وجبة عشاء مثالية للتنحيف    الولايات المتحدة.. ارتفاع حصيلة ضحايا إطلاق النار في ثانوية بميشيغان إلى 4 أشخاص    دراسة جديدة تكشف الآلية الأساسية لكيفية إدراك الدماغ للحدود    "أول قرص لعلاج "كوفيد-19" في العالم" أقرب إلى الواقع بعد الضوء الأخضر من FDA!    طبيب من جنوب إفريقيا يكشف أعراض الإصابة بمتحور    منظمة "الشيوخ" تناشد زعماء إفريقيا للتدخل في الصراع الإثيوبي    الاتحاد الأوروبي يقترح تعليق بعض أحكام طلب اللجوء على الحدود مع بيلاروس    5 فيتامينات ومعادن يمكن أن يسبب نقصها شيب الشعر قبل الأوان    بريطانيا.. لجنة برلمانية تطالب بإلغاء خطط إعادة المهاجرين عبر الزوارق    الجيش الإثيوبي يستعيد السيطرة على منطقة لاليبيلا المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي   

تـقـاریــر و دراســات 


كي تعيش لفترة أطول! .. اتبع عادة يومية منزلية "تشحذ الذاكرة" وتبطئ تدهور الدماغ!

المصدر: RT

مع استمرار حالات الخرف في النمو بشكل مطّرد، تتواصل الجهود المبذولة لإيجاد علاج للحالة. ولكن في ظل عدم وجود علاجات لوقف المرض، يقتصر دور الباحثين على تحسين الإجراءات الوقائية.

وعزز الباحثون الآثار الوقائية لنشاط يومي واحد ضد تدهور الدماغ. وتشير النتائج إلى أن ساعتين فقط من الأعمال المنزلية يمكن أن تحافظ على قوة الذاكرة، وبالتالي تقلل من خطر تدهور الدماغ.

وأظهرت النتائج الأخيرة، التي نُشرت في مجلة BMJ Open، صلة بين الأعمال المنزلية والذاكرة الأكثر وضوحا، ومدى الانتباه.

واختبرت التجربة العشوائية، التي أجريت على عينة من 489 بالغا، المشاركين حول وتيرة وشدة الأعمال المنزلية التي أكملوها.

وقيّموا أيضا الأنشطة البدنية الأخرى التي شاركوا فيها.

وعُرّفت الأعمال المنزلية "الخفيفة" على أنها غسيل الملابس ونفض الغبار وترتيب السرير والاغتسال والطهي، والتنظيف.

ومن ناحية أخرى، تضمنت الأعمال المنزلية "الثقيلة" تنظيف النوافذ وتغيير السرير والكنس بالمكنسة الكهربائية وغسل الأرضية والطلاء.

وقيس كل نوع من أنواع الأعمال المنزلية في التمثيل الغذائي المكافئ للمهمة، بحيث يمكن للباحثين أن يعادلوا كل نشاط بالإنفاق من النشاط البدني.

وكشفت النتائج أن العمل المنزلي كان مرتبطا بقدرة عقلية عامة أكثر حدة وقدرة بدنية أفضل.

 

وعلى وجه التحديد، ارتبط العمل المنزلي الثقيل بدرجة انتباه أعلى بنسبة 14%، بينما ارتبطت الأعمال المنزلية الخفيفة بنقاط ذاكرة قصيرة ومتأخرة أعلى بنسبة 12% وثمانية في المائة، على التوالي.

وتشير الأرقام إلى أن الأعمال المنزلية قد تقلل بشكل كبير من مخاطر المضاعفات المرتبطة بالسقوط مثل كسور الورك.

وخلص معدو الورقة البحثية إلى أن: "هذه النتائج مجتمعة تشير إلى أن الوظائف الإدراكية والجسدية والحسية العليا المرتبطة بالنشاط المنزلي الثقيل قد ترتبط بشكل معقول بانخفاض خطر السقوط الفسيولوجي بين كبار السن الذين يعيشون في المجتمع. كما أن دمج النشاط البدني في نمط الحياة اليومي من خلال الواجبات المنزلية لديه القدرة على تحقيق نشاط بدني مرتفع، والذي يرتبط بشكل إيجابي بالصحة الوظيفية، لا سيما بين كبار السن من سكان المجتمع".

ونظرا لأن الدراسة كانت قائمة على الملاحظة، فلا يمكن إنشاء علاقة بين السبب والنتيجة.

ومع ذلك، تضيف النتائج إلى سلسلة من الأدلة على أن الأعمال المنزلية قد تساعد في الحفاظ على الوظائف المعرفية في سن الشيخوخة.

وفي عمل سابق، سلط الباحثون الضوء على الآثار الوقائية للأعمال المنزلية المحددة على الدماغ والجسم، لا سيما تلك المتعلقة بالاغتسال والبستنة والطهي.

ووفقا لجمعية الزهايمر، قد تمنع مثل هذه الأنشطة المرض من خلال خلق حجم أكبر في الدماغ.

وقد يؤدي تقلص أجزاء من الدماغ إلى فقدان الروابط المشبكية بين الخلايا العصبية، وهي إحدى السمات المميزة لمرض التنكس العصبي.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني