قادمون يانينوى".. واهمية حسن التعبئة، وثلاثة سيناريوات محتملة
الدكتور عادل عبد المهدي
2016/12/08
تحقق قواتنا المسلحة والبيشمركة والحشد الشعبي والعشائري نجاحات واضحة وصريحة.. ويحقق الاعلام والتعبئة اداءات افضل من السابق. فالمغالات في اعلان نصر مبكر، والمبالغة بضعف وانهيار العدو، لها ميزان دقيق، يشبه ميزان الطبيب عندما يعطي لمريضه الجرعة المناسبة من الدواء. فالحرب تكسب وتهزم في العقول والقلوب، كما تكسب في الميادين ووسط النيران. حققت "الحملة" منجزات كبرى. فتم تحرير الاف المواطنين ومساحات شاسعة، ودمرت للعدو امكانيات وقدرات كبيرة، وهناك اليوم طوق، او شبه طوق، يشدد الخناق على "داعش". وبالفعل ارتبكت حركة العدو، وهناك كلام يدور عن تزعزع وضع "البغدادي"، واعدام المتخاذلين. لكن "داعش" تسعى لاعادة تنظيم اوضاعها، وفتح جبهات بعيدة لبعثرة الهجوم. فعدا العمليات الانتحارية، ما زالت "الحويجة" تهدد مؤخرة واجنحة القوات.. وتسعى "داعش" فتح معارك في راوه وعانة وحديثة والقائم ومناطق اخرى، وباختطاف موظفين ومخبرين وغيرهم. فالمعركة لم تنتهِ، ويجب التهيؤ لمعارك الجانب الايمن للموصل التي قد تكون قاسية.. خصوصاً وان العدو سيستثمر فترة الشتاء وسقوط الامطار وتوحل الطرقات، وهذا وضع يناسبه ويقلل مخاطر الطيران وتقدم الاليات نحو انفاقه واماكن تحصيناته. ولاشك ان القائد العام وقيادات القوات والحشد والبيشمركة يضعون كل ذلك في حساباتهم. فالحرب يجب ان لا تترك لمن هب ودب، لتتحول الى سجالات بين سياسيين ومراسلين وفضائيات. فالتصريحات والترويجات الخاطئة قذائف ضدنا.. ففي هذه المعارك لن يستمع كثيرون "للناطق الرسمي"، بل سيعتمدون على الانطباعات والقناعات الرائجة. فالسياسة والاقتصاد والحرب والتعبئة كلها عوامل متلازمة. والمؤسف ان البعض لا يفهم هذا التلازم.. فنراهم يتعاملون مع وثيقة التسوية.. او يناقشون شؤون الاقتصاد والموازنة وكأنها ليست جزءاً من الحرب.. او لا يربطون التطورات الايجابية والسلبية في سوريا بالحرب لدينا، او يتعاملون مع الدول الاقليمية والعالمية وكأن لا علاقة بالتطورات لدينا. فهذه فترة حرجة، والنصر ممكن تماماً ولكن بشرطه وشروطه، ويجب ان يرتفع الجميع الى مستوياته. فالاستهانة بـ"داعش" لا تقل خطراً عن الخوف منها. ومن المفيد عرض عدة سيناريوات لمراجعة تقديراتنا: 1- حصول انتفاضة في الموصل تساعد في تصفية "داعش"، كما حصل مع الصحوات. اذ تنقل الاخبار بعض الاعمال المنفردة، او خط حرف "م" على الجدران كتعبير للمقاومة. لكن التقدير الاصح قد يكون استبعاد هذا الاحتمال، على الاقل في هذا المستوى من المعركة، لشدة قسوة "داعش" على المعارضين.. وهو قد يظهر في الايام الاخيرة بعد ان يتأكد مواطنونا ان "داعش" فقدت السيطرة، وان هزيمتها باتت قضية ساعات وايام.. هنا سيغير الكثير من المقاتلين في صفوف "داعش" ملابسهم، وينضمون للمنتفضين، ان لم يقودوا هم بعض الانتفاضات، كما حصل في الايام الاولى للانتفاضة الشعبانية (١٩٩١)، عندما قدرت بعض قوى النظام السابق وقوى "الجحوش" ان امر النظام قد انتهى. 2- انقسامات داخل "داعش"، والبدء بعمليات هروب جماعية، وانهيار نفسيات ومعنويات مقاتليه، وفقدانه القدرة على مواصلة المعركة بمعناها السوقي. وهنا ايضاً يجب التقليل من حظوظ هذا السيناريو، رغم اننا بدأنا نشهد بعض عمليات الهروب، والتي انعكست ايضاً بعمليات اعدامات لمن يظهر ضعفاً واتصالاً بقواتنا. 3- لمعركة الموصل خصوصياتها. فـ"داعش" هناك منذ اكثر من عامين.. استطاعت خلالها تنظيم شؤون الموصل بمناطقها الشاسعة وجمهورها العريض، وببناء التحصينات والانفاق والقدرات العسكرية واللوجستيكية، وهي ليست قليلة. سواء التي استولت عليها من مخازن ومعسكرات الجيش، او ما يصلها من سوريا وغيرها من مساعدات اجنبية تتلقاها المعارضة السورية، الخ. وما الحفارات الافقية الضخمة، الا دليل على قدراتها في هذا المجال، رغم خسائرها في معداتها والياتها بسبب الغارات الجوية. صحيح ان "داعش" يتهرب الان من معارك مواجهة مباشرة.. فهو يدخر قواه ويريدها حرباً طويلة الاجل، هادفاً ارهاق قواتنا، وفتح ثغرات سياسية او عسكرية في صفوفنا، او يأمل بتطورات خارجية تساعده او تشغلنا وتفرق صفوفنا، خصوصاً في مثل هذه الاوضاع المرتبكة، وطنياً واقليمياً ودولياً. ومن ناحيتنا نستطيع حسم هذا السيناريو، وتوجيه ضربة قاتلة لـ"داعش"، ان وفرنا شروط النصر وعملنا على تلازم متطلباته.

[2611: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني