لافروف: منطقة الخليج (الفارسي) لا تزال أسيرة ميول خطيرة لزعزعة الاستقرار    اكتشاف حقيقة ماهية "الثقب الأسود" الأقرب إلى الأرض!    علماء يكتشفون عضوا غامضا كامنا في مركز رأس الإنسان!    وفيات كورونا في الولايات المتحدة ترتفع الى 219499    تغييرات بسيطة في نمط الحياة تطيل العمر وتجنب السرطان!    6 نقاط تدليك على الأذن لعلاج الأمراض المستعصية    9 وصفات طبيعية مئة بالمئة لتنظيف وتطهير القولون    أعراض خطيرة للباراسيتامول يكشف عنها لأول مرة    ظريف: إيران لا تنوي الدخول في سباق تسلح في المنطقة    الأعرجي يؤكد ضرورة تكثيف العمل لإعادة ترتيب أوضاع السجناء   

أخـبــار اقـتصـاديــة 


النجف..زهرة النيل خطر يهدد سلة الغذاء

المصدر: واع

بينما يزاول المزارع حسين الفتلاوي مهنته التي توارثها منذ اجيال وهو يسقي مزرعته، كان هاجسه بالحصول على كمية المياه الكافية يمثل التحدي الذي يواجهه كل عام، فمشكلة المزارعين في النجف الأشرف ليس بقلة المياه المخصصة بل مشكلته من نوع اخر يهدد مزارعهم ويشكل خطرا على السلة الغذائية في المحافظة وهو نبات زهرة النيل الذي يعد احد النباتات الذي يهدد الثروة المائية مثلما يهدد الثروة الزراعية.
وبين حقول النجف ومزارعها تجولت وكالة الانباء العراقية (واع) في الربوع الخضراء لتكتشف حقيقة هذا النبات وما مدى تأثيره على الزراعة؟.
يقول المزارع حسين الفتلاوي  ان " زهرة النيل من النباتات التي تهدد الزراعة في المحافظة خاصة محصول الشلب، لانها تمنع وصول المياه الكافية والتي يحتاجها هذا المحصول"، لافتا الى ان " زهرة النيل خطرها على النباتات لا يقل عن خطر فيروس كورونا على الإنسان وتحتاج الى حملة كبيرة للحد منها وانقاذ الزراعة من تفشيها في الأنهر والجداول وان يكون هناك جهد وطني لمحاربة هذه الآفة وعدم ترك المسؤولية ليتحملها الفلاح وحده".
وفي مزرعة أخرى لا تقل معاناة المزارع عبد الكريم نبهان عن معاناة المزارعين الآخرين، في مواجهة هذا التحدي، حيث قال نبهان لـ(واع) إن  "زهرة النيل من النباتات الخطرة والتي تستهلك كميات كبيرة من المياه، ولكنها ليست النباتات الوحيدة التي تسبب الضرر للمزروعات بل ان هناك نباتات اخرى تضر بالمحاصيل وخاصة زراعة الشلب ومنها نبات الشمبلان"، مبينا ان "المزارعين يكافحون هذا النبات منذ خمسة عشر عاما بعد خسارة كميات كبيرة من المياه التي تستهلكها تاك النباتات" . 
وأضاف ان "مديرية الموارد المائية تسعى بكل ما لديها من جهود و آليات في مساعدة المزارعين على التخلص من تلك النباتات الضارة" . 
بدوره، أكد مدير الموارد المائية شاكر فايز ان المديرية تعمل على محاربة هذه الآفة ومساعدة الفلاحين عبر إرسال فرق متخصصة في مكافحة النباتات الضارة في الأنهار"، مشيرا الى ان " المديرية لديها عدة طرق لمكافحة هذه النبتة الخطيرة ومنها اطلاق اسماك الكارب في الأنهر والتي تقضي على هذه النبتة و هذه الطريقة مكلفة و تحتاج الى جهود كبيرة".
واشار الى ان " هناك طرقا اخرى لمكافحة تلك النباتات  عن طريق الكيمياويات وفيها مخاطرعلى المزارعين ما دفعنا للجوء الى طريقة ثالثة عن طريق الحفر و الازالة حتى تصل المياه الكافية للمزروعات".
يذكر ان نبتة زهرة النيل و التي تكثر في الانهر الفرعية بشكل كثيف منذ عدة سنوات تحتوي على حويصلات تحتفض بالماء اذ تستهلك النبتة الواحدة منها ثلاث لترات من مياه الانهر يوميا مما يؤثر على وصول المياه الى المزروعات بشكل كافي .

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني