عمليات الفرات الأوسط تعلن نجاح خطة الزيارة الشعبانية    القبض على متهم بحوزته مواد طبية وأدوية غير مرخصة في نينوى    الخارجية النيابية: الدول التي لم تتفق فيما بينها اجتمعت ببغداد    اخماد حريق نشب في الجامعة التكنولوجية واسعاف خمس طالبات    توقيف مفرزة الـFPS بمستشفى الفيحاء إثر مقتل إمرأة بردهة الاطفال    قيادة شرطة البصرة تتوعد الضباط المخالفين في الدكة العشائرية    القبض على منتحل صفة جهاز استخباري لإبتزاز المواطنين في نينوى    بحضور صالح والحلبوسي..عبد المهدي لرؤساء برلمانات دول الجوار: العراق نقطة التقاء الاشقاء    رئيس الجمهورية يعلق على قمة برلمانات دول الجوار    الحلبوسي بقمة بغداد: لم يعد العراق قلقاً من المحاور والإنحياز لأحد   

أخـبـار الـعــراق 


صالح يؤكد أهمية تواصل الأمم المتحدة مع العراق لتوثيق جرائم داعش

المصدر: الفرات نيوز

أكد رئيس الجمهورية، برهم صالح، ضرورة الاسراع بجمع وحفظ الادلة التي تدين عصابات داعش الارهابية بما أرتكبته من جرائم بحق العراقيين ترقى الى الابادة الجماعية، وتقديم المتورطين بها الى محاكم دولية متخصصة.

وشدد رئيس الجمهورية، خلال استقباله في قصر السلام ببغداد، اليوم الإثنين، المستشار الخاص للامم المتحدة، رئيس فريق التحقيق للمساءلة عن جرائم داعش كريم خان، على الدور الكبير الذي تضطلع به المنظمة الدولية، وأهمية تواصلها مع الجهات العراقية المعنية ومنظمات المجتمع المدني لتوثيق ما تعرض له ابناء الشعب العراقي من جرائم القتل والاضطهاد والسبي على ايدي العصابات الارهابية، ومساعدة الناجين منهم".
واشار الى ان "العراقيين من كافة الطوائف عانوا من بطش داعش وعنف التنظيمات الارهابية، مما يتطلب جهداً مشتركاً وتعاوناً جاداً لضمان إجراء تحقيقات موثوقة وشاملة تستوفي المعايير الدولية من اجل تحديد هوية عناصر داعش الذين هم الأكثر مسؤولية عن الجرائم لضمان خضوعهم للمحاكمة العادلة المبنية على الأدلة".
من جانبه قدم المستشار الخاص للامم المتحدة شرحاً مفصلاً لرئيس الجمهورية عن جهود المنظمة الاممية في تحري وتوثيق الجرائم التي ارتكبها التنظيم الارهابي بحق المواطنين العراقيين بمختلف قوماياتهم ومذاهبهم وتواصلها مع الناجين ومنظمات المجتمع المدني لهذا الغرض" مؤكداً ان "هناك العديد من التدابير الضرورية تجري لمعالجة ما حدث" مشيرا الى، ان "مشاركة مختلف منظمات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ستظل الأوسع حيويةً في هذا الصدد".انتهى

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني