سفير الاتحاد الأوربي ينهي مهام عمله في العراق    سفير العراق في تركيا يسلم اوراق اعتماده الى اردوغان    مدرب جزائري مرشح لقيادة منتخب مصر    هدم أوكار داعشية وضبط أوراق مهمة بداخلها في كركوك    روحاني: المنطق مقابل المنطق والقوة مقابل القوة    الصين تتوعد الولايات المتحدة بعقوبات على خلفية صفقة مقاتلات مع تايوان    روسيا والصين تدعوان مجلس الأمن للاجتماع لمناقشة خطط أمريكا لنشر الصواريخ في آسيا والهادئ    الحلبوسي يؤكد حرص العراق على تعزيز علاقاته الاقتصادية مع الأردن    حكومة كردستان تحسم ملف سكن وزرائها وتعيين حمايات لهم    اجتماع للرئاسات الثلاث في قصر السلام   

أخـبـار الـعــراق 


عادل عبدالمهدي : لم نطلب تدخلا لحل الازمة العراقية

المصدر: واع

 

 

نفى نائب رئيس الجمهورية العراقي، عادل عبد المهدي، أن يكون لقاؤه الأخير بالأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، هو للطلب من الأخير التدخل لحل الأزمة العراقية المتعلقة بتشكيل الحكومة، مؤكدا أن الجانب الاقتصادي أخذ الحيز الأكبر في اللقاءات التي جرت في القاهرة.

وأضاف عبد المهدي في تصريحات اوردها مراسل ( وكالة انباء الاعلام العراقي / واع )  بعد انتهاء زيارته لمصر، ولقائه  بالإضافة إلى موسى، الرئيس المصري محمد حسني مبارك، ورئيس الوزراء أحمد نظيف، وعددا من الوزراء المصريين:   " لم نحمل معنا أي مطالب بالتدخل لحل الأزمة العراقية، ولم يُطرح الموضوع بهذا الشكل إطلاقا، لكننا استعرضنا الوضع العراقي حاليا، وتباحثنا في مسألة الإسراع بتشكيل الحكومة، وموسى أكد في اللقاء أنه يقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف، وأي قرار برلماني لاختيار الحكومة المقبلة" .

وأكد عبد المهدي أن «الجامعة العربية اليوم نشطة جدا في الساحة العراقية، وأعتقد أن الموقف الصلب للجامعة العربية ورؤساء العرب، بالإصرار على أن تكون القمة العربية القادمة في بغداد، ودعوة الجامعة العربية للدول العربية بالتوجه للعراق، وفتح السفارات، يعزز من هذا الشعور، وقد استمعت شخصيا إلى تقرير مفصل قدمه ممثل العراق في الجامعة العربية، الدكتور قيس العزاوي، وكان إيجازا إيجابيا للغاية، يبين أن هناك المزيد من التفاهم والتعاون تبديه جميع الدول العربية إزاء العراق"

وعن وجود (تحفظ عربي)  على تشكيل حكومة عراقية من قبل جهة معينة، قال نائب الرئيس العراقي: :لم أسمع تحفظا من أي طرف كان، قد يكون لديهم تحفظ، لكن أنا لم أسمع هذا الأمر من أي طرف حول أي جهة عراقية ستشكل الحكومة".

ونفى عبد المهدي أن تكون هناك حلول جاهزة قُدِّمت لحل الأزمة العراقية، وقال: "إنه شأن داخلي، وغير العراقيين بعيدون عن هذا الشأن، ولا أعتقد أن هناك قدرة لطرف معين على تقديم حل للعراق، خاصة إذا كان نظريا، فالحل يأتي في بغداد وفي العراق، وبين القوى السياسية.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني