أوروبا.

وقال التقرير الذي استند إلى نموذج أعدته كلية إمبريال في لندن "تشير جميع السيناريوهات (مع المتغيرات الجديدة) إلى احتمال حدوث موجة مستقبلية كبيرة بمستوى سيء على غرار موجات الجائحة في 2020-2021 أو أسوأ منها".

 

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني