بهذه النصائح... تحمي قلبك من الأمراض    لهم أعين لا يبصرون وآذان لا يسمعون بها.. أردوغان ينتقد ساسة أوروبا بعد الإساءة للنبي الكريم ومسؤول أوروبي يرد    شوربة العدس… "منجم زنك" يحميك من كورونا    حزب الله يدين الإساءة للنبي محمد (ص) ويطالب السلطات الفرنسية بمنع المزيد من التوتر    أردوغان يكرر إهانته لماكرون... وباريس تتهم أنقرة بشن حملة كراهية ضدها    علماء الفلك يرصدون لأول مرة أعمدة ثاني أكسيد الكبريت المنبعثة من براكين قمر آيو    إصابات كورونا تلامس الـ43 مليونا في العالم والعراق والسعودية يتصدران الدول العربية    تراجع الأسهم السعودية بأشد هبوط يومي منذ 5 أشهر    جهاز مكافحة الإرهاب يلقي القبض على قيادي بداعش في بغداد    الغانمي يدعو المتظاهرين إلى التعاون مع القوات الأمنية في الكشف عن المندسين   

عـلـوم و تكنـلوجيـا 


أول دليل قاطع بشأن الكائنات الحية التي تتغذى على الفيروسات !

المصدر: RT

يمكن للكتلة الحيوية الفيروسية التي تغمر مناظرنا الطبيعية، وتنجرف عبر الغلاف الجوي وتطفو في محيطاتنا، أن تضيف نحو عشرات الملايين من أطنان الكربون.

وهناك فيروسات تطورت لتنافس الفيروسات الأخرى، عن طريق سلبها لبنات البناء العضوية.

ولكن حتى الآن، لم يكن هناك أي دليل قوي على قيام كائن حي بابتلاع وهضم جزيئات الفيروس، للحصول على الطاقة أو العناصر الغذائية الأساسية الخاصة بها.

وهناك نوعان من الكائنات وحيدة الخلية، تنجرف في مياه خليج Maine  قبالة ساحل أمريكا الشمالية، قد يكونان أول عاثيات الفيروسات الحقيقية المعروفة للعلم.

وحدد الباحثون الفيروس الراعي، بعد غربلة ما يقرب من 1700 خلية من العوالق جُمعت من مياه الخليج والبحر الأبيض المتوسط​​، وتضخيم الحمض النووي داخل كل واحدة لإنشاء مجمعات جينومية فردية.

واحتوى ما يقرب من نصف المجمعات، التي حُللت من عينة البحر الأبيض المتوسط، ​​على تسلسلات مرتبطة بالبكتيريا التي يحتمل أن تكون قد أكلتها العوالق. وبالنسبة للعينات المأخوذة من خليج Maine، كان هذا الرقم أقرب إلى 19%.

وفي عينة الخليج، احتوت نصف المجمعات على مقتطفات من جينات 50 أو أكثر من الفيروسات المختلفة.

ويبدو أن معظم تسلسل الفيروس هو من العاثيات - مسببات الأمراض التي تغزو الخلايا البكتيرية وتتكاثر داخلها.

وتعد البكتيريا مصدرا غذائيا شائعا للطفيليات البحرية، لذا فإن العثور على عشائها مصابا مسبقا بالعدوى ليس مفاجئا.

ولكن العناصر التي تنتمي إلى مجموعات تعرف باسم choanozoans وpicozoans، جُمعت من المياه قبالة أمريكا الشمالية، برزت على أنها غير عادية بعض الشيء.

ولسبب واحد، في كثير من الحالات لم تكن هناك ذرة من الحمض النووي البكتيري في الأفق. وبدون أي علامات على وجبة فطور وغداء بكتيرية، من الصعب معرفة كيف يمكن أن ينتهي الأمر بجينات العاثيات داخل خلايا العوالق.

وتبين أن الأمر الأكثر إقناعا هو أن الشعبتين المختلفتين تماما من الأوليات، تشتركان في تسلسلات فيروسية شبه متطابقة، ما يجعل من الصعب القول بأن العدوى كانت مسؤولة.

وتقول جوليا براون، خبيرة المعلوماتية الحيوية من مختبر Bigelow لعلوم المحيطات: "الفيروسات غنية بالفوسفور والنيتروجين، ويمكن أن تكون مكملا جيدا لنظام غذائي غني بالكربون قد يشمل فريسة خلوية غنية بالكربون".

ومن المتوقع أن تتقدم العناصر الغذائية الموجودة في البكتيريا والطفيليات الأولية، صعودا من خلال سلسلة غذائية حيث تأكل الأشياء الصغيرة الأجسام الصغيرة.

ويمكن أن تتمزق هذه الخلايا المصابة بالفيروسات قبل أن تؤكل، ما يؤدي إلى إرسال ثلج من المواد العضوية إلى الأعماق.

وفي أسفل قاع المحيط، تتسارع هذه التحويلة، حيث تنتقل الفيروسات من خلال بدائيات النوى، ما يمنع الشبكات الغذائية المتنوعة من التكون في الظلام البارد.

ونُشر هذا البحث في مجلة Frontiers in Microbiology.

المصدر: ساينس ألرت

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني