كيف نردم آبار الكراهية بروائحها النتنة؟!
قاسم العجرش
2017/01/16

أزعم أني واحد من الذين قطعوا شوطا كبيرا؛ في تعلم فن الحوار؛ وعمودي هذا هو واحة حوار دائمة مع القراء، وهناك تغذية إسترجاعية متبادلة، مع كثير من القراء الدائمين، الذين باتوا مصادر محترمة للأفكار التي تطرح هنا .

     نحن كبشر نخوض حوارات مستمرة، من بينها الحوار مع النفس، وهو حوار دائم لا ينقطع قط، كما أننا متواصلين بعضنا مع بعض؛ وبشكل مستمر ايضا، بأنماط لا تعد أو تحصى من الحوارات، التي لولاها لتحولنا الى ثيران وحشية، نتحاور بالقرون!

    بالعودة الى تاريخنا العربي والإسلامي، توصل خبراء فن الحوار؛ الى نتيجة شبه مؤكدة؛ مؤداها أننا مع الأسف؛ قوم نكره الحوار، ولانعرف سبله ولم نسع للتعرف عليها، بل لم نجهد أنفسنا لمقاربته، مع أن تراثنا المعرفي؛ زاخر بمقاطع لغوية خلابة، تقدم لنا نصائح لا تقدر بثمن، كلها تتحدث عن الحوار ووسائله وضروراته، ونتائجه ومزاياه، وتشجعنا على سلوكه، وبعضها تقدم لنا مغريات لا يمكن مقاومتها، من قبيل الأجر والثواب، أذا سلكنا سبيل :"أدع الى ربك بالحكمة والموعظة الحسنة".

    لكن مع كل هذا التراث الثر، فإن الحوار لم يتحول الى مفردة فاعلة؛ من مفردات ثقافتنا المعاشة، ولم يمارس إلا من قبل عدد محدود، من رجال تاريخنا، والذين مارسوه كانت ممارستهم خائبة، أو مفعمة بالمكر والحيلة، وهاكم أبا موسى الأشعري وعمرو بن العاص، الأول كان مفاوضا غبيا، والثاني كان أمكر من ثعلب.

    بعد هذا الحوار؛ الذي سجله لنا تاريخنا بحروف الخيبة بسنوات عدة، لجأنا الى الحوار لحق دمائنا، فدخله الإمام الحسن بن علي عليه السلام راغبا، فيما دخله الثاني  وهو عازم على نقضه، مهما كانت النتائج، ونقضه بعد بضع سويعات من إعلان بيانه..!

بقية القصة معروفة لكم الى يومنا هذا...

    اليوم باتت المسائل المختلفين عليها أكثر تعقيدا، وابواب الحوار من أجل الحلول شبه موصدة، وبعض مشكلاتنا سترافقنا الى قبورنا، فيما جلها سنورثه الى أبنائنا، وهم بدورهم سيورثونها الى الأحفاد مع أضافات جديدة اكثر تعقيدا، وكلما تعقدت الوقائع تنحى الحوار ..

هذا هو الواقع، لكن مازال في الأفق؛ حل لا يقتضي أن نتحاور كي نتوصل اليه!        

    الحل؛ هو أن نقبل بعضنا بعض؛ على ما نحن عليه، ونعترف بحق بعضنا على بعض، بأن نتعايش على قاعدة إحترام الإختلاف، وأعتباره حقا مقدسا، لا ينبغي معارضته أو إنكاره، بل ولا حتى نقده، فعلى الأقل سنتوقف عن تخوين بعضنا بعض؛ وعن تكفير بعضنا بعض، وعن تعميق آبار الكراهية بروائحها النتنة...!

    كلام قبل السلام: عند ذاك؛ لن نحتاج الى مصالحة، أو "صحوات" و"مجالس إسناد"، ولا الى عفو عام ، أو تسويات تأريخية كانت أو مجتمعية أو وطنية!

 سلام...

[1764: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني