قبل أن يسقط السقف..!
قاسم العجرش
2016/06/23

قاسم العجرش   qasim_200@yahoo.com

أربعون عاما من حكم البعث؛ فعلت فعلها السلبي في الوجدان العراقي،  تلتها ثلاث عشرة سنة عجاف، إنشغل فيها هذا الوجدان، بالخطاب السياسي وبالضخ الإعلامي، فكان أن تنحت صفات الوجدان الحسنة لصالح الصفات القبيحة.

إزداد الأمر سوءا، عندما تدافع المثقفين، مهرولين نحو القوى السياسية بحثا عن مكاسب، وكانت النتيجة مؤلمة من غير أن يلتفت اليها أحد!..

لقد تفشى الجهل بمعرفة الواقع السياسي والثقافي، وأنعدمت البصيرة، حتى في المستويات التي يفترض فيها، أن تكون صانعة للإبداع وللمنجز الثقافي، وبأدواتنا السياسية أغتيلت ثقافتنا، لتحل محلها ثقافة التجريح والخصام والكراهية، ومصداق ذلك آلاف المقالات، التي كتبت بروحية "جماعتنا" و"جماعتهم"، بممارسة قبلية فجة، لإطالة الألسن التي ما فتئت تقتات التجريح الشخصي، وأصبحت هذه الفئات متسلطة على الفضاء الثقافي، ومتسلطة أيضا على فوهات الخطابين السياسي والإعلامي، البائسين أداءا ومخرجات.

لقد هبطت الثقافة في العراق هبوطا مخيفا، وذلك لعدم ترصين جبهتها بوسائل ديمومتها، وشيئا فشيئا؛ وخلال السنوات التي تلت الإطاحة بحكم البعث، برزت مفاهيم جديدة سحقت الوجدان العراقي، وغابت أو غُيبـت  مفاهيم أصيلة، لا تجوز فيها المزايدة والمناقصة، كمفاهيم الوطن والمواطنة، والحق والعدالة، والمساواة في نقطة الشروع، والحريات وكرامة الإنسان.

 كانت النتيجة الكارثية، أن هيمن الرعاع والدهماء، الذين تحركهم مصالحهم وغرائزهم،على مفاصل سياسية وحكومية مهمة، ولأنهم غرائزيون؛ فقد كان من السهل تحويلهم الى أدوات سهلة، لتدمير الدولة من داخلها، فأصبحوا مثل دمى لعبة القراقوز، مربوطين بخيوط يحركهم بها، لاعب خارجي يتم قصته بهم، على النظارة والمشاهدين!

إن الحكم مهمة معقدة جدا، تحتاج الى إستعدادات خاصة، يتعين أن تتوفر لدى من يحاول التصدي لها، إستعدادات من قبيل الإيمان المطلق، بأن الحكم وسيلة وليس غاية بحد ذاتها، وأنه يجب أن يمتلك الدراية التامة، بأسليب الأدارة وكيفية الإمساك بملفاتها المتشعبة، وأن يفكر بوضع الرجل المناسب في المكان المناسب.

تلك هي بعض أدوات الحكم الصالح، التي بوجودها لا يمكن لأحد ما، أن يعلن عداءه لدولة مؤسسات، أي دولة تضمن الإستقلالية، والفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، وتضمن الحريات بما فيها حرية التعبير وحقوق الإنسان، بنفس القدر الذي تضمن فيه الحاجات والخدمات الأساسية للمواطن: سكن، صحة، تعليم، أمن، خبز...وقبر أيضا!

كلام قبل السلام: إن جميع الساسة؛ كانوا يعدونا بدولة بهذه المواصفات، لكن من بين هذا الجمع، من يعملون على هدم دولة المؤسسات ونقض قواعدها، وإذا كان هذا هو هدف الذين خاج العملية السياسية، الذين لا يخفون عدائهم للدولة الهدف، فما هو هدف الذين في داخل الدولة، بل والمؤسسة الحاكمة من تدميرها؟! أوَليست إذا سقطت ستسقط على رؤوسهم هم قبل غيرهم؟!

سلام..

[1561: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني