لماذا .. السكوت ؟!!
الحاج هادي العكيلي
2017/06/11

لم يمر يوم من الأيام إلا وكانت هناك حادثة اعتداء على الكوادر التعليمية والتدريسية وخاصة أيام الامتحانات .فبالأمس كانت حادثة الاعتداء على الكوادر التدريسية في الناصرية والنجف الأشرف والبصرة وغيرها من المحافظات دون أن يكون هناك أمل في إيقاف تلك الاعتداءات ، بل نجد فقط الاستنكار والشجب لما يحدث ، والسبب الرئيسي هو المعلم والمدرس لأنه ساكت يتفرج على حاله ينتظر متى يحدث معه الاعتداء . 

إن سكوت الهيئات التعليمية والتدريسية على ما يحصل لهم من اعتداء أدى الى تفاقم تلك الاعتداء وقد تؤدي إلى القتل دون النظر من الجهات الحكومية والبرلمانية إلى تلك الاعتداء والإسراع بتشريع قانون حماية المعلم ليكون قدر الإمكان رادع بوجه من تسول له نفسه الاعتداء على الكوادر التعليمية والتدريسية من الطلبة أو أولياء أمورهم أو الجهات السياسية . 

إن الحقوق تؤخذ ولا تعطى فلا تنتظر من الجهات الحكومية والبرلمانية ان تتخذ مواقف اتجاه الكوادر التدريسية والتعليمية مالم يكون هناك موقف شجاع مؤثر يهز العراق من شماله الى جنوبه ويصبح صاعقة عليهم من أجل ان يجعلوا للمعلم والمدرس مكانة ويحسبون له ألف حساب . 

إن الأيام القادم ستكون امتحانات الدراسة الإعدادية هي تحتم مصير الطالب ، وما أكثر عمليات الغش التي تحدث والتصدي لها من قبل الكوادر المراقبة ، فهل هناك رادع من يحمي المراقب من التصدي لكل من يغش في الامتحانات من عدم التعرض له أو الاعتداء عليه أو قتله أحيانا . 

لقد كانت حوادث الاعتداءات على الكوادر التدريسية في الامتحانات الدراسة المتوسطة استخدام الآلات الجارحة ، فكيف ستكون أيام الامتحانات الدراسة الإعدادية ؟!! الله يعلم .. والمدرس ساكت !!! 

[3830: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني