انطلاق منافسات الجولة الثانية من دوري الكرة الممتاز...تعرف على مباريات اليوم    سلطان عمان يأمر بتغيير النشيد الوطني والعلم    الدوري الالماني: الياباني كامادا يريد فك صيامه عن التهديف محليا بعد ثلاثية في يوروبا ليغ    صحة النجف تطلع على الإجراءات الاحترازية في مطار النجف    التجارة تكشف عن مقترح لإقامة معرض بغداد الدولي في نيسان المقبل    الموارد المائية تفتتح مشروعاً استراتيجياً في النجف الأشرف    العذاري: ينفي تسجيل إصابة بفيروس كورونا لمواطن عراقي في الأردن    المرجعية العليا تشدد على تكثيف الاستعدادات لمواجهة فيروس كورونا    السفارة العراقية في طهران لـ واع: جاهزون للمساعدة ولا داعي لذعر الجالية    بؤر جديدة لفيروس كورونا المستجد في الصين وآسيا والقلق يتصاعد مجددا   

أخبـــار العــالــم 


اندونيسيا ترفض إعادة المئات ممن انضموا لتنظيم الدولة الاسلامية الى البلاد

المصدر: أ ف ب

أعلنت اندونيسيا أنها لن تعيد إلى البلاد نحو 700 من رعاياها انضموا إلى صفوف تنظيم الدولة الاسلامية في الشرق الأوسط باستثناء عدد من الأطفال خشية من زعزعة استقرار البلد.

وكان الملف موضع نقاشات حادة في البلاد التي تضم أكبر عدد من المسلمين في العالم في حين أعرب الرئيس جوكو ويدودو عن رفضه لإعادة المتطرفين وأسرهم الذين توجهوا إلى سوريا أو دول أخرى.

ومساء الثلاثاء أعلن وزير تنسيق قضايا الأمن محفوظ ام دي بعد لقاء مع الرئيس قرب العاصمة جاكرتا "قررنا بأنه على الحكومة إعطاء ضمانات أمنية للمواطنين الاندونيسيين ال267 مليونا".

وأضاف "إذا عاد هؤلاء المقاتلون الإرهابيون الأجانب إلى الديار قد يتحولون إلى فيروس خطير".

ولن يسمح للاندونيسيين المعنيين ال689 وبينهم عدد كبير من النساء والأطفال، العالقين في الشرق الأوسط بالعودة إلى ديارهم.

وأضاف أن الحكومة قد تعيد الأولاد الذين هم دون العاشرة من العمر بعد "درس كل حالة على حدة".

ويؤكد مؤيدو إعادة هؤلاء انه من الأفضل إعادتهم بهدف إبعادهم عن التطرف تفاديا لاستغلالهم من جماعات متطرفة.

وقال توفيق اندري الخبير في قضايا الارهاب "في حال لم تقم الحكومة بمعالجة الملف جيدا يمكن أن يتعرضوا للاستغلال من جماعات نافذة قد تهدد اندونيسيا أو دول أخرى".

وتعرضت اندونيسيا لاعتداءات دامية في السنوات الأخيرة نسبت إلى متطرفين مقربين من تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي أيار/مايو 2018 خططت "جماعة أنصار الدولة" الإسلامية المتطرفة لسلسلة اعتداءات ضد كنائس في سورابايا ثاني مدن اندونيسيا شرق جزيرة جاوا أدت إلى مقتل 20 شخصا بينهم المنفذون.

وتركت هذه الاعتداءات أثرا عميقا في البلاد بعد تورط أفراد عائلات بكاملها بينها فتاتان في ال9 وال12 في هذه الاعتداءات الانتحارية.

والعام الماضي هاجم متطرفان الوزير الاندونيسي المكلف الأمن ويرانتو بالسلاح الأبيض ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني