الحكمة ضالة المؤمن
سلام محمد العامري
2017/06/20

قال الإمام الكاظم (عليه السلام): "ليس حسن الجوار كف الأذى ولكن حسن الجوار الصبر على الأذى". 

من الابتلاءات التي ابتلي المؤمن (سوء الجوار)؛ ومما يروى أن الإمام الكاظم عليه السلام؛ أنَّه ابتاعَ داراً, لا يستقر به أحَدٌ, أكثر من شهر, وكان جاره يهودياً, وقد كان اليهودي يُسلط مياه داره, على ذلك الدار, بعد انقضاء الشهر, لم يغادر الإمام الدار, فتعجب اليهودي, وأخَذَ يراقب الكاظم عليه السلام, فشاهده يخرج ليلاً, ليفرغ ما تجمع من المياه, ليرميها بعيداً عن الدار, ثم يعود ليستحم, ويصلي الصبح ويباشر بعبادته, تكررت المشاهدة عدة أيام, طرق اليهودي باب دار الإمام, وسألهُ:" هل انت إنسي, أم من الجِن؟ فأجاب الإمام عليه السلام: بل من الإنس, فقال اليهودي: كيف تحملتَ ما قُمتُ به ولم تعاتبني؟ ومن أنت؟, فأجاب عليه السلام: أما تحملي فهو أني, قد أخذتك على حسن النية, وأما من أنا, فأنا موسى بن جعفر, ولكن لما فعلت ذلك؟ فقال اليهودي: فأجاب اليهودي: أنا أفعل ذلك, كوني أريد ابتياع الدار, والمسلمين لا يقبلون ذلك, كون من اليهود, وبعد نقاشٍ جرى بين اليهودي, والامام الكاظم عليه السلام, أسلم اليهودي فباعه الدار, وهذا ديدن آل بيت النبي, صلوات ربي عليهم وسلامه. 

تعرض أتباع آل بيت النبوة, إلى ابتلاءات ممن كان قدرهم, مجاورتهم, ليس أشخاصاً فقط, بل امتد ذلك لدول مجاورة, ليضرب الشيعة أعلى قمة الصبر, ولم تُقابل الأذى بالأذى, لا يمكن سَردَ كل ذلك التأريخ, من دول الجوار, ولكن ما حدث مؤخراً, في مملكة الأردن, التي تلاصق حدودها العراق شرقاً, ودولة الكيان اليهودي غرباٍ, بوضع صور رموز الشيعة, على الأرض, والقيام بالمشي عليها, ثم حرقها حسب ما جاء في الأنباء, في محاولة بائسة, لاستفزاز العراق, الذي يمد الأردن بالنفط, ويحقق الانتصارات على الدواعش, من جانب آخر, ساعياً لفتح منفذ (طريبيل) الحدودي, لفتح التجارة أمام الأردن, الذي تضرر اقتصاده, جراء الحرب على داعش, وغلق الحدود السورية والعراقية. 

هل سينجح العراق بكسب جيرانه, من خلال صبره الفريد, ليثبت شعبه المجاهد, انه التابع المُطيع لبيت النبوة, عليهم أفضل الصلاة وأتم التسليم, ليدخلوا في رحمة الباري بصبرهم؟. 

[3380: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني