مقتل 20 شخصا وإصابة 30 إثر انفجار سيارة ملغومة في مقديشو    لماذا السلالة "البريطانية" من فيروس كورونا شديدة العدوى؟    النفط يصل أعلى مستوياته منذ نحو 14 شهرا    شركة يابانية تخترع "بطاقات مصرفية مضادة للفيروسات"    هابل يحلّ لغز تعتيم نجم وحش في مجرة الكلب الأكبر    طريقة جديدة لتحديد العمر البيولوجي بدقة    عقار للإقلاع عن التدخين قد يعالج مرض باركنسون عند النساء دون الرجال    وضعيات في اليوغا تساعد على تخفيف التوتر وتقليل الأعراض المؤلمة لانتفاخ المعدة!    الصحة العالمية تحذر من احتمال وقوع موجتين ثالثة ورابعة لجائحة كورونا    باحثون يكتشفون تهديدا خطيرا للتدخين مرتبطا بـ"كوفيد-19"   

أخـبـار الـعــراق 


نائب عن كربلاء: الحكومات المركزية والمحلية المتعاقبة لم تولِ اهتماماً لتوسعة الحرمين

المصدر: موقع نون

اتهم النائب عن كربلاء رياض المسعودي، السبت، الحكومات المركزية والمحلية المتعاقبة بـ"عدم الاهتمام" بتوسعة مرقدي الإمامين الحسين والعباس (عليهما السلام) إو إنشاء محطات قطار وتوسعة الشوارع في المحافظة.
وقال المسعودي في بيان تابعته وكالة نون الخبرية، أن "محافظة كربلاء المقدسة لم تشهد أي دعم حكومي خاص كونها عاصمة إسلامية ومركز إشعاع تستقبل سنوياً زهاء مئة مليون زائر من داخل وخارج العراق، ولم تولي الحكومات المتعاقبة المركزية والمحلية التي أنفقت ما يقارب تريليون ومائتي مليار دينار عراقي طيلة السنوات الماضية أي اهتمام في توسعة الحرمين الطاهرين إو إنشاء محطات قطار وتوسعة الشوارع والانفاق وتوفير الباصات الخدمية وتوفير مواقف السيارات وتحسين خدمات البلدية بل على العكس من ذلك أصبحت كربلاء تعاني بشكل غريب من الازدحامات وغلق الطرق في أيام الزيارات الكبيرة وأيام الخميس والجمعة والسبت وانعكس ذلك سلباً على أصحاب الأرزاق".

وتابع: "لذلك نبين قيامنا بتقديم جميع المقترحات المناسبة لمعالجة هذا الواقع، ونستنكر وبشدة ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي من إساءات ومزايدات رخيصة من قبل المتصيدين بالماء العكر الذين يبثون سموم الفرقة بين المجتمع الكربلائي الأصيل حيث يحاول هؤلاء على الدوام الإساءة للأفكار والمشاريع الإصلاحية الهادفة ونشر غسيلهم القذر وفسادهم الذي أزكم الأنوف وخيبة أمل الشعب بهم على الأخيرين بدل من نزولهم إلى الشارع ليقدموا الخدمات وتطبيق القانون وتحقيق العدالة لخدمة أهالي كربلاء المخلصين".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني