مع تصاعد المظاهرات الأميركية.. حظر التجوال في 40 مدينة وحالة طوارئ في 3 ولايات وترامب يلوح بالقوة العسكرية    ترودو يؤكد "إصغاءه الى غضب" الكنديين السود    الدولار يهبط أمام الروبل الروسي إلى أدنى مستوى منذ 6 مارس 2020    الأزمة النيابية تستبعد تمديد الحظر الشامل    التربية النيابية: مقترح جديد بشأن مصير الصفوف المنتهية    ترامب يتهم معظم حكام الولايات بـ"الضعف" ويدعو إلى تشديد الإجراءات ضد أعمال العنف    كوكب بحجم الأرض يدور حول أقرب نجم يثير فضول العلماء    ذي هيل: السود يقتلون بأميركا بلا سبب ولا عقاب للقتلة.. لقد طفح الكيل    مقال في غارديان: نار ووباء وبلد في حالة حرب مع نفسه.. رئاسة ترامب انتهت    "عملاق الأدوية" ينضم لسباق لقاحات كورونا.. والموعد أكتوبر   

أخـبــار اقـتصـاديــة 


العراق يوافق على قرض ياباني ضخم لتطوير مصفى نفطي

المصدر: الفرات نيوز

أعلن وزير النفط ثامر الغضبان موافقة الوزارة على القرض الياباني {جايكا} لتطوير مصفى البصرة بقيمة ثلاثة مليارات و600 مليون دولار.

وقال الغضبان في تصريح صحفي "وافق مجلس الوزراء مؤخراً بناء على توصية من المجلس الوزاري للطاقة الذي ارأسه، على القرض الياباني {جايكا} لإنشاء وحدة تكسير في مصفى البصرة وتطويره بمليار دولار، وهناك عقود أخرى ستستكمل بحيث تصل القروض المقدمة من {جايكا} لتطوير مصفى البصرة الى ثلاثة مليارات و600 مليون دولار بشروط ميسرة وبمدة تصل الى 3 سنوات لانها معقدة وهناك اقبال لدى الكثير من الشركات العالمية لانه سيمر على أساس عقد وتمويله موجود من القرض".
وتابع "في الوقت ذاته، هناك بناء مصاف جديدة او ما يعرف بالمصافي الاستثمارية وواحد منها قيد البناء في كربلاء الذي واجه صعوبات في البدء نتيجة هبوط اسعار النفط وعدم مقدرة الدولة حينها وسطوة ارهابيي داعش على بعض مناطق البلاد".
وأضاف الغضبان كما "لاقى المصفى صعوبات في دفع مستحقات المقاول الكوري فتوقف العمل والحكومة السابقة اتخذت اجراءات ووفرت دفوعات وانا شخصيا قابلت المقاولين".
ولفت "لدينا أسبوعياً ملاكاً متقدماً برئاسة وكيل وزارة يذهب الى المصفى للاطلاع على تقدم العمل ووعدنا المقاول بان العام المقبل سيشهد زيادة بنسب الانجاز عن العام الحالي والهدف هو أن يكون الانجاز الاولي منتصف العام 2021".
وبين الغضبان ان "مصفى كربلاء هو حديث بمواصفات اوروبية وينتج البنزين العالي الاوكتاين، وزيت غاز قليل الكبريت، ونفطا أسود بنسبة أعلى تصل الى 18 بالمئة وليس 50 بالمائة كما هو الان، ومعظم الانتاج سيكون بنزينا ومقطرات وسطية وهو قريب من مراكز الاستهلاك الكبرى وسيكون مرتبطا بأنابيب ومنتجاته تكون ضمن الشبكة الوطنية للمنتجات النفطية".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني