من سيرسم نهاية التأريخ ؟!
قاسم العجرش
2015/10/18

لا يكاد يمر يوم، وليس في ثناياه صراع، بل لا تكاد لحظة واحدة تمر، لا  تشهد حربا بين جماعات أو شعوب أو أمم، وتلك هي حتمية التاريخ وحتمية الصراع البشري!

البشرية في صراعات مستمرة، سواء بين أفراد أو جماعات، وتنتهي أغلب الصراعات بخسارة مؤكدة، لطرفي الصراع، إذ أن طبيعة الصراعات ومآلاتها، تشي بأن الغالب فيها خاسرا وإن أنتصر، وقلما تنتهي بإنتصار ناجز لأحد طرفي النزاع، لكن الصراعات مستمرة ما استمر وجود الإنسان، وكمحصلة فإن جميع الصراعات تنهي في مدة ما، طالت أم قصرت..

جرت أحداث المعركة الأولى بين كائنين بشريين، بين ولدي أبانا آدم عليه السلام، الشقيقان قابيل وهابيل، الذين ولدا من بطن واحد، هو بطن امنا حواء، ومنذ تلك المعركة التي إنجلى غبارها، عن مصرع أحدهما والى اليوم، والمعارك البشرية مستمرة.

حروب..حروب ..حروب؛ العرب تقاتلوا في الجاهلية، بسبب فوز فرس تدعى غبراء، على حصان يدعى داحس، فتقاتل فرعان من قبيلة غطفان، بحرب استمرت أربعين عاما، هما عبس وذبيان.

حرب البسوس؛ استمرت بدورها أربعـين عاما، وقعت بسبب ناقة لقبيلة بكر، قتلها رجل من تغلب!

في أوربا حصلت حروب طاحنة، أستمرت لمدة 116 عام، من سنة 1337 إلى سنة 1453، بين إنجلترا وفرنسا؛ سميت لاحقا بحرب المائة عام، كانت نزاعا بين سلالتين ملكيتين على العرش الفرنسي، فقد إدّعى الملوكُ الإنجليز، أحقيتهم بالعرشُ الفرنسي، وتخللت هذه الحرب الطويلة، فترات هدوء وليس سلام، لكنها أنتهت بطرد الإنجليزِ من فرنسا.

الحروب تبدأ وتنتهي بخسائر، خسارة وليس إنتصارا، لأن لا منتصر حقيقي في الحروب، فهي تبدأ وتنتهي، وتصبح في نهاية المطاف، أوراقا في سجل التاريخ.

ثمة حرب واحدة مازال أوار نارها مستعرا، تلك هي التي بدأت عام 60 هجرية، وما تزال تشتد يوما بعد يوم، برغم مضي 1378 عاما على نشوبها..

الصراع التأريخي المستمر بين نقيضين أبديين، والذي إبتدأ لحظة داست سنابك خيل أحد النقيضين، على صدر ابي عبد الله عليه السلام، إستمر لأن أحد طرفيه، تصور بغباء أنه أنتصر، لكن هذا الطرف الغبي، وفي تلك اللحظة بالضبط، كان قد رسم نهايته بيده المجرمة، التي حزت بسيفها رأس الحسين، وكانت أرض النواويس، اللوحة التي رسمت عليها، مداد دم الرأس المحزوز نهاية التأريخ!

كلام قبل السلام: بخلاف كل المعارك، فإن هذه المعركة لن تنتهي؛ بخسارة أحد طرفي الصراع! بل بإنتصار الرأس المحزوز، إنتصارا تاما ينهي الخصم، ويخرجه الى الأبد من دائرة الصراع، إذ قريبا سيُبسط العدل في الأرض، بعد أن مُلئت ظلما وجورا، وذلك هو الأنتصار التأريخي..

سلام...

[325: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني