مقتل 20 شخصا وإصابة 30 إثر انفجار سيارة ملغومة في مقديشو    لماذا السلالة "البريطانية" من فيروس كورونا شديدة العدوى؟    النفط يصل أعلى مستوياته منذ نحو 14 شهرا    شركة يابانية تخترع "بطاقات مصرفية مضادة للفيروسات"    هابل يحلّ لغز تعتيم نجم وحش في مجرة الكلب الأكبر    طريقة جديدة لتحديد العمر البيولوجي بدقة    عقار للإقلاع عن التدخين قد يعالج مرض باركنسون عند النساء دون الرجال    وضعيات في اليوغا تساعد على تخفيف التوتر وتقليل الأعراض المؤلمة لانتفاخ المعدة!    الصحة العالمية تحذر من احتمال وقوع موجتين ثالثة ورابعة لجائحة كورونا    باحثون يكتشفون تهديدا خطيرا للتدخين مرتبطا بـ"كوفيد-19"   

مــنـــوعــات 


التغلب على نوبات الغضب بطرق بسيطة

المصدر: سبوتنيك

الغضب عبارة رد فعل عاطفي شعوري تلقائي لشيء يدرك الإنسان أنه يمثل خطرا عليه، فمثلا عند إحساس الإنسان بالظلم أو التعب الشديد أو خيبة الأمل و هو عدم حدوث توقعات معينة خاصة به، فإن ذلك يؤدي إلى ما يعرف بالانعكاس الداخلي حيث تصبح حركة الرسائل بين المــخ والجسد في حالة من الطوارئ وتعمل بمعدلات سريعة ما يستتبع زيادة في ضخ الأدرنالين في جسم الإنسان.

وصنف علماء النفس عدة طرق تم اختبارها عمليا للتغلب قدر الإمكان على تلك الظاهرة، من أبرزها:

أشغل نفسك: تطلب الطبيبة كاثرين كويني استاذة الطب السلوكي في جامعة نبرسكا من الأشخاص أن يضعوا مقياس للغضب من 1 – 10 بحيث يكون رقم 10 دليل علة قمة الغضب، وعندما يكون معدل الغضب من 5-10 تخبر الأشخاص بإلهاء انفسهم في أي شيء يساعد على قمع المشاعر السلبية كالرسم او ممارسة الألعاب او المشي او الحديث مع شخص آخر. وفقا لموقع "معلومة".

التنفس: ينصح العديد من خبراء الصحة النفسية بضرورة القيام بممارسة تمارين التنفس المنتظمة عند التعرض لإحدى المواقف المزعجة والتي تتسبب في الغضب للحماية من تبعات الغضب والتعبير عنه.

وهناك توصية صينية: تفيد بالعثور على مكان مهجور والصراخ التام بكل غضب، ثم يمكنك الذهاب إلى العمل وزيارة أي مكان.

لا تغضب.. ولكن ابتكر: بدلاً من الهياج والصياح في أنحاء المنزل بسبب الخلافات مع شريك حياتك حاول ابتكار خدعة أخرى لتسيطر على الغضب يمكنك تدوين مشاعرك وعند الهدوء فكر وابتكر طرق جديدة تساعد على إعادة المياه لمجاريها مرة أخرى.

إذا لم يساعد أي شيء على الإطلاق، فستظل الطريقة الأخيرة هي الاتصال بأخصائي الأعصاب أو الطبيب النفسي ربما تكون قد مرضت للتو.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني