الخارجية الايرانية ترد بشدة على بيان مجلس تعاون دول الخليج الفارسي    تزامنا مع زيارة مسؤول أمريكي رفيع.. تايوان تبعد مقاتلات صينية من أجوائها    كورونا يحصد أرواح 731 ألفا حول العالم وعدد المصابين يقترب من 20 مليونا    روسيا تسجل 70 وفاة و5118 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية    الكويت.. خطط لترحيل 360 ألف عامل أجنبي على المدى القصير    مقتل ثمانية أشخاص بينهم ستة سياح فرنسيين بأيدي مسلحين في النيجر    رئيس الجمهورية: المرحلة الحالية تتطلب تنشيط العمل الاستخباري    سفير العراق لدى اليونسكو يجري زيارة لعدد من الجامعات    النزاهة : صدور أمر قبض لرئيس هيئة استثمار كركوك لمخالفاتٍ بمشروع سكني    الاطاحة بمسؤولين اثنين عن الدعم اللوجستي لداعش في كركوك   

أخـبـار الـعــراق 


شرطة كربلاء: قادرون على رد المخربين

المصدر: واع

أكدت قيادة شرطة كربلاء المقدسة والمنشآت، الاثنين، أن رجال  الأجهزة الأمنية قادرون على حماية كربلاء المقدسة وبذل اقصى الجهود في سبيل توفير  الامن والامان ورد المخربين الذين يحاولون حرف التظاهرات لأماكن أخرى غير المكان المخصص لها وهو "فلكة" الأحرار.

وقالت القيادة في بيانها الذي تلقته (واع) إن "القوات الامنية تحاول بين فترة واخرى ان تبعث مندوبين من قبلها للتفاوض مع المتظاهرين لمعرفة مطاليبهم لكي يبتعدوا عن أعمال العنف والحرق وقطع الطرق حرصاً منها على سلامة الاهالي وحفظ الأرواح والممتلكات".
 ولفت البيان إلى أن  الشرطة والجيش قادرون على الضرب بيد من حديد لكل من يتجاوز على الممتلكات العامة والخاصة أو على أي منتسب من قواتها الأمنية لكنها دائماً تحكم عقلها وتتنازل عن حقوقها حقنا للدماء ومنع حصول مشاكل مع إخوانهم المتظاهرين ، 
وأوضحت قيادة الشرطة "ومع كل هذا يستمر المخربون بالخروج عن سلمية التظاهرات يومياً وخاصة في الليل وهذا مالا يقبله المنطق ولا يقبله المتظاهرون السلميون".  
ودعت القيادة جميع الشيوخ والوجهاء والمثقفين والناشطين وقادة الرأي في كربلاء المقدسة للتعاون مع أجهزتها الأمنية في الابلاغ عن المندسين والمطلوبين لتعزيز الامن والاستقرار والمحافظة على سلمية التظاهرات من المخربين والخارجين عن القانون. 
وتابعت "نجدد مرة أخرى أن جميع القوات الامنية في المدينة تعمل بشكل جماعي لغاية واحدة وهي أن تبقى كربلاء تنعم بالأمن والأمان وليس كما تدعي بعض الصفحات المغرضة والمواقع الألكترونية التي تسعى لتهديم المنظومة الأمنية واتهامها بمختلف الاتهامات لتجعل المدينة تحكمها الفوضى والخراب وَهذا ما لا نقبل به مطلقاً".
وذكرت القيادة ان "واجبنا هو حماية التظاهرات السلمية والمطالبة بالحقوق المشروعة لكن هناك مخربين يعملون بشكل متواصل محاولين اضعاف هيبة الدولة واستغلال التظاهرات من اجل التخريب والتجاوز على الممتلكات العامة والخاصة".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني