ترامب: ثمة خداع وأكاذيب في الروايات السعودية حول قضية خاشقجي    القبض على اجنبي مطلوب للشرطة الدولية في مطار النجف    انتشار امني مكثف في طوزخورماتو    الأمني الوطني يشكل لجنة لتحديد ضوابط ردع التحرش ويناقش الخطة الأمنية لزيارة الأربعين    صالح : العراق يتطلع لتعزيز علاقاته الخارجية والانفتاح على الجميع    وتوت: سيكون لنا موقف تجاه التعيين بالوكالة    نائب عن نينوى: الإدارة بالوكالة تمنح بمعايير ذاتية والبرلمان عازم على انهائها    اللكاش يدعو عبد المهدي لفضح الكتل الضاغطة لاعادة المحاصصة    مجلس بابل يعزو تأخر اختيار محافظ لموانع قانونية وسياسية    عبد المهدي ينفي توجيه كتاب للكتل السياسية حول تشكيل الحكومة   

أخـبـار الـعــراق 


الكربولي: البرلمان جاد على حصر السلاح بيد الدولة ونطمح لإعادة التحقيق بسقوط الموصل

المصدر: الفرات نيوز

أكد النائب عن كتلة البناء محمد الكربولي، ان البرلمان الحالي يختلف عن سابقاته وهو جاد بحصر السلاح بيد الدولة".وقال الكربولي لوكالة {الفرات نيوز} "لا نعتقد ان هناك كتلة سياسية تتبنى بقاء السلاح خارج يد الدولة وأدواتنا هي تشريع القوانين الكفيلة بذلك" مضيفاً ان "القيادات الأمنية تخشى من الحشد الشعبي وسنعمل بقوة على رفع الغطاء عن أي مسيء في القوات الأمنية".
وتابع "كل ما عملناه سابقا في تحرير المناطق أمنياً ولكن دحر الفكر يحتاج الى آليات أخرى وتماهت الحكومة في عملية إعادة الاعمار ولم تقض على مسبباته الأقتصادية والإجتماعية".
وأكد الكربولي "لا يوجد حالياً ضغط سياسي على وزارتي الداخلية والدفاع، وينبغي فصل قيادة العمليات عن وزارتي الدفاع والداخلية لانها غير دستورية وأما حل وزارتي الأمن او قيادات العمليات".
وبين "من الصعب حصر السلاح بيد الدولة لان كل الفصائل المسلحة أصبحت سياسية وهذه الفصائل كانت خير عون للانتخابات التي جرت لجهاتها السياسية" منوها الى ان "هذا السلاح هو أبرز المشاكل التي ستواجه رئيس الوزراء المقبل وقد يصطدم بالجهات التي تحمله" محذراً من "تأجيل هذا الملف".
وقال الكربولي "لا زال هناك فضائيين بالقوات المسلحة والحشد الشعبي" مبينا ان "أساس الدولة هو الأمن وبعدها تطبيق القانون".
وأضاف "للأسف هناك رتب عسكرية عليا لا تستحق مناصبها وقدمنا تقارير كثيرة بشأنهم للقائد العام للقوات المسلحة {حيدر العبادي} ولكنه رفضها وطالبنا بعدم التدخل في عمل القوات الأمنية" معرباً عن "أمله بإعادة التحقيق في ملف سقوط مدينة الموصل".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني