في سنتها الاولى عاداها العالم الا سوريا
سامي جواد كاظم
2017/06/04

وانتصرت الثورة في ايران ، خطوتان سبب العداء لها انها رفعت العلم الفلسطيني فوق سفارة الكيان الصهيوني، واحتجزت السفارة الامريكية لانها مقر السي اي ايه في الشرق الاوسط ، كم دولة عادتهم ومن غير سبب؟ وكيف كان نوع عدائهم؟ 

طاغوت العراق الذي ازاح رفيقه البكر تكفل بالمؤامرة ، ولو كان لوحده فانه لا يصمد ستة اشهر امام ايران ولكن من معه ؟ كل دول دائمة العضوية في مجلس الامن ( الارهاب) معه ، الاتحاد السوفيتي بصواريخه وتقنية تصنيعها للمدى البعيد وكان لها الاثر البالغ في قتل الابرياء في ايران بل السبب في ايقاف الحرب، فرنسا التي سخرت له طائراتها السوبر اتندر لحصار جزيرة خرج ، امريكا التي حركت الاسطول السادس في الخليج وطائرة الايواكس ( الانذار المبكر ) في جدة، وهنا الشيء بالشيء يذكر امريكا التي تثور لقتل جندي واحد لها سكتت عندما قتل طاغية العراق اكثر من خمسين جندي امريكي على اسطولها في الخليج بسبب صاروخ خطا ، وسكوتها بسبب ما تسعى اليه من مؤامرة دنيئة ضد ايران ، الانكليز الذين كان لهم الدور اللوجستي في كل مفاصل المعركة ، الصين التي ضخت باسلحتها وبضاعتها الى السوق العراقي ، واما بقية الدول كالمانيا واليابان فكان لهم دورهم في دعم طاغية العراق ، اما العرب وتحديدا عربان الخليج فموقفهم العدائي كان اشهر من نار على علم ، سوريا حافظ الاسد الوحيد الذي وقف مع ايران ، السؤال لماذا عادوا ايران وهي دولة لازالت تطهر اجهزتها من دنس الشاه ؟ 

وخرجت من الحرب وشقت طريقها نحو التقدم فهل سترضخ هذه الدول لهذه الحقيقة التي اصبحت عليها ايران ؟ من المؤكد كلا ، ولكن لماذا لا يضعون في حساباتهم فشلهم عندما لم تكن ايران بهذه القوة في تحقيق ماربهم الدنيئة ؟ 

انها تجارة سوداء خاسرة ولانها خاسرة يعني هنالك اطراف رابحة ، من هي الاخرى الرابحة . هذا ما لايعيه الطبالون للحكام الامعة ؟ والحكام الامعة لا ينظرون الى الذين قبلهم الذين اصبح مصيرهم مزبلة التاريخ ، ايران عنصرية ، نعم ايران عنصرية ، ومن منكم ليس عنصري ؟ لكن هل ايران تدخلت بشؤونكم كما تدخلتم انتم بامنها ؟ استفهامات هزيلة وفي نفس الوقت تدينكم بسبب تعنتكم ضد ايران .... هاها نعم انه ولاية الفقيه ...وماهو فقه الفقيه ؟ فهنالك ولاية الحاخام وولاية الفاتكان ، وولاية مشايخ الوهابية فلماذا الفقيه دون غيره مرفوض ؟ انه الفقه الامامي ... طيب اليسوا قلة فلماذا تعيرون لهم الاهمية ؟ 

قوة مؤامراتكم منحت ايران قوة اعلامية وهذه القوة الاعلامية منحتها قوة الظهور ، وبالتالي هنالك شعوب تسال وتستفسر عن ماهية الفقه الامامي ، فانقلب السحر على الساحر ، فلو كففتم عن عدائكم لهدات الامور ولكنها صفقات لابد من اتمامها . 

انا عراقي لا اريد ايراني في بلدي ، ولكن لا اريد ارهابي ايضا في بلدي ، فمن هو الثقة الامين الذي يتخلى عن تدخله في العراق حتى نعيش باستقرار؟ لا يوجد ثقة منذ ان ضخت السعودية والكويت بملياراتها لطاغية العراق من اجل شن حرب خاسرة عادت بالوبال السيء عليهم . 

هنالك حكام قد استوعبوا الدرس واعلنوا انسحابهم من جبهة العداء فقط انسحابهم من غير ان يعادون الجبهة ، فثارت ثائرتهم لهذا السبب وكل من يقف الى جانب ايران او لا يعادي ايران فهو عميل انها مقولة بعثية سابقا كان يرددها رفاق السوء في الحزب بامر طاغيتهم الهالك (ان لم تكن معي فانت ضدي )، وقالها المجرم بوش باسلوب اخر اما معنا ضد الارهاب او ضدنا مع الارهاب ( على اساس انه ليس من الارهابيين) وهو نفسه صاحب شعار عادت الحروب الصليبية حالما احتل افغانستان، وبعد كل هذا هل استوعب عربان الخليج الدرس ؟ كلا لان جرس انتهاء الدرس لم يرن . 

[1500: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني