قتلوا المُواطن ومشوا في جنازته..!
أثير الشرع
2015/05/16

يتباكى كثيرٌ من السياسيين العراقيين والعرب، على المواطن العراقي، ويتناولون همومه وقضاياه بإهتمام بالغ إعلامياً، وما خفيّ كان أعظم.
تعرض المواطن العراقي، إلى شتى أنواع التعذيب؛ بسبب معارضته الإستعماروالتدخلات الخارجية، فثورة العشرين (ثورة الفالة والمكوار) أرعبت الإحتلال الإنكليزي آنذاك، وأجبرت الإنكليز من وضع إستراتيجية التركيع، عبر تنصيب رؤساء عملاء لهم، يصفق الشعب لهم، لإنهم يعلنون الوفاء للشعب ضاهراً ويخونونه باطناً.

حينما نتداول الوضع في العراق، نتداوله بكل القضايا التي أسهمت في صناعه الإرهاب والشعور الطائفي، بدءاً من الحرب الطاحنة مع إيران، التي أفرزت أجيالاً ذات طابع متشدد، وصولاً الى فخ غزو الكويت وما أحدثه من مصائب مهولة؛ جرّاء التداعيات النفسية ببعدها الإقليمي والإنساني، وانتهاءاً بلعبة الحرب الماراثونية، التي بدئها نظام البعث القمعي في العراق مع الولايات المتحدة وحلفاؤها، ومع الشعب العراقي، والتي جعلت من العراق ساحة لقتال مفتوح، قد لا يخمد إلاّ بتقسيم العراق، وبعض الدول الأخرى.

الأحداث التي مرّت على العراق وشعبه، لم يشهدها شعبٌ قط؛ بسبب الأبعاد الحقيقية والتداعيات لهذه الأحداث، إذ تسلسلت الحروب الخارجية تِباعاً دون توقف! بسبب رعونة نظام حاول تركيع شعبه وإذلاله لصالح أمريكا؛ التي جندت نظام البعث لأجل التدخل والتوغل في بلاد العرب، ومن ثم تجنيد أذناب هذا النظام بعد إسقاطه لتأجيج حرباً داخلية، الغاية منها: إكمال الخطط الرامية لتقسيم العراق، وقتل أكبر عدد ممكن من العراقيين؛ إنتقاماً لرئيسهم الذي لقي قصاصه العادل إثر جرائمه التأريخية، وأعظمها المقابر الجماعية الكثيرة، التي دفن فيها كل من وقف بوجه النظام البعثي المجرم.
لم يهدئ العراق طيلة نصف قرنٍ مضى، ومايحدث اليوم من تباكي علناً، وعبر فضائيات تم تجنيدها لبث سموم الطائفية، والتي للأسف تتلقفها بعض مسامع السُذج ممن يدعون التهميش.

إن الذين يتباكون اليوم على هموم السنة، هم من إفتعلوا الأزمات، وإنتهجوا سياسات مُسيرة من الخارج؛ لتأجيج الفتن الطائفية، والغاية هي (تقسيم العراق) ، يعود بنا التأريخ، ويتذكره جيداً اليهود العراقيون، إن من هجرهم وعبث بمنازلهم؛ ليجبرهم على الرحيل، هم أذناب مؤسسي الدولة اليهودية، التي أقتطعت من أراضي فلسطين العربية، فأمريكا اليوم، لديها خطة "تقسيم العراق" إلى ثلاث دويلات، ولديها أذناب في المناطق الغربية والشمالية، من سيساعدها على ذلك، فلا تقتلون القتيل وتتباكون عليه أيها المسيسون، فأنتم لا تمثلون سوى أنفسكم، ومن سيصدقكم فإلى مزبلة التأريخ وبئس المصير.

[185: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني