بسبب منع تدوين السنة النبوية.. خطب الرسول الأعظم كنز مفقود
وكالة شفقنا
2021/10/05
 

خطب النبي كنز مفقود على أثر المنع عن تدوين السنة النبوية، بتقريب أولي يمكن القول إن هناك ما لا يقل عن ألف خطبة ألقاها النبي صلى الله عليه وآله في أصحابه، في فترة المدينة.

وذلك أن النبي بقي هناك حوالي عشر سنوات، وكل سنة فيها 50 أسبوعا، وفي كل جمعة هناك خطبتان، فإذا أضفنا إليها خطب العيد، فهناك أربعون خطبة، وهناك خطب صلوات الآيات، وهناك الخطب المربوطة ببعض الأحداث، كتوديعه لسرية أو استقباله أخرى، أو خطاباته في الجيش المقاتل (خطبته في ثنيات الوداع حين خروج الجيش لتبوك)، يكون العدد أكبر من هذا.

عندما تتساءل أين هذه الخطب؟ لا تجد حتى عشرة بالمائة منها! إلى درجة أن الحسن البصري يقول: طلبت خطبة النبي في الجمعة فأعيتني، فلزمت رجلا من أصحابه فسألته عن ذلك.

الغريب أن زعماء الدول والأديان تسجل أقوالهم حتى لو كانت لا معنى لها، بينما خطاب النبي يحتاج أحد التابعين أن يطلبه ويعييه ذلك!

وهناك إشارة في القرآن الكريم إلى أن بعض المسلمين كانوا يتركون النبي وقت الخطبة: (وتركوك قائما) فهذه خطبة النبي في حجة الوداع تحدث فيها عن حذف الربا وإلغائه وأن أول ربا موضوع هو ربا العباس عمه! وأوصى بالنساء فإنهن عوان عندكم، وذكر حقوق الرجال عليهن وحقوقهن على الرجال، وذكر فيها حرمة دم وعرض ومال المسلم على المسلم ( كحرمة شهر ذي الحجة وبلد مكة…).

وخطبته في غدير خم: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟ بلى: من كنت مولاه، فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه…

خطبته في منى: ما جاءكم عني يوافق كلام الله فأنا قلته، وما جاءكم يخالف كتاب الله فلم أقله.

خطب بنا رسول الله: حتى أسمع العواتق في بيوتهن، وقال: يا معشر من آمن بلسانه ولم يؤمن بقلبه، لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم فإن من تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته ومن تتبع عورته فضحه ولو في قعر بيته.

خطب رسول الله في عرفات فقال: لا يزال هذا الأمر عزيزا منيعا ظاهر حتى يملك اثنا عشر، كلهم من قريش.

وخطب رسول الله: فذكر الربا وعظم حرمته، ثم قال: وأربى الربا عرض الرجل المسلم ومن الخطب المهمة: خطبته في آخر جمعة من شهر شعبان حول شهر رمضان: بأن الشهر من حيث المجموع أفضل ومن حيث التفاصيل أيضا (وساعاته أفضل الساعات)، وكيفية هذه الضيافة: أنفاسكم فيه تسبيح، ودعاؤكم فيه مستجاب.

(يا أيها الناس إن أنفسكم مرهونة بأعمالكم ففكوها باستغفاركم وظهوركم ثقيلة من أوزاركم فخففوا عنها بطول سجودكم) وأشار الى ما يعني إفطار الصائم: أيها الناس من فطر منكم صائما مؤمنا في هذا الشهر كان له بذلك عند الله عتق نسمة ومغفرة لما مضى من ذنوبه فقيل يا رسول الله وليس كلنا يقدر على ذلك فقال صلى الله عليه وآله: اتقوا النار ولو بشق تمرة اتقوا النار ولو بشربة من ماء.

وأشار الى أن حسن الخلق طريق للجنة: من حسن منكم في هذا الشهر خلقه كان له جوازا على الصراط يوم تزل فيه الأقدام ومن خفف في هذا الشهر عما ملكت يمينه خفف الله عنه حسابه ومن كف فيه شره كف الله فيه غضبه

فهذه دعوة لمراجعة خطب النبي صلى الله عليه وآله والتمعن فيها والتعرف على كنوزها فنحن بحاجة ماسة الى مراجعة ديننا من خلال ارشادات نبينا الأكرم، نبي إسلامنا.

الشيخ فوزي آل سيف/موقع الأئمة الاثنا عشر

[19: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني