الدهون الحشوية في "جسم التفاحة" تهدد بخطر التدهور المعرفي    مجلس النواب يفتتح جلسته برئاسة الحلبوسي    العراق والصين يتفقان على التعاون في مجال التعليم العالي    المنتخب الوطني يلاقي أوزبكستان ودياً في طشقند    لجنة المنتخبات تحدد موعد اختيار مدرب الأولمبي    قائد الناتو يوضح مهام البعثة في العراق ويرجح توسيع أنتشارها    مدرب الصناعات: نراهن على سلاحين لإيقاف القوة الجوية    وزير النفط من موسكو: الاتفاق على توريد مليون جرعة من اللقاح الروسي    بارزاني لرئيس الائتلاف السوري: قلقون من انتهاكات وخروقات عفرين    الرئيس روحاني: الوكالة الدولية للطاقة الذرية ليست مكاناً للألاعيب السياسية   

أخـبـار الـعــراق 


مصادر صحفية:عزة الدوري في أحد أحياء غرب بغداد و القوات الامنية في بغداد في حالة استنفار كامل

المصدر: 

دخلت القوات الامنية العراقية والعسكرية في بغداد في حالة استنفار كامل، تحسبا لعمليات عسكرية قد تحدث، بعد توافر معلومات استخبارية اشارت الى دخول نائب الرئيس العراقي المخلوع عزة الدوري، الى احد أحياء العاصمة، للاجتماع وبعض قيادات حزب البعث المنحل.
وكشف مصدر امني رفيع المستوى لـ«الدار»، ان «الجهاز الاستخباري افاد بأن الدوري وبعض مساعديه يتواجدون الآن في أحد أحياء بغداد في الجزء الغربي منها تحديدا»، مضيفا ان «القوات الامنية والعسكرية دخلت في حالة استنفار قصوى تحسبا لاي طارئ، سيما ان الافرقة الذهبية المعنية بمكافحة الارهاب قد توزعت عناصرها على نقاط التفتيش المنتشرة في عموم شوارع العاصمة».
وقال المصدر الذي لم يكشف هويته، انه جرى استقدام تعزيزات إضافية من الجيش، ونشر حواجز إضافية في غرب العاصمة، معززة بالكلاب البوليسية»، مضيفا
ان «عمليات ملاحقة الخلايا الارهابية والمجاميع المسلحة مستمرة ولن تتوقف الا في حال القضاء على كل مفاصل المجاميع الارهابية بحسب المعلومات المتوافرة لدينا عنها».
الى ذلك، نفت وزارة الدفاع العراقية القبض أو العثور على مخبأ الدوري، خلال الحملة العسكرية التي تنفذها القوات الأمنية في جبال حمرين ضمن محافظة ديالى شمال شرق العاصمة بغداد.
وقال اللواء محمد العسكري في تصريح صحافي «ننفي العثور على أي مقر أو وكر أو مخبأ للمطلوب (لدى الحكومة العراقية) عزة الدوري في جبال حمرين خلال عملياتنا العسكرية في ديالى»، لافتا إلى أن «ما أعلن غير مؤكد وغير دقيق».
وأوضح انه «تم العثور على ثلاثة معسكرات لتنظيم القاعدة في جبال حمرين»، لكن لم يتم «العثور على مخبأ الدوري أو مقره في المنطقة». وكانت مصادر أمنية أكدت العثور على مخابئ لتنظيم «رجال الطريقة النقشبندية» المرتبط بالدوري إضافة إلى كهف صخري اعتبرته مخبأ له.
وتعتبر القيادة الأميركية والحكومة العراقية، عزة الدوري الرأس المدبر للعمليات المسلحة في العراق، وقد تم إعلان عن مكافأة قدرها 10 ملايين دولار مقابل اعتقاله.
والدوري هو الشخص الثاني في نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وكان يشغل منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة آنذاك. ويأتي الدوري في المرتبة السادسة في القائمة الأميركية لأتباع صدام، وفي المرتبة الأولى في قائمة الحكومة العراقية.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني