أردوغان: لا تشتروا المنتجات الفرنسية أبدا    مجلس النواب يعقد جلسته الاثنين في الساعة السادسة مساء    مشرعون : حسم الدوائر الانتخابية في كركوك ونينوى يعتمد على التفاهمات السياسية    الزراعة النيابية: ضغوط لفتح الاستيراد لمنتجات متوفرة محلياً    النزاهة تطلب رفع الحصانة عن أحد أعضاء البرلمان    الكعبي يترأس اجتماعا لحسم ترتيب جداول الدوائر الانتخابية في كركوك ونينوى    جموع الزائرين تحيي ذكرى استشهاد الإمام العسكري (ع)    لجنة نيابية: قانون الاستثمار المعدني جاهز للتصويت    الإطاحة بإرهابيين اثنين في الحويجة    النزاهة النيابية: ملف المزارع العراقية على طاولة لقاء وزيري الخارجية والتجارة   

أخـبـار الـعــراق 


بدعوة من فخامة الرئيس طالباني، "قصر السلام" يحتضن قادة و ممثلي الكتل السياسية في لقاء انسجام و تفاهم

المصدر: 

اقام فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني في قصر السلام ببغداد ظهر اليوم الخميس 20-5-2010، مأدبة سياسية موسعة للكتل والقوى السياسية.
وحضر المأدبة دولة رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي رئيس قائمة دولة القانون وسماحة السيد عمار الحكيم رئيس الائتلاف الوطني وفخامة نائب رئيس الجمهورية الاستاذ طارق الهاشمي من القائمة العراقية واياد السامرائي من جبهة التوافق وجواد البولاني من ائتلاف وحدة العراق وعدد كبير من قادة وممثلي الكتل الفائزة والقوى السياسية الاخرى، حيث هيأ اللقاء جوا من المودة والتفاهم ، بقصد تذويب حالة الجمود السياسي الراهن ، كما اوجد ارضية مناسبة لتعزيز الحوار الإيجابي ليقف عليها الساسة العراقيون وللدخول في مفاوضات جدّية على طريق تشكيل الحكومة المقبلة.
وفي مستهل اللقاء رحب الرئيس طالباني بقادة الكتل وممثليها ترحيبا حارا مشيرا الى اهمية الحوار والتواصل بالقول : " كلنا مجمعون على حقيقة اننا لا يمكن ان نتنازل عن بعضنا البعض، واننا جميعا شركاء حقيقيون في هذا البلد.. وان وجودنا معا هو أمر اساسي لتحقيق حق المواطنة ومبدأ التوافق." مشيرا الى حقيقة ان العراق بلد متعدد الاعراق والقوميات والاديان والمذاهب، ومؤكدا " لذلك يتحتم علينا ان نكون متآخين كما يتحتم علينا التوافق لنعيش بسلام ووئام."
واشار فخامته الى ان العراق بلد "غني برجالاته وثرواته، يحتاج الى حكومة شراكة وطنية حقيقية لتقوم بقيادة البلد نحو الاستقرار والازدهار." مبديا تفاؤله بالتغلب على العراقيل والصعاب التي تواجه عملية تشكيل الحكومة قائلا"كما تغلبنا في الفترة السابقة على الكثير من المشاكل التي وقفت في طريق مسيرتنا فسنتغلب على المشاكل الحالية.. واملي كبير بحكمتكم ودرايتكم وبحرصكم على العراق وسلامته ونعتقد انكم ستبذلون الجهود لحل الاشكالات الموجودة."
وختم الرئيس طالباني حديثه بالاشارة الى الرسالة التي كان قد بعث بها الدكتور اياد علاوي رئيس القائمة العراقية الى فخامته معتذرا عن الحضور بسبب التزامات كان قد اتفق عليها مسبقا.
وتحدث خلال اللقاء كل من دولة رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي وسماحة السيد عمار الحكيم والاستاذ طارق الهاشمي واياد السامرائي والدكتور ابراهيم الجعفري وجواد البولاني وكرار الخفاجي ، معبرين عن شكرهم وامتنانهم الكبيرين للرئيس طالباني على هذه المبادرة الكريمة التي من شأنها ان تمهد الطريق امام حوارات اعمق واشمل وصولا الى انضاج المشتركات الوطنية التي يجمع عليها القادة السياسيون في البلاد، لتشكيل الحكومة المقبلة.
وفي ختام اللقاء عقد مؤتمر صحفي تحدث فيه عدد من قادة الكتل السياسية، حيث سلطوا الضوء على اهمية هذه الخطوة التي اعتبروها بداية للدخول في حوارات جادة بين الكتل.
واشار فخامة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الى ان هذا اليوم "سيشكل ان شاء الله منعطفا جديدا في الوضع السياسي القائم حاليا"، معربا عن شكره وتقديره لفخامة الرئيس طالباني على هذه الدعوة، قائلا : "دعوة غداء هذا اليوم بالتأكيد كسرت الكثير من الحواجز النفسية بين القادة ..وآمل ان دعوة هذا اليوم سوف تسهل مهمة القادة في الحوار الجاد والسريع للخروج من ازمة تشكيل الحكومة في المستقبل القريب ان شاء الله". واضاف ان: "القادة الذين تكلموا، تكلموا بلغة واحدة وبمفهوم واحد وتطلعات مشتركة وركز الكل على الشراكة في الهم والشراكة في المواطنة وفي تحمل المسؤولية الوطنية للمستقبل".
من جانبه، عبر رئيس الائتلاف الوطني العراقي سماحة السيد عمار الحكيم عن سروره بهذه الدعوة قائلا: "كانت فرصة سعيدة ان نشارك في هذه الوليمة السياسية لنجتمع على مائدة مستديرة وصولا الى الطاولة المستديرة في خطوة لاحقة"، واضاف : "ان مثل هذه اللقاءات والتواصل بين الاطراف السياسية على اختلاف توجهاتها توفر الفرص والمناخات المناسبة لتعميق الاخوة الوطنية بين الاطراف المختلفة وهي رسالة واضحة الى ابناء شعبنا وتعبر عن رغبة القوى والقيادات السياسية في مزيد من التلاحم والتواصل وتقريب وجهات النظر وصولا الى تشكيل الحكومة وعقد البرلمان في اسرع وقت ممكن". وعبر سماحة السيد عمار الحكيم عن شكره لفخامة الرئيس طالباني على هذه الدعوة قائلا : "شكرنا فخامة الرئيس على الجهد الذي بذله والمبادرة الكريمة التي قام بها ونتمنى ان تكون هذه الخطوة مناسبة مهمة في الطريق الصحيح لمزيد من التواصل والتشاور والتفاوض لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة باذن الله تعالى".
وفي رده على سؤال حول الاجواء التي سادت خلال لقاء هذا اليوم، قال سماحة السيد عمار الحكيم : "الاجواء العامة كانت اجواء تدعو الى التفاؤل والعبارات التي اطلقتها جميع القيادات السياسية بكل اطيافها والافكار التي عبر عنها الجميع كانت افكارا متقاربة الى حد كبير"، وأكد سماحته على وجود افق واحد و تقارب كبير، مضيفا ان : "التنوع الذي نجده اليوم في هذه الجلسة هو اشارة اخرى الى طبيعة التطور الذي يشهده الموقف والخطوات التي تتعزز يوما بعد اخر لتحقيق هذه الشراكة الوطنية التي نصبوا اليها جميعا".
بدوره اشار الاستاذ جواد البولاني الى ان لقاء اليوم مع فخامة الرئيس يعتبر خطوة تمهيدية للدخول في مفاوضات جادة في المستقبل القريب، مضيفا ان : "كل القوى السياسية مهتمة وابدت التزامها ومسؤوليتها في خلق ظروف ومناخ ملائم لبناء حكومة الشراكة". كما قال: "ان ما يجمع القوى السياسية او المشترك الوطني هو كبير ونحن متفائلون في المرحلة القادمة اننا سنستطيع ان نشجع كل المبادرات التي عززتها دعوة فخامة الرئيس هذا اليوم".
وحضر اللقاء كبير مستشاري رئيس الجمهورية الاستاذ فخري كريم.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني