باسيل يعلن عن زيارة مرتقبة له إلى دمشق    الزراعة تحدد سعر طن أرز {العنبر}    وفد بريطاني يزور ايران لاكمال مشروع تحديث مفاعل اراك    الذهب يواصل التراجع وسط مخاوف "الحرب التجارية"    النفط يتراجع.. والسبب مفاوضات التجارة بين واشنطن وبكين    الطعام الصحي والاكتئاب.. دراسة تكشف "السر"    أمراض يساهم الكركم في تجنبها.. فما هي؟    سانا: مغادرة قرابة 150 جنديا أمريكيا من سوريا إلى العراق    الحكم على انفصاليين كاتالونيين بالسجن بعد عامين على محاولة الانفصال    وزير الداخلية يزور كلية الشرطة ويؤكد على قبول الطلبة حسب كثافة المحافظات   

أخبـــار العــالــم 


المجلس العسكري في السودان يرفض المقترح الإثيوبي ويدعو لتوحيد الوساطات

المصدر: RT

أعلن المجلس العسكري الحاكم في السودان، أن على إثيوبيا والاتحاد الإفريقي توحيد جهودهما للتوسط بين المجلس وتحالف المعارضة بشأن شكل الحكومة الانتقالية في البلاد.

وقال المتحدث باسم المجلس العسكري، الفريق شمس الدين الكباشي، إن "المجلس رفض الاقتراح الإثيوبي الذي قبله تحالف المعارضة السبت، لكنه وافق مبدئيا على خطة الاتحاد الإفريقي".

وأضاف أن "الوسطاء أضاعوا وقتنا، وشعبنا يعاني".

وأكدت مصادر مطلعة على مقترح الوساطة الإفريقية، الذي لم تعلن تفاصيله، أن المقترح "يلغي الاتفاق السابق تماما، ويقترح أن تحصل قوى الحرية والتغيير على 50 بالمئة من الحكومة والبرلمان الانتقاليين".

بدوره، شدد عضو المجلس العسكري ياسر عطا، على أن المجلس لا يقبل تقدم أي دولة مبادرات على "مزاجها وتلزمنا بها"، مشيرا إلى أن "السعودية والإمارات لم ولن تملي علينا شروطا".

وجدد عطا أن "خيار تشكيل الحكومة موجود ونأمل أن لا نضطر إليه"، داعيا قوى "إعلان الحرية والتغيير" للتعامل مع الواقع الذي تغير، وأن تعمل لاستصحاب القوى الأخرى.

واقترحت مسودة للعرض الإثيوبي أن يتألف المجلس السيادي من "سبعة مدنيين وسبعة عسكريين مع تخصيص مقعد أو أكثر لشخصية محايدة".

ويدور خلاف منذ أسابيع بين المجلس العسكري الانتقالي وتحالف المعارضة بشأن شكل الحكومة الانتقالية السودانية بعد أن أطاح الجيش بالرئيس عمر حسن البشير واعتقله في 11 أبريل، فيما يحاول كل من رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد والاتحاد الإفريقي التوسط بين الطرفين.

وانهارت المحادثات بين المجلس وتحالف المعارضة، عقب فض قوات الأمن اعتصاما خارج مقر وزارة الدفاع مطلع شهر يونيو الجاري، أسفر عن مقتل العشرات.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني