زلزال شدته 7.5 درجة يضرب إندونيسيا    الحوثيون يعلنون استهداف مطاري جازان وأبها بطائرات مسيرة    المجلس العسكري في السودان يرفض المقترح الإثيوبي ويدعو لتوحيد الوساطات    نص رسالة عبد المهدي الى البرلمان    اسعار النفط ترتفع من جديد    الذهب يرتفع لاقرب مستوى له منذ ستة اعوام    ترامب عن العلاقات مع السعودية: لنأخذ أموالهم    الحشد ينقذ أراضٍ زراعية قبل احتراقها في كركوك    بينهم مصريان... السعودية تكشف جنسيات جرحى "هجوم مطار أبها"    قتل انتحاري وتدمير مضافات داعشية شرق ديالى   

أخبـــار العــالــم 


رغم الحظر الألماني.. بريطانيا تجد ثغرة لبيع طائرات حربية للسعودية

المصدر: RT

أكد وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، أن المملكة المتحدة تتفاوض على ثغرة في الحظر الألماني المفروض على تسليح السعودية، ستتيح مواصلة تصدير طائرات حربية أوروبية الصنع للرياض.

 وأفادت صحيفة "غارديان" البريطانية أمس الخميس بأن هذا التأكيد جاء في رسالتين لم تنشرا، رفعهما مجلس الوزراء البريطاني إلى لجنة الرقابة على صادرات الأسلحة في البرلمان.

ويدور الحدث عن طائرات "تورنادو" و"يوروفايتر تايفون" التي تتعاون لندن وبرلين في إنتاجها وأسفر الحظر الألماني عن تعليق تصديرها إلى السعودية التي تستخدم هذه الطائرات بعملياتها في اليمن.

وفي وقت سابق من العام الجاري، نشب صراع داخل الائتلاف الحاكم في ألمانيا بشأن هذه القضية، انتهى بالتوصل إلى حل وسط الشهر الماضي يبدو أنه خفف من قلق البريطانيين وأطلق أيديهم.

وذكر هانت في رسالته الموجهة إلى اللجنة البرلمانية أنه على الرغم من قرار برلين في 28 مارس تمديد الحظر لستة أشهر، ستكون هناك إعفاءات للمشاريع الأوروبية المشتركة والتراخيص المتعلقة بها حتى نهاية ديسمبر المقبل.

ونقلت "غارديان" عن هانت، إصغاء الحكومة الألمانية للطلب البريطاني ومنحها تراخيص تصدير قطع غيار تلك الطائرات للسعودية.

وفي الرسالة الثانية، أعرب وزير التجارة الدولية البريطاني ليام فوكس عن مخاوفه من أن يكون لدى الحظر الألماني تأثير سلبي على العلاقات بين لندن والرياض، مشيرا إلى أنه وهانت وكذلك رئيسة الوزراء تيريزا ماي ووزير الخزانة فيليب هاموند، ووزير الدفاع المقال مؤخرا غافين ويليامسون بحثوا هذا الموضوع مع حكومة برلين.

وأكد فوكس أن ماي قدمت تطمينات للحكومة السعودية متعهدة بممارسة الضغط على برلين، مشيرا إلى أن هذه الجهود بذلت عبر سفارتي لندن في الرياض وبرلين.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني