مفوضية حقوق الانسان مؤسسة عوراء
متابعات
2019/12/11

عندما تسأل احد العراقيين اين تريد ان تعمل يقول لك في وزارة النفط اعتقادا منه انها الاكثر رواتب بين مؤسسات الدولة العراقية وهو يجهل ان هناك الكثير من المؤسسات تفوقها في حجم دخل الموظف

ومن بين تلك المؤسسات هي المفوضية العليا لحقوق الانسان رغم انها مؤسسة تعيش في سبات اغلب اوقاتها الا ان موظفيها هم الاعلى دخلاً بين موظفي العراق

قد يؤشر لها حراكا تشكر عليه في الاحداث الاخيرة ومتابعتها احوال المتظاهرين

ولكن تغاضيها عن غلق المدارس وضياع حقوق الاطفال في التعليم مؤشر على انها مؤسسة يكتنفها العور ولا تثير الا الملفات التي توفر لها الطشة الاعلامية وتجنبها المواجهة المحتملة !!!!!

بالمناسبة المفوضية كتلت روحها ايّام داعش على تعليم اطفال النازحين وهو امر حسن ولكن لماذا السكوت عن ما يجري من حرمان اطفال الجنوب عن حقهم في التعليم

عزيز الإبراهيمي

[34: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني