خفض مستوى الانذار في البندقية الغارقة بسبب ارتفاع مستوى المياه    9 أحلام مخيفة "تحمل رسالة من الدماغ" لا ينبغي تجاهلها!    الشرطة الفرنسية: توقيف 61 شخصا ضمن احتجاجات "السترات الصفراء"    الصحن العسكري الشريف يحتضن حفل اهالي طوزخورماتو بمناسبة مولد النبي (صلى الله عليه واله)    متظاهرون يحتشدون في محطة قطارات برشلونة الرئيسية    الحشد الشعبي يحبط تحركات لداعش الإرهابي للسيطرة على مناطق في كركوك    القبض على داعشي في أيسر الموصل    قائد شرطة النجف: أمن وسلامة المتظاهرين هو همنا الأول    أبرز علامات وأعراض النوبة القلبية الصامتة!    العلماء يكتشفون وسيلة سهلة للتخلص من الكآبة   

أخـبـار ثـقـافـيــة 


بحضور مراجع الدين ووكلائهم..النجف تؤبن العلامة الفقيد السيد جعفر مرتضى العاملي

المصدر: وكالة شفقنا

شهدت مدينة النجف الاشرف اقامة مجلس تأبين العلامة المحقق حجة الاسلام والمسلمين السيد جعفر مرتضى العاملي في الحسينية الأعسمية برعاية حوزة النجف والطلبة اللبنانيين فيها، وحضر مجلس العزاء أساتذة وطلبة العلوم الدينية في الحوزة العلمية وعدد من الشخصيات الأكاديمية والعشائرية.

وشارك في العزاء المرجع الديني الشيخ بشير النجفي ونجله الشيخ علي النجفي والسيد محمد رضا السيستاني واخيه السيد محمد باقر السيستاني نجلا المرجع الديني السيد السيستاني، وأبناء  المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم ووفد المرجع الديني الشيخ شمس الدين الواعظ والشيخ باقر الايرواني والسيد محمد رضا الغريفي والشيخ محمد السند والسيد جواد الخوئي والسيد محمد علي بحر العلوم الامين العام لمؤسسة بحر العلوم الخيرية الشيخ حسين آل ياسين ووفد ديوان الوقف الشيعي والأمانة العامة للمزارات الشيعية ووفد فرقة الامام على القتالية.

وقال السيد محمد رضا شرف الدين أحد الاساتذة اللبنانيين في الحوزة العلمية في النجف الاشرف: إن ما يحمله سماحة السيد الفقيد وصف يفوق قضية جالية بعينها وانما هو رمز لسدانة المذهب والذود عن حياضه والدفاع عن العقائد الحقه ومن ثم نرى بان الحوزات العلمية وعلى راسها المراجع العظام قاموا وهبوا هبة واحدة في تكريم وتأبين هذه الشخصية العظيمة.

واضاف شرف الدين: ان النجف الاشرف والتي تعد منطلقاً اولاً في مسيرة سماحة الفقيد العاملي كذلك بعنوانها الحوزة الام قامت لتؤدي هذا الحق لذا فان هذا المجلس التأبيني هو بعمل وفعل الحوزة العلمية في النجف الاشرف ثم الجالية اللبنانية باعتبارها شريحة من هذه الحوزة المباركة وباعتبار الانتماء الجغرافي السياسي لسماحة سيدنا يعود الى النجف الاشرف.

من جهة اخرى، قال الشيخ علي بشير النجفي نجل المرجع النجفي: رحم الله العالم الجليل والعلامة الفاضل السيد جعفر العاملي الذي قدم في حياته الكثير وخدم الطائفة وقدم الكثير من السير والكتب والسلوك العملي والقولي ما يغني الطائفة وما يثريها وبالتالي هذا العالم الجليل له اثر كبير وبالغ في الامة وفي الحوزة العلمية وفي كل الحوزات وتقديساً وتكريماً له يقام هذا المجلس التأبيني على روحه الطاهرة.

واضاف النجفي: ان اهم رسالة تريد ان تبعثها الحوزة العلمية وعلماؤها من خلال اقامة المجالس التأبينية هو اكراماً لهؤلاء العلماء وتشجيعا لمسيرة العلم وان هؤلاء العلماء رحمهم الله يجب ان يخلدوا وان تكون لهم مساحة ويذكروا تخليدا لنتاجهم وجهدكم الكبير.

وتابع النجفي: ان من اهم النقاط التي اكد عليها سماحة المرجع النجفي في بيان التأبين للسيد العاملي هي تاريخه وسيرته وعطاءه ودفاعه عن السيدة فاطمة الزهراء.

وفي السياق ذاته، قال الشيخ حسين آل ياسين وكيل المرجعية العليا في الكاظمية المقدسة: ان سماحة السيد العاملي من الطلبة الفضلاء ومن أهل العلم المكرمين ومن المشتغلين وبذل عمره في تحصيل العلم وتهذيب نفسه وفي التدريس والكتابة في اكثر من موضوع سيما في الدفاع عن مظلومية اهل البيت وهو ثمرة من ثمرات الحوزة العلمية وله جهد مشكور وعمل مذخور ومن واجبنا وواجب الحوزة العلمية ومن الوفاء له هو التشجيع على مثل هذه الحالة الدائمة في الاشتغال والتحصيل والتأليف فيقام له التعازي ويشكر ويؤبن رحمه الله.

واضاف آل ياسين: اننا نوجه شبابنا جمعياً للاستفادة من مؤلفات الفقيد العاملي ومن غيرها وهم الامل وقلبنا يتحرق شوقاً الى رؤيتهم كباراً وان يتعبوا انفسهم في التفكير الصحيح وفي القراءة الواعية وفي التمسك بالثقلين القران وأهل البيت ولا يكون ذلك الا من خلال فهم القران وفهم ما يريده النبي والائمة من خلال العلماء الذين بذلوا مهجهم في تحصيل العلم وفي تهذيب نفوسهم وهذه وصية النبي الاعظم وقراءة الكتب النافعة من المؤلفين العلماء المعروفين وهي كثيرة وان لا يهدروا اوقاتهم في الكثير من الامور التي لا تستحق ان يعطوها وقتا اصلاً فلا يكون التطور والتقدم الا بالعلم والحرفية وتطبيق هذا العلم بالشكل الصحيح.

اما السيد جواد الخوئي الامين العام لمؤسسات الامام الخوئي، قال: بلا شك ولا ريب بان سماحة السيد الفقيد كانت له مواقف علمية رصينة موضوعية وهو يعد من علماء وابناء مدرسة النجف الاشرف ومثل هذه المجالس التأبينية اتصور انها من الوفاء والانصاف لمقام العلم والعلماء.

واضاف الخوئي: نتمنى ان نرى علماء جبل عامل تحديدا علماء لبنان يعيدون نشاطهم العلمي ثانية وكم نحن سعداء ان نرى في النجف الاشرف عشرات من طلاب اهل الفضل والعلم من الاخوة اللبنانيين وان شاء الله سيسيرون على نهج سماحة السيد والعلماء والسلف الصالح.

ومن ضمن المعزين كان الاستاذ البروفسور حسن عيسى الحكيم حيث قال: ان السيد جعفر العاملي نذر حياته للكتابة والعلم والتحقيق وهذا نحن نعتبره عمر اخر للمؤلف وان فقد الحياة لان هذا الفكر حينما يكون بيد القارئ فانه يستذكر المؤلف ويستذكر ما قدمه ونحن بودنا من رجال العلم ان يقدموا شيئا من هذا النتاج حتى يكون قدوة للأخرين في هذا الجانب واللطيف ان السيد العاملي كان متعدد الثقافة متعدد الفكر وهو استطاع ان يقدم في اقسام المعرفة كتبا متعددة وهذه هي النقطة التي انا اراها تبقيه على قيد الحياة وخالدا.

وعلى صعيد متصل، قال المحقق احمد الحلي: لقد دأبت النجف الاشرف على تأبين الفضلاء والعلماء والسيد جعفر العاملي ليس خاص بجبل عامل وبلبنان وانما هو لكل البلدان الشيعية فقد اسس تاريخيا صحيحاً ودلالة على ذلك مؤلفاته ككتاب الصحيح من سيرة النبي وامير المؤمنين والكتب الاخرى.

وتابع الحلي: فاليوم تؤبن النجف الاشرف بعلمائها وطلبتها وحوزتها هذا السيد الجليل فهو اداء لجزء من حقه العظيم علينا وان نتاجات الفقيد الفكرية معلومة للجميع اذا شاهدنا بعد وفاته بعض الصور حيث كان رحمه الله لا يترك دقيقة من وقته الا وهو يكتب ويؤلف لإثراء المكتبة العربية والاسلامية ومن خلال هذا الدور يمكن معرفة دور علمائنا في تأسيس التراث.

وكذلك اقيم مجلس عزاء كبير على روح الفقيد في المدرسة اللبنانية في النجف الاشرف، فقد حضرت وفود من مكاتب السادة المراجع العظام واساتذة الحوزة العلمية وطلبة العلوم الدينية من عدة جنسيات وكذلك حضر وفد كبير من العتبة العباسية المدسة حيث نقلوا تحيات وتعازي سماحة المتولي الشرعي للعتبة السيد احمد الصافي لذوي الفقيد وكذلك حضرت وفود للمواكب الحسينية في النجف الاشرف وعدد كبير من اهالي ووجهاء وشخصيات النجف الاشرف لتقديم التعازي برحيل السيد العاملي رحمه الله.

تقرير فراس الكرباسي

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني