خريجوا البرمجيات والإتصالات: ثروة عاطلة عن العمل!
حيدر حسين سويري
2015/09/13

عندما يُصرح المسؤول أيًّ كان، أن هجرة الشباب هي إستنزاف لطاقات الشباب، فعليه كما تقتضيهِ وظيفتهِ المكلف بها، إيقاف هذا الإستنزاف، ذلك من خلال الوقوف على أسباب الهجرة ومسبباتها، وإيجاد حلول لإزالة تلك المسببات، لا أن يوجع رؤوسنا بتصريحات فارغة، جعلت منهُ سخريةً للجميع.
الشاب الذي لا يجد مكاناً يستوعب الطاقات التي يحملها، ليترجمها إلى عمل ينتفع بهِ هو وأقرانهِ، فمن المؤكد أنهُ سيظل في بحثٍ دائمٍ عن المكان المناسب حتى يجدهُ، وإن تطلب ذلك ترك الأهل والأحبة، بل هجرة الديار بلا رجعة، وهو مرٌ بمرارة سرقة المسؤول لأمولنا.

بعد الثورة الألكترونية الكبيرة التي يشهدها العالم اليوم، دخلت دراسة البرمجيات منذُ تسعينيات القرن الماضي إلى العراق، وتم فتح أقسام ثم كليات تختص بهذا الجانب المهم، وبالفعل توجه عدد هائل من الشباب العراقي لدراسة البرمجيات، فإجتمعت الرغبة والتخصص في آنٍ واحد لديهم، مما جعلهم مبدعين ومبتكرين، فالبرغم من أن الإنفتاح على العالم الألكتروني لم يتم إلى بعد عام 2003، إلا أن العراقيين أحدثوا تقدماً هائلاً في هذا المجال، من ناحية الأبتكار والإستخدام.

هذا العدد الهائل من الشباب، الذي يُعتبر ثروة وطنية، لم يجد لهُ مأوى سوى مقاهي الأركيلة، وساحات ممارسة الرياضة، والقليل منهم إستطاع أن يجد لهُ فرصة عمل في محل لبيع الهاتف المحمول(الموبايل)، أو مقهى للأنترنت!

مؤخراً تم إصدار أمر للتعيين في وزارة النقل، لأختصاصات هندسة الحاسبات وبرمجتها، وهو وإن كان لا يفي بالغرض، ولكنهُ خطوة جيدة، خصوصاً في حالة التقشف التي يشهدها البلد، ونتمنى على باقي الوزارات أن تقوم بما قامت بهِ وزارة النقل ولا سيما وزارة الإتصالات. تحتاج جميع وزاراتنا لا سيما قسم الأرشيف والوثائق، موظفين من إختصاص الحاسبات والبرمجيات، فكفانا نقف طوابير أمام موظفٍ في غرفةٍ مملؤةٍ بالأتربةِ، ليخرج لنا أوراقاً متهرئةٍ، قد ذهبت أكثر حروفها، ولا نكاد نفهم منها شيئاً!

بقي شئ...
عندما يُقدم شاباً مشروعاً مفيداً، ولا يجدُ مَنْ يدعمهُ لإنجازهِ، فماذا نتوقع منهُ أن يفعل!؟ وأين سيذهب!؟ الموضوع لا يحتاج إلى كثير من التفكير، وإنما يحتاج إلى تطبيق وشعور حقيقي بالمسؤولية.

[387: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني