الهزيمة قبل المنازلة
وكالة انباء براثا
2020/08/02

محمد هاشم الحچامي :

 في الصراعات يستخدم كلٌ من  المتخاصمين الأدوات المتاحة له جميعها لالحاق الهزيمة بالاخر ، ومنها الادوات غير الأخلاقية تبعا لطبيعة المقابل ، وإمكاناته وقدراته على استعمال نقاط الضعف لدى مناوئه ،   

 هذا ما لا يختلف عليه اثنان من المتابعين للحروب والنزاعات حول العالم ، وواحدة من تلك المنازلات التي يلجأ إليها المتحاربين هي الحرب النفسية المدمرة ، و هي هزيمة العدو قبل بدأ المعركة ، وتحطيمه من الداخل بشتى الاساليب ، فتارة بالدعاية المضللة بضعف قدراته و أخرى بسلخه عن قيمه الروحية وثالثة بالتشكيك بقياداته التاريخية أو المرحلية ورابعة بطرح العشائرية و المناطقية  وهكذا ، والأمر الاقسى تحويل الجمهور الذين هم الحاضنة التي تمده بالرجال والمواقف والدعم  إلى اعداء له ؛ مقاتلين ضد قضيتهم يثبطون مجتمعهم ويقللون من عزيمته ،

وهذا الانكسار ربما بقناعة وليس بعمالة أو أنهم تحولوا إلى طابور خامس . وهنا المعضلة الكبرى  ، فالأمة تكون مهزومة قبل أن تبدأ الحرب مستسلمة سلفا لعدوها بل تنشده الخلاص من ذاتها ومن أبناء جلدتها ، هذه المرحلة أسقطت امم وتدحرجت تحتها حضارات . وحينما نلتفت إلى العراق الذي مر بأزمات ونكبات نجده يعيش اليوم تلك الحالة ، فغالب الناس تعيش فوضى في قراراتها ، حتى صار الغريب صديق والصديق عدو والقريب بعيد والقاعدة الشعبية متمردة على كل شيء . 

هي حالة هزيمة ، تدب في جسد الأمة ، اذهبت العقل وسممت التفكير ، فصار جلد الذات ثقافة و تعداد العيوب فضيلة ، فهبطت لغة المتحاورين حتى غدت الألفاظ البذيئة مفردات قاموسية لا يستحي من استعمالها غالب المتجادلين  لهذا اعادة الثقة بالنفس هي أولى الأولويات ، وهنا يأتي دور رجال الدين والمثقفين والكتّاب وأساتذة الجامعات وخطباء المنبر ومنظمات المجتمع المدني الواعية، وغيرهم من فئات المجتمع النافذة والمؤثرة ليعيدوا الأمة إلى رشدها واثقة بنفسها متخطية الضعف والاستسلام ، وهذا لا يتحقق إلا بالبحث عن أسباب ذلك الانكسار ،

وهي أسباب كثيرة منها الحروب والشحن الطائفي والفساد والاراء المغلوطة التي يطرحها الناس ، وبقايا رواسب الطغيان واعتياد الناس الرأي الواحد ، وتقدم جهلاء المجتمع في الصدارة ، في القضايا الاجتماعية والدينية والسياسية والصراعات الدولية حول العراق وصراع المحاور في المنطقة وروح التمرد التي تختزلها الشخصية العراقية ، ولعل الديمقراطية هي ام العلل فالعراقي ما اعتاد حرية كهذه منذ فجر التاريخ وعلى أقل تقدير منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة في عشرينات القرن العشرين . إنها دعوة لنا جميعا فهل نحن فاعلون ، نحمي أنفسنا وأبنائنا من تخبط اجتماعي سيحرق الاخضر واليابس ، ويجعل العراق عصابات متناحرة يحطمون كل شيء من حولهم ثم يكونون صيدا سهلا بيد الخصوم .      

[26: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني