مركز القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة يثمّن الجهود المساهمة في نجاح برامجه القرآنية الرمضانية لعام 1441 هــ    روسيا.. ابتكار منظومة مطرية ذكية لري المزارع    جواب يساوي لقبا.. هل انسحب الوداد المغربي أمام الترجي التونسي؟    فورمولا واحد: الحكومة النمسوية تجيز إقامة سباقين في تموز/يوليو    لاعبو بايرن ميونيخ يوافقون على خفض رواتبهم حتى نهاية الموسم    توجيه الاتهام للشرطي الذي تسبب بقتل أميركي أسود والاضطرابات تعم مدنا جديدة    الكاظمي يترأس اجتماعاً للجنة الوطنية للصحة والسلامة وخلية الأزمة النيابية    حرب مفتوحة بين ترامب وتويتر    عماد محمد: المنهاج التدريبي لمنتخب الناشئين على طاولة اللجنة الفنية    الكاظمي يشيد بالكوادر الصحية ويثمن دور الأجهزة الأمنية في تطبيق الحظر   

تـقـاریــر و دراســات 


الإصابة بنزلات البرد تعزز مناعتنا ضد فيروس كورونا!

المصدر: RT

يدعي الخبراء أن الإصابة بنزلات البرد يمكن أن تساعد في محاربة فيروس كورونا، ما يزيد الآمال لدى البعض بأن لديهم درجة من الحماية.واكتشف العلماء خلايا يمكنها مهاجمة "كوفيد-19" في مجرى الدم لدى الأشخاص الذين أصيبوا بنزلات برد فقط من قبل، وكلها ناجمة عن سلالات أخرى من الفيروسات التاجية.

 

ويعتقد العلماء من معهد لا جولا لعلم المناعة في كاليفورنيا، أن هذا قد يفسر سبب تأثر البعض بشدة بالفيروس أكثر من الآخرين. ومع ذلك، كانوا حذرين فنتائجهم لم تثبت صحتها بعد خارج المختبر.

وبحثت الدراسة، التي نشرت في مجلة cell، في الخلايا المناعية المعروفة باسم الخلايا التائية، والتي تختلف عن الخلايا البائية التي تنتج الأجسام المضادة.

وبدلا من الالتصاق بالفيروس، تقدم الخلايا التائية خطا آخر من الهجمات باستهداف الخلايا المصابة بشكل مباشر.

وعلى غرار الأجسام المضادة، يقع إنتاج الخلايا التائية استجابة للعدوى، وتبقى بعد ذلك في النظام المناعي، حيث تتحول بعض هذه الخلايا التي اشتركت في مقاومة مستضد إلى خلية في الذاكرة، وبالتالي، فإنها ستتعرف بسرعة على المستضد إذا أصاب الجسم مرة أخرى وتعمل على مقاومته على الفور بفضل ذاكرتها عنه.

وقال دان ديفيس، أستاذ علم المناعة بجامعة مانشستر، لصحيفة "تايمز": "عندما تصاب الخلية بفيروس كورونا، يتم تقطيع جزيئات البروتين في الفيروس إلى قطع صغيرة جدا. وتوضع تلك القطع الصغيرة على سطح الخلية".

وأضاف: "عندما ترى الخلايا التائية هذه الجزيئات التي لم تكن موجودة في الجسم قبل أن تتكاثر، فإنها تذهب وتستجيب لتلك الخلايا المصابة".

ونظر العلماء من معهد لا جولا للمناعة في كاليفورنيا إلى دماء المرضى الذين تعافوا من "كوفيد-19". ووجدوا أن الخلايا التائية التي كانت لديهم في دمهم استجابت للفيروس الجديد.

ويشير العلماء إلى أن التعرض لفيروسات تاجية أخرى، مثل نزلات البرد أو الإنفلونزا، أعدّت الخلايا التائية بطريقة ما للتعرف على"كوفيد-19" ومهاجمته.

ويقترح الفريق أن هذا يمكن أن يؤثر على قابليتهم للفيروس التاجي الجديد، إما عن طريق منعهم من الإصابة أو الإصابة بمرض شديد.

ثم نظروا إلى الدم المتجمد في 2018  لمعرفة ما إذا كانت الخلايا التائية موجودة دون "كوفيد-19" .

وقال أليساندرو ست، الذي شارك في قيادة الدراسة: "رأينا في نحو نصف الأشخاص أن هناك نشاطا ضد فيروس Sars-CoV2".

ووفقا لشين كروتي، من مركز الأمراض المعدية وأبحاث اللقاحات في معهد لا جولا لعلم المناعة، إنها أخبار واعدة لمطوري اللقاحات لأنها "تتسق مع المناعة الطبيعية الجيدة والمضادة للفيروسات".

وقال: "أنواع الاستجابات المناعية التي تستهدفها العديد من اللقاحات المرشحة تظهر الآن أنواع الاستجابات المناعية التي شوهدت في حالات "كوفيد-19" التي تعافت بنجاح من المرض".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني