تطورات الاحداث / بخصوص اخراج القوات الامريكية من العراق
وكالة انباء براثا
2020/01/13

المقدمة

 طبيعة تواجد الامريكي في العراق مر بمراحل وهي

1-منذ عام 2003 الى عام 2009 كان توصيفها القانوني بانها  قوات احتلال. 

2- منذعام 2009 الى عام 2011 تم توقيع اتفاقية امنية اسمها ((صوفا)) عام 2008  بين العراق وامريكا بموجبها تخرج القواعد الامريكية من العراق وبالفعل خرجت القوات وفيها شطرين الاول الامنية تتضمن اخراج القواعد الامريكية والشطر الثاني هو الاطار الاستراتيجي في  تنظيم العلاقات بين البلدين .

3- منذ عام 2009 الى عام 2001 توجد اتفاقية بين العراق وامريكا هي اتفاقية (( اطاراو الاسس العامة للتعامل والعلاقات بين العراق وامريكا )) وهذه الاتفاقيه ( الاطار العام ) لا تتضمن وجود قواعد امريكية في العراق .

4- منذ عام 2014 الى عام 2019 توصيف  التواجد الامريكي كقوات (تحالف امريكي وعدد من الدول )) بعنوان حماية ومساعدة العراق من داعش وهذه الموافقات كانت من رئيس الوزراء العبادي وعادل عبد المهدي.

5- منذ 2019 الى عام 2020 كانت هناك مساعي برلمانية لاصدار قرار او قانون برلماني بهدف اخراج القوات الامريكية وبالفعل بعد ان مارست امريكا الدور العدواني ضد القوات العراقية وضد الحشد الشعبي وقامت بضرب معسكرات ومقرات ومخازن سلاح واغتيال عدد من الشخصيات على راسهم الحاج سليماني وابو مهدي لجاء البرلمان الى اتخاذ القرار بتاريخ 3-1-2020 لاخراج القوات العراقية بعد ان القي السيد عادل كلمة في البرلمان حدد رغبة الحكومة باخراج القواعد  الامريكية واكد بانها  تمارس دورا ضد الامن وقدم شرحا للتجاوزات التي قامت بها وعدم احترامهم السيادة .

6- الموقف الداخلي في العراق

العبادي ( تحالف النصر ) رفض اخراج القوات الامريكية وهكذا الكرد والسنة وهم مصرون على تواجد القوات الامريكية ويعتبرونها شرعية وحليفة بينما الحكمة والفتح والقانون وغيرهم تمكنوا من اصدار قانون يخول الحكومة العراقية تنظيم الوجود الامريكي واخراج القوات القتالية والحد من تواجده وتحديد مهمته بالتدريب وان لايمتلك سلاح خارج الحاجة وان تكون تحركاتهم تحت اشراف الحكومة العراقية او اخراج القوات الامريكية والاجنبية كاملا .

7- ردة الفعل الامريكي تتلخص بما صرح به ترامب لمحطة فوكي نيوز  بمايلي :

تضمن الموقف الامريكي الرفض  وهددوا بتعريض العراق الى الحصار المالي وحجز اموالهم  البالغة (35) مليار دولار وجاء التهديد على لسان ترامب ووزير الدفاع الامريكي والريس الامريكي والاتحاد الاوربي اعلن موقفه بسحب قواته الا ان البعض منهم اخذ يميل الى البقاء في العراق لكن الموقف الاوربي الى الان غير واضح ومنقسم.

ترامب لخص رايه لمحطة فوكس نيوز بمايلي

اولا / قال  الحكومة العراقية عليها دفع الأموال لدافعي الضرائب الأميركيين إذا أرادت سحب القوات الأميركية من العراق. 

وقال : العراق أنشأنا فيه أحدى أغلى منشأت المطارات في العالم ، إذا غادرنا فعليهم أن يدفعوا الأموال مقابل ذلك ثانيا /

ثالثا / وقال دول مثل السعودية و كوريا الجنوبية تدفع ملايين الدولارات مقابل انتشار الجنود الأميركيين هناك

رابعا  / وقال : ابلغت المملكة السعودية أن عليهم دفع الأموال مقابل نشر المزيد من الجنود وقد وضعوا بالفعل مليار دولار في حساب بنكي

رابعا قال : لدينا الكثير من أموال العراقيين هناك 35 مليار دولار في حساب امريكا ممكن ان تكون تعويضات للقوات الامريكية.

◾محمد صادق الهاشمي

[10: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني