نشاط لافت للجيش الإسرائيلي عند حدود لبنان    ترامب يستعد لتوجيه ضربة اقتصادية جديدة للصين!    الدفاع الروسية: الجيش السوري يقضي على أكثر من 150 مسلحا لـ"النصرة" جنوب إدلب    إعلان خطة زيارة ذكرى إستشهاد الإمام علي {ع} في النجف الأشرف    القبض على ارهابي شارك بالهجوم على مراكز شرطة في الانبار    القبض على متهم بحوزته أختام أثرية معدة للتهريب في الكاظمية    بالأرقام.. داعش تواصل نشر الأخبار الكاذبة    الشرطة الألمانية تداهم 11 مدينة للقبض على عصابة عراقية    استخبارات ومكافحة ارهاب النجف تقبض على 46 مطلوبا    الإنتربول: لن نسلم محافظ كركوك السابق لغير بغداد   

أخـبـار الـعــراق 


القانون يحذر من خطوة قد يضطر لها عبد المهدي في إدارة الحكومة

المصدر: الفرات نيوز

حذر إئتلاف دولة القانون، من خطوة قد يضطر لها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في إدارة الحكومة.

وقال النائب عن القانون، مؤيد العبيدي، لوكالة {الفرات نيوز} ان "فرص نجاح هذه الحكومة متاحة ولكن تبقى ناقصة ويبقى عبد المهدي يعاني اذا لم تكتمل الكابينة الوزارية وقد يضطر لادارة الشاغرة منها بالوكالة".
وأضاف "ما حصل في جلسة الثلاثاء كانت مصيبة وفوضى عارمة ومحاولة لكسر إرادة الآخرين وفرض الإرادات وتعطيل إستكمال الكابينة الوزارية" مشيراً الى، ان "عدم تحديد كتلة أكبر هو خطأ استرانتيجي ويتحمله سائرون وفتح والمجيء بعبد المهدي موضع قبول من جميع الاطراف ومنهجه الانتظار للحظة الاخيرة من خلال التوافق".
وأوضح العبيدي، ان "عدم تسمية كتلة أكبر هو خطأ دستوري ولكن من خلال التجربة وبانتخاب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي وجلسة الثلاثاء أثبت ان تحالف البناء هو الكتلة الاكبر" لافتا الى ان "حضور المسشارين في الجلسة أمر معتاد ولكن لا يمكن عدهم ضمن النصاب القانوني وهذا ادعاء".
وتوقع "عدم تغيير أسماء المرشحين" ممنوها الى ان "عبد المهدي ينتظر التوافق بين الكتل على المرشحين لكن منطق فرض وكسر الارادات ولي الاذرع منطق غير مقبول ولن ينجح ومرفوض".
وأكد العبيدي "يبقى الحوار هو الافضل والاسلم وعلى الكتل السياسية الجلوس والركون للحوار" مشيرا الى ان "فالح الفياض يحظى بمقبولية الجميع باستثناء سائرون والنصر وان يكون البرلمان هو الفيصل وعلينا اعتماد العملية الديمقراطية والاغلبية".
وقال "لا نعتقد وجود بديل أفضل من الفياض والبناء لا يرى شخصا بديلا كفوءاً عنه وعلينا اعتماد رأي البرلمان في حسم قبوله او رفضه وعلينا تقديم المصلحة الوطنية العليا لقطع طريق كل التدخلات الخارجية ولا نستطيع إنكارها وهذا لا يعني عدم وجود ارادة عراقية".
وتابع "هناك دول تريد فرض خياراتها واراداتها وكل الدول المحيطة في العراق لديها اجندة ونفوذ ومصالح وخيارات وتريد وضع العراق في صالحها ولكن يمتزج القرار العراقي مع القرار الخارجي".
ودعا العبيدي الى "إعطاء فرصة للفياض والجربا وتقييم ادائهما في الداخلية والدفاع لمدة سنة" لافتا الى ان "سائرون لم يفوضوا عبد المهدي في حرية الاختيار للمرشحين وفوضوه في البداية ولكن الان في اختياراته".
وأضاف "أما علينا التوافق او اعتماد الاغلبية البرلمانية او انسداد الازمة وفي حال استمرار الخلاف فان عبد المهدي سيدير بقية الكابينة بالوكالة وسيكون معذورا بذلك ولا يلام عليها ولكن هذا لا يرضينا".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني