حكيمي على درب الشهادة
سلام محمد العامري
2017/03/30

قال الشاعر رشيد الخوري, المُكنى بالشاعر القروي: 

"خير المطالع تسليم على الشهداء-- أزكى الصلاة على أرواحهم أبداً 

فلتنحن الهام إجلالا وتكرمه-- لكل حر عن الأوطان مات فدى". 

الشهادة هي أسمى آيات العطاء, حيث يضحي الانسان بروحه, لوجه خالقه أملاً برضاه, فكان حقيقاً علينا استذكارهم, وذلك أضعف تقدير لجهادهم السامي, كي لا تندثر تضحياتهم, فما قدموه يجب أن يكون, نبراساً يضيء درب الفداء, من أجل قضية الحق. 

الأول من رجب, ذكرى استشهاد السيد محمد باقر الحكيم, إلا أنها لم تعد, مناسبة سياسية تخص تيار معين, ففيها يتكرس معنى الوفاء, ورد الجميل للشهيد, الذي صنع بدمائه الابطال, ورسم معالم النصر والكرامة, على جبين الوطن, فَعَلَّمَ الدُنيا معنى الشهادة وكرامة الشهداء. 

كان شهيد المحراب, من القلائل الذين كانوا يتمنون الشهادة, ليكونوا مثالاً على التصدي, للنظام الصدامي الظالم, الذي أذاق الشعب العراقي بكل مكوناته, الذل والهوان ما بين ظلمة السجون, وهتك الأعراض وسفك الدماء, الذي كان يتلذذ بها صباحاً ومساءا, لا يردعه عن تلك الأعمال الإجرامية, خوفٌ من الجبار المُنتقم, حتى بدا كفرعون لا يشعر إلا بالخلود. 

قَدّمَ آل الحكيم الضحية تلو الأخرى, من أجل تحرير المواطن العراقي, ساعين لترسيخ الفكر الإسلامي, الذي حاول الطاغية طمره, فقد قام بتأريخ 10/5/ 1983, بإعدام ستة من أسرة آل الحكيم, ليثني السيد محمد باقر عن الجهاد, فما زاد السيد الشهيد, إلا صلابة وإصراراً, من أجل إكمال الدرب, فاحتسبهم عند بارئهم الرحيم. 

تمادى النظام الصدامي بِغّيِّه, وثارت ثائرته فأظهر وقاحة بإجرامه, عندما وصله الإصرار على الجهاد, فقد قال السيد محمد باقر الحكيم, عند سماعه خبر المجزرة: " هناك مسؤولية شرعية, ملقاة على عواتقنا, تفرض علينا الاستمرار بالقتال, ضد الطغاة وضد الظالمين, وضد المنحرفين وضد الكفرة, ومن هنا فسوف نستمر على جهادنا ونضالنا؛ متحملين للمسؤولية الشرعية ، بَعيدينَ عن كل مطمع من مطامع الدنيا", وقد أعدم في رجب عام 1405؛ عشرة من السادة أسرة آل الحكيم. 

توالت جرائم البعث الصدامي, فقد كان يشعر بالرهبة, من تلك الأسرة المجاهدة, بينما كان جزء كبير, من الشعب العراقي الصابر, يستمع لخطب السيد شهيد المحراب, عن طريق المذياع, رغم التشويش على تلك الإذاعة, بينما يكحل أهالي جنوب العراق, بمشاهد الفترة التلفازية, المخصصة للمعارضة العراقية, والاطلاع على العمليات الجهادية, التي كان يقوم بها, ثوار المجلس الأعلى. 

إنَّ الشهداء أحياء عند ربهم يُرزقون, ولكونهم ظُلموا من قبل الطواغيت والجبابرة, فعلى المؤمنون بشهادتهم وتضحياتهم, أن ينصفوهم بذكر ما قاموا به, وعلى هذا الأساس, فقد كان الأول من رجب, رمزاً للتذكير بالشهداء. 

[1135: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني