الراشد غير راشد في افكاره عن الحوثيين
سامي جواد كاظم
2009/10/19

عندما يمسك القلم ويريد كتابة مقالة ماذا يجول في خاطره اعتقد لا شيء بل السؤال الصحيح ماذا يجول في نفسه فان قلمه تبع هواه انه عبد الرحمن الراشد الكاتب في الشرق الاوسط ولان النزعات النفسية لديه مضطربة فاننا نجد كثيرا من مقالاته مضطربة الافكار وكثيرة الشطحات .
في اخر مقال نشر له يوم الاثنين في جريدة الشرق الاوسط تحت عنوان ( هل الحوثية مشكلة يمنية أم سعودية؟) الجواب مشكلة سعودية بالة يمنية ، ولنتابع ما كتب من افرازات نفسية مرضية .
يقول : كان ينظر إلى تنظيم القاعدة في البداية على أنه مشكلة تخص الأميركيين. قبل تسع سنوات عندما نشط بن لادن وأولاده في أفريقيا والمنطقة العربية..... انتهى
من قال لك يا راشد ان القاعدة مشكلة تخص الامريكيين وانها كما تدعي قبل تسع سنوات نشطت اي مع احداث سبتنمبر ،الصحيح انها مشكلة من خلق الامريكيين باموال اسيادكم من السعودية وانها الاداة الفاعلة التي كانت بيد ال سعود وامريكا لضرب الاتحاد السوفيتي سابقا على ارض افغانستان ويكفي السعودية انها البلد الوحيد اضافة الى باكستان كانت تحتفظ بسفارة للقاعدة على اراضيها ايام حكم طالبان ، صحح معلوماتك ولا تخلط اكثر من المقادير لان الخلطة ستؤثر سلبا على الداء .
بدأ الانفصام عندما قال :الحوثيون في شمال اليمن حالة مكررة...انتهى ،هل سالت نفسك ام انك تتجاهل عن سبب بدأ المعارك وهل تجهل من هو علي عبد الله صالح ياراشد ؟ هل سمعت بتفخيخ الوهابيين من قبل الحوثيين وتفجيرهم وسط الابرياء ؟
في هذه العبارة صدقت وهي احدى افرازاتك النفسية والتي قلت لك انك لا تفكر فيما تكتب عندما قلت : حيث إن أكثر من يتحدث عنهم ـ اي الحوثيون ـ يعتبرهم إما مشكلة يمنية أو شوكة في خاصرة السعودية، وهي بالفعل كذلك وأبعد من ذلك.....انتهى
نعم انها شوكة في خاصرة السعودية لاختلاف الافكار العقائدية والتي لا تتفق وافكار الوهابية .
واما حديث عبد الله صالح واعتبار الحركة مدبرة من قبل ايران فهذا خطاب صدام واسرائيل والسعودية وامريكا وعليه اصبحت ايران قوة عالمية اذا كانت لها هذه القدرة في دعم هكذا حركات اسوة بامريكا التي لها حركات حتى في كمبوديا .
وطالب إيران اي عبد الله صالح بألا تستخدم أراضي بلاده مسرحا لتصفية حساباتها مع السعودية،
اذن هذا اقرار من الاخ عبد الله صالح بتبعيته للسعودية واسناده من قبلهم في حربه العدوانية هذه .
لاحظوا معي المفارقات في حديث هذا الرجل عندما كتب يقول :وأعتقد أن الرئيس اليمني يخطئ عندما يعتبرها مشاغبة إيرانية للسعودية، لأن الحوثيين يدركون جيدا أن امتدادهم الأول جنوبا باتجاه صنعاء، وهي الأسهل في حربهم، كونهم زيديين، قد يحصلون على تعاطف الأكثرية الزيدية في العاصمة عندما تحين الساعة لدق أبوابها... انتهى
اذن في اليمن الاكثرية زيدية وهذه احدى المؤامرات التي بسببها باع علي سالم البيض اليمن تحت غطاء الوحدة والذي غايته جعل الحوثيين الاقلية في اليمن الا انه فشل في مؤامرته هذه وطالب قبل ايام بالانفصال وكأن ابطال المسرحية خرجوا عن النص .
ثم يقول ان اختراق الحدود السعودية عملية صعبة فشلت فيها القاعدة رغم عمليات التجنيد الكبيرة بين صفوف الشباب السعودي وتركيزها على الخطاب المناسب للسعوديين فكرا وسياسة. .... انتهى
اولا القاعدة لم تفشل في اختراق الحدود السعودية لانها اصلا في السعودية وثانيا تصدير عناصر القاعدة الارهابية الانتحارية فانها تتم بسهولة من السعودية الى خارجها ولا من رادع ولكم في العراق ادلة
وهلوس مرة اخرى عندما قلت ان الفكر الحوثي ديني أصولي تكفيري وعدائي للأمر الواقع القائم في المنطقة العربية....انتهى ، بالله عليكم هل رايتم فكر اكثر من الوهابية تكفيري وعدائي للامر الواقع في المنطقة العربية ؟ هل تريدون ان نذكر لكم ماذا يجري في العراق بسببهم وماذا يجري في الازهر مصر بسببهم وماذا يجري في الصومال بسببهم وماذا يجري في لبنان بسببهم وماذا يجري في فلسطين بسببهم وماذا جرى ويجري في الجزائر بسببهم ؟واسالوا عُمان عن احداث الظفار من كان السبب فيها منتصف السبعينيات ! و و و ، هذا على صعيد العرب اما الغرب فحدث ولا حرج .
احلى نكتة قالها الراشد هي (وإذا كانت إيران تضع في صلب سياستها استخدام وتمويل تنظيم القاعدة السني المتطرف).... انتهى هههههه لا تستحق رد
هنا لدينا مثال لما يقول حينما وصل الى فكرة مفادها :العمل الذي لم يلجأ إليه أحد بعد من الدول الإقليمية اعتقادا منهم أن فتح باب اختراع الحركات الإرهابية عمل لا يخدم أحدا وغالبا يرتد على صاحبه. ..... ومثالنا السعودية التي تعرضت لبعض الاعمال الارهابية وكان اخرها محاولة اغتيال ابن نايف من قبل صنيعتها القاعدة.

[682: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني