المجتمع العراقي، ليس فقيراً، بل انماط عيشه فقيرة
الدكتور عادل عبد المهدي
2016/03/10

المجتمع العراقي، ليس فقيراً، بل انماط عيشه فقيرة

نشرت "السومرية" مشكورة احصاءات لها دلالاتها عن مستويات معيشة العراقيين لعام 2015.. ولنأخذ من الاحصاءات امراً اساسياً وهو نسب الشرائح الاجتماعية الاربع للعوائل المقسمة حسب مستويات دخلها، للسعي لرسم خارطة معاشية للعوائل.. وسنضيف لاحصاءات "السومرية" معلومات اساسية تساعد في تشريح الوضع ومعرفته افضل.
تحصل 25.6% اسرة على دخل شهري قدره مليوني دينار فاكثر (الشريحة العالية الدخل)
وتحصل 23.4% اسرة على 1-2 مليون دينار شهرياً (المتوسطة العليا)
وتحصل 40.5% اسرة على نصف مليون - مليون دينار شهرياً (المتوسطة الدنيا)
وتحصل 10.5% من الاسر على دخل اقل من نصف مليون دينار شهرياً (الفقيرة).
تشير الدراسات بان الدخل الوطني الاجمالي في العراق هو 220 مليار دولار تقريباً لعام 2015، وهذا يتطابق مع معادلة ان نفوس العراق حوالي 36 مليون نسمة، ويتطابق مع ما نشرته احصاءات "السومرية" حول معدل دخل الفرد السنوي الذي هو 6000 دولار (36 مليون×6000 دولار=216 مليار دولار).. ويبلغ عدد العوائل 5.8 مليون عائلة تقريباً، بمعدل 6.2 فرد/عائلة.. ولاختلاف عدد افراد العائلة لدى العوائل الفقيرة او الميسورة فككنا معدل العائلة الواحدة، فبدل تطبيق 6.2 فرد/عائلة، اعتمدنا <4.5>، <5.6>، <6.7>، <8> كمعدل لافراد العائلة العالية الدخل، والمتوسطة العالية، والمتوسط الدنيا، والفقيرة على التوالي. لم نعتمد دخل العائلة لكل شريحة حسبما اوردته "السومرية" اعلاه، لانها قد لا تتطابق مع الدخل الوطني الاجمالي.. بل اعتمدنا ارقاماً اخرى مقرة عموماً في وزارة التخطيط. وانطلاقاً من المعلومات اعلاه نصل للاستنتاجات الاتية، وان الكثير من كسور الارقام قد حذفت للسهولة، مما يفسر بعض الاختلافات:
1- الشريحة العليا: 1.485 مليون عائلة (5.8 مليون عائلة×25.6%=1.485)، ونفوسها 6.682 مليون نسمة (1.485×4.5 عدد افراد العائلة=6.682 مليون مواطن)، ومتوسط دخل الفرد السنوي فيها 15000 دولار، وتحصل على 100.215 مليار دولار/سنة، اي 46%  من الدخل الوطني الاجمالي.
2- الشريحة المتوسطة العليا: 1.36 مليون عائلة (5.8× 23.4=1.36) ونفوسها 7.616 مليون نسمة، ومتوسط دخل الفرد فيها 7500 دولار/سنة، وتحصل على 57.120 مليار دولار سنوياً، اي 26% من الدخل الوطني الاجمالي
3- الشريحة المتوسطة الدنيا: 2.35 مليون عائلة (5.8×%40.5=2.35)، ونفوسها 15.745 مليون نسمة،  ومتوسط دخل الفرد 3500 دولار/سنة، وتحصل على 55.108 مليار دولار/سنة، اي 25% من الدخل الوطني الاجمالي.
4- الشريحة الفقيرة: 680 الف عائلة (5.8×10.5= 680 الف) ونفوسها 5.440 مليون نسمة، ومتوسط دخل الفرد 1200 دولار/سنة، وتحصل على 6.528 مليار دولار/سنة، اي 3% فقط من الدخل الوطني الاجمالي.
وهذه ملاحظات اضافية:
1- من كل 100 مواطن هناك 15.33 مواطن ينتمي للشريحة الفقيرة.. ومعدل دخل الفرد 100 دولار/شهر، اي 120000 دينار/شهر، ومتوسط دخل العائلة 960 الف دينار/شهر. وهذه الشريحة هي الاقل عدداً، لكنها الاكثر معاناة، والتي تحتاج الى رعاية ودعم لرفع مستواها.
2- ستجد 44.37 مواطناً من الشريحة المتوسطة الدنيا بين كل 100 مواطن.. ومعدل دخل الفرد 275 دولار/شهر، اي 330 الف دينار.. ومتوسط ما يدخل العائلة 2.310 مليون دينار/شهر، وهذه الشريحة هي الاكثر تمثيلاً في المجتمع.
3- ستجد 21.46 مواطناً من الشريحة المتوسطة العليا بين كل 100 مواطن.. ومعدل دخل الفرد 625 دولار/شهر، اي حوالي 750 الف دينار، وما يدخل العائلة 4.500 مليون دينار/شهر.
4- ستجد 18.8 مواطناً من الشريحة العالية الدخل بين كل 100 مواطن. ومعدل دخل الفرد 1000 دولار/شهر، اي 1200 دينار، وما يدخل العائلة 6 ملايين دينار/شهر.
5- من مجموع 187 دولة، يحتل العراق المرتبة 73-77 ((اكثر من 6000 دولار/فرد/سنة بالسعر الجاري (يقدره البعض 6400 دولار/فرد).. واكثر من 15000 دولار/فرد/سنة بالقدرة الشرائية)). فالمجتمع العراقي ليس مجتمعاً فقيراً، وانما مجتمع انماط عيشه فقيرة، مما يتطلب اصلاحات واسعة لتطوير انماط حياته واستثمار موارده بالشكل الافضل.
ان الارقام، ان صحت، وهي حسب رأينا قريبة من ذلك، تحدد الحجم الاقرب للحقيقة في موضوعات الفقر والغنى، بعيداً عن التطرف في الاتجاهين. واذا اضفنا ما لا يتناوله الاحصاء فسترتفع المعدلات ايجاباً بالضرورة. ويقينا ان العراق يستطيع ان يحتل مرتبة اكثر تقدماً بكثير، لكن وجود اكثر من 100 دولة دون مستواه المعاشي على الاقل، هو امر ملفت للنظر، رغم كل حروبنا وظروفنا وصعوباتنا. فالبلاد تمتلك فرصاً واسعة للتطور لو تخلصنا من المناهج السلبية المحبطة والمعرقلة، واعتمدنا المناهج الايجابية المتفائلة والمحفزة التي تعبىء الشعب والطاقات وتستثمر الامكانيات العظيمة التي نمتلكها. فمشكلة العراق ان التدافع بين شرائحه هو نحو الاسفل، بينما تقدم العراق، وعزة مواطنيه تستوجب ان يكون التدافع نحو الاعلى.

[498: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني