لماذا يبغضون علي عليه السلام؟
سامي جواد كاظم
2009/09/10

استحداث التفكير واكتشاف الكثير من حياة علي النحرير طبعه التكرير الحاصل منه اليسير والاعجاز في ولادته تبشير وشجاعته نومه في السرير وشارك الرسول في التهجير وهو المائز بين الايمان والتكفير فعلام التكبر والتكبير ولحقه النكير فاخشوا يوما مستطير يوم عذاب السعير الفاصل فيه يوم الغدير ملك الدنيا وطعامه خبز شعيرلبس المرقوع ما لبس الحرير واخطأ من قال انه فقير علمه وماله غزير صاحب الباطل عنده صغير وصاحب الحق عنده كبير هو المقدام على التحرير هو الحق بكل المعايير تعجز عن وصفه كل التعابير ماذا اقول لمن نصبه اللطيف الخبير على المؤمنين امير وحتى هذا اللقب ارادوا لهو التغيير وخسروا شر تخسير فيبقى الامير ونعم الامير واليوم نذكر مصاب الامير.

لا اود الحديث عن جوانب من حيات امير المؤمنين (ع) تناولها كثير من الفقهاء والعلماء والغرباء والغرماء والاعداء والخطباء ، وكل من يكرر الحديث عن جانب معين من غير اكتشاف ابعاد اخرى لاي جانب او حدث او قول للامير يعد هذا جهل المتحدث وغمط حق صاحب الحدث والحديث ، واسفنا شديد عندما نرى اغلب خطباء المنابر اليوم يتحدثون عن هذه الفجيعة التي تمر على الارض والسماء بذكر شجاعة علي في الخندق وخيبر واحد وزواجه من فاطمة وليلة الشؤوم ليلة الجرح واغتصاب الخلافة فكان حياة علي حروب واغتصاب ولاننا نجد هنالك عجز فكري امام كلمات الامير في نهج بلاغته فلم نستطع ان نعلم ماذا يريد علي عليه السلام منا .
اتمنى ما ساتطرق اليه من حياة علي وما يخص علي هو لم يرد على مسامعكم ولن تقرأه ابصاركم .
عنوان مقالي هو مقالي والكلمات التي اكتبها جزما وحزما لا يمكن لها ان تصل الى ذرة من تراب ظل علي لهذا نحاول ان ننهل مانقدر عليه من منهل علي عليه السلام ، وحقيقة من هو علي (ع) ؟ امر لا يمكن ان يسال فهل من الصحيح ان نجهل الشمس ، واذا كان كذلك فيا عجبا اذن لماذا يبغض علي عليه السلام ؟واذا قلنا ماهية علي (ع) هنا سنغوص في بحر عميق لا يصله الا الله ورسوله (ص) ، فالشمس كلنا نراها ولكننا لا نعرف مكوناتها الا الحرارة ونوعية اشعتها .
العلم الحديث النفسي والعقلي ومن غير تفكير فلسفي يقول كل اثنين متباغضين لابد وان يكون هنالك تمايز بينهما واحدهما الافضل والثابت لدينا ان البغض شكلين سلبي وايجابي وكل امر في الحياة هو من جهة قد يكون سلبي ومن جهة اخرى ايجابي فالكذب والصدق كذلك ، والان لماذا البغض بين اثنين ؟ هو لاحد امرين اما لان احدهم كله سلبيات واما لان التفاضل بينهما موجود فالادنى يبغض الاعلى ؟ غير هذا لا يمكن ان يفسر البغض ، وقد يكابر المرء وينكر حقده وكرهه للاخر فيصب ما يحمل في صدره من حقد على من يحمل في صدره من حب لمن يعجز من ان يعثر على سلبية في الطرف الاخر وهذا هو حالنا .
كل كتاب وكتّاب التاريخ على مر الدهور لم تعثر على خطأ واحد ارتكبه امير المؤمنين ، نعم هنالك اقلام ناصبية حاولت جاهدة تنسيب الاخطاء لامير المؤمنين عليه السلام الا ان الميزة التي يمتاز بها عليه السلام ان شهوده على حقه هم خصومه ولا يحتاج لنا لان نؤازره في اثبات حقه فكثير من روايات الثناء والاقرار جاءت من المبغضين قبل المحبين ــ شواهد التاريخ كثيرة ولا يسعنا ذكرها هنا ــ وعليه طالما ان الامير خلا من السلبيات واستغفر الله ان فكر المرء بهذا اذن الخلل في الطرف الاخر اما لانه دونه او لان قدوته دونه فهنا يتولد عدم الايمان فيكره الافضل اذن كل من يبغض علي عليه السلام لا لان علي غمط حق احد بل لانه الافضل .
كيف نناقش خصومنا ؟ هذا علم بحد ذاته وطالما انه علم اذن هو حاضر في حياة علي عليه السلام لأذكر روايتين لأمير المؤمنين عليه السلام في كيفية اثبات حقه من غير الطعن بالمقابل بل المقابل هو يطعن نفسه والاستفادة من العدو هنا .
قضية فدك معلومة للتاريخ ولكل المسلمين ونعم اجاد من دافع عتها ولكن تعالوا لنرى كيف دافع عنها امير المؤمنين (ع) هنا سال علي (ع) الخليفة الاول هل تقدر على تغيير احكام الله اجاب الاول معاذ الله لاحظوا الاستدراج من قبل امير المؤمنين لخصمه اذن الطرفان متفقان على عدم جواز تغيير احكام الله هنا سال (ع) الاول هل تقر بحديث البينة على من ادعى واليمين على من انكر قال الاول نعم لاحظوا التوافق بين الطرفين هنا ساله عليه السلام اذن فدك عندي وانت ادعيت فهات بينة وانا علي اليمين ان انكرت ويميني حاضر اذن لا يحق لك سلبها طبقا لاحكام الله التي اقررت بها وليس على فاطمة ان تاتيك بالشهود ، هذه المحاورة تغنينا من كثير من البحوث الاستدلالية على حق فاطمة .
لاحظوا الرواية الثانية في معركة الجمل عندما خرج الامير حاسر الراس الى الزبير وعندما تعانق عنقي فرسهما جرى كلام بينهم والذي يخصنا هذا المقطع ساله الامير لم تقاتلني اجاب اريد حق احد العشرة المبشرين في الجنة هنا قال له الامير عدهم لي فبدأ بالاول والثاني والثالث الذي هو سبب الحرب ووووفعد تسعة فقال له الامير هؤلاء تسعة من هو العاشر فنكس راسه الزبير وقال له انت قال له عليه السلام اذن لماذا تقاتلني ؟ هنا ذكره بحديث لرسول الله (ص) فقفل راجعا الزبير من غير مقاتلة الامير .
هذه الميزة تعتبر علم بحد ذاتها تعلمنا كيف نتحاور ، وطالما نحن شيعة علي عليه السلام فلابد ان تكون لنا مواقف مثل تلك المواقف وبعيدا عن الحكم الاميرية التي تصف ان الحق موحش وتابعيه القلة والشيعة موعودن بالقتل وسلب الحق تعالوا لنرى طعون القوم علينا .
اهم مالديهم اننا نغالي في علي (ع) ونمنحه ما ليس حقه من خلال الامتيازات التي نمنحها له منها العلم بالغيب والمعاجز التي رافقت حياته ، هنا نسال اليس نحن على خلاف مع العلاهية ؟ الجواب نعم ، اذن من هم العلاهية ؟ الجواب هم الذين يجدون علي عليه السلام هو الاله ، اذن ماذا وجدوا في علي حتى يؤلهوه ؟ الجواب هي الصفات الالهية ؟ وماهي هذه الصفات ؟ هي المعاجز منها علم الغيب وانتصار الحق دائما واحياء الموتى ، هنا نجيب اذن نحن لا نغالي ولا نؤله علي ولكن تمسكنا فيه هو لما لديه من تسديد الهي لدني بحيث جعل قوم من الناس تؤلهه .
لنتابع الرد على من يبغضنا والحق هم يبغضون علي عليه السلام ولكن طالما لا يوجد سبب مسوغ لحقدهم على علي عليه السلام فانهم يحقدون علينا ، نقول لهم عودوا للتاريخ في سبيل اثبات معاجز علي عليه السلام كل الكتب تقول ان الامام عليه السلام هو من غسل وكفن سليمان المحمدي في المدائن وكل الكتب تقول انه عليه السلام كان في المدينة اذن كيف غسل المحمدي وكيف عاد وصلى المغرب في المدينة ؟ ، هذه الرواية يتحاشى ذكرها الناصبيون لانه لا مخرج تمويهي لها .
البلاء الذي ابتلي به التاريخ هومحاولة البعض تنسيب امتيازات علي عليه السلام لغيره ولكنهم فشلوا فشلا ذريعا هل تعلمون لماذا لان أي امتياز يتمتع به علي عليه السلام هو حلقة من سلسلة امتيازات أي ان الامتياز لا يكون مستقل الا اذا كان هنالك امتياز قبله وبعده مرتبط به فمثلا لو قيل فلان اشجع نت علي بدليل ملازمته الرسول عندما تحدق به الاخطار نقول كم من معركة قادها وانتصر ؟كم من مشرك بارزه وقتله ؟ لو قيل فلان يعزه الرسول نسال من هو زوج البتول ؟ كفى استدلال .
رواية عن شخص سجن على الحدود الايرانية الروسية وكان معه سجناء من كلا المذهبين فحاول معرفة اسباب الخلاف وبدأ يسال هذا فيطعن في ذاك وسال ذاك فعرض عليه مزاياه من غير الطعن في الاخر هنا تامل قليلا هذا الروسي فسال السلفي قائلا له لو تقدم عشرة اشخاص لزواج ابنتك لمن تعطيها قال لافضلهم دينا وعلما وشجاعة ومروءة ووو فقال له اذن اجبت نفسك فلولا هذه الصفات متوفرة في غير علي لما زوجه رسول الله ابنته.

[586: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني