مادة غذائية تحمينا من ضعف البصر    أرمينيا وأذربيجان تتفقان على بدء عمل لجنة ترسيم الحدود    بايدن يؤيد انضمام اليابان إلى مجلس الأمن الدولي    الذهب يرتفع مقابل تراجع الدولار    أفضل وآمن زيت لقلي الطعام    أعراض شائعة لنقص فيتامين B12 أحدها أكثر وضوحا في الصباح    خفر السواحل اليوناني يمنع أكبر عملية هجرة هذا العام    فيضانات ناجمة عن الأمطار الغزيرة تغرق مناطق بالهند وبنغلاديش    وزير الدفاع يبحث جملة ملفات مع وفد الإتحاد الاوربي البرلماني    امانة بغداد تعلن استنفار استثنائي لتنظيف الشوارع بعد انتهاء العاصفة الترابية   

عـلـوم و تكنـلوجيـا 


علماء الفلك على وشك إصدار إعلان ضخم عن شيء ما في مجرة درب التبانة!

المصدر: RT

في غضون أسبوعين، سيقدم المرصد الأوروبي الجنوبي (ESO) للعالم معلومات جديدة حول مجرتنا درب التبانة.

ولا يخمن أي شخص ما سيكون الإعلان، ولكن بناء على ما نعرفه عن جهودهم الأخيرة، هناك سبب للشعور بالإثارة - النتائج المقدمة هي من مشروع Event Horizon Telescope (EHT)، الذي كان مسؤولا عن إنتاج أول صورة لثقب أسود في عام 2019.

ولسنوات حتى الآن، كان مشروع EHT يدرس قلب مجرتنا، والتي على الأرجح موطن لثقب أسود فائق الكتلة يُعرف باسم Sagittarius A *.

ونظرا لأن العلماء يستضيفون مؤتمرات صحفية متزامنة في جميع أنحاء العالم، فمن المحتمل جدا أن يكون ما يخفونه هو الدفعة التالية بعد اللحظة التاريخية لعام 2019 للكشف عن أول ثقب أسود. وسيتم بث مؤتمر حول النتائج عبر الإنترنت في 12 مايو 2022 الساعة 15:00 بتوقيت وسط أوروبا (13:00 بالتوقيت العالمي، 9:00 بتوقيت شرق الولايات المتحدة)، يليه حدث على "يوتيوب" مع ستة علماء فلك من جميع أنحاء العالم. وستتضمن البيانات الصحفية "مواد سمعية بصرية داعمة واسعة النطاق".

وإذا تمكن علماء الفلك من إنتاج صورة مباشرة لأفق حدث Sgr A *، فستكون هذه لحظة تاريخية لا تريد أن تفوتها.

ومن الصعب للغاية تصوير الثقوب السوداء لأنها غير مرئية بالمعنى الحرفي للكلمة، وتمتص كل الإشعاع الكهرومغناطيسي. وكل ما نتمنى رؤيته هو أفق الحدث. وبشكل أساسي، مخطط الثقب الأسود، والذي يمثل عجز الضوء عن الهروب من قوى جاذبية الثقب الأسود.

لكن Sgr A * تحجبه سحابة من الغبار والغاز، ما يجعل من الصعب دراسته بشكل خاص.

وإذا قام علماء الفلك بتصوير أفق الثقب الأسود، فيجب أن يظهر على شكل كعكة متوهجة. وهذا هو قرص التراكم للثقب الأسود، وهو عبارة عن حلقة من الغاز والغبار تنبعث منها إشعاعات شديدة أثناء سقوطها في الهاوية.

ويعد البيان الصحفي لـ ESO، بأمر "رائد"، وهو نفس الصياغة التي استخدموها قبل الإعلان عن أول صورة مباشرة لثقب أسود في عام 2019.

وكان هذا الثقب الأسود في مركز المجرة M87، وتبلغ كتلته 6.5 مليار ضعف كتلة شمسنا. ويبلغ نصف قطر أفق الحدث حوالي 20 مليار كيلومتر، وهو بعيد جدا حقا.

ويقارن الخبراء التقاط صورة مباشرة له بملاحظة جسم بحجم 1 مليمتر من مسافة 13000 كيلومتر (8000 ميل).

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني