انستانس الكرملي يوثق مظلومية الشيعة
سامي جواد كاظم
2014/10/23
المراوغة السياسية تقتضي تغيير المبادئ وبغض النظر عن ماهيتها والمؤامرة امر طبيعي بين من يلج مجال السياسة وقلة الحياء بل حتى انعدامه لاغرابة فيه اذا ما اتصف بها السياسي، وصاحب المبادئ الصحيحة والذي لا يتنازل عنها يكون عرضة للمؤامرات، الاحتلال يعتبر للشيعة تاريخ اسود معه، فالامريكان والانكليز وجهان لعملة واحدة ولا نستبعد قيادة الانكليز لهم في الخفاء اما ظاهرا امريكا هي المتفردة بالقرار، امريكا كانت تامل خلق شعب عميل من العراقيين ولان اغلبهم شيعة فكان المطلب عسير التحقق، ظاهرا يتحدثون بالانتخابات والديمقراطية ولكن الية تنصيب الحكومة فانها حاخامية صرفة ولا علاقة لصوت الشعب بها. يحدثنا المرحوم انستانس الكرملي في مجلته لغة العرب عن صفحة سوداء للحكومة العراقية التي نصبها كوكس على العراق بعدما خيب ظنه وظن اسياده الشيعة بمؤازرة الحكومة العثمانية لانهم أي الشيعة جعلوا الاسلام والوطن فوق كل اعتبار، وجنوا الشيعة ما قاموا به من اجل العراق!!!، وانا اقلب مجلة لغة العرب وجدت خبرين وفي صفحة واحدة يدلان على خسة تلك الحكومات التي نصبها الانكليز لحكم العراق فكان همهم الاول ظلم واضطهاد الشيعة، وان كان جانب من هذا الظلم اشار اليه حسن العلوي في كتابه الشيعة والدولة القومية الا ان حسن العلوي تاجر سياسة يميل حيث مال الهوى. العدد 85 من لغة العرب الصادرة في الاول من حزيران سنة 1930م خبران يفضحان الحكومة العراقية الاول: عنوان الخبر:" اغلاق جامعة ال البيت البغدادية والتعويض عنها" نص الخبر" كثر القال والقيل منذ مدة طويلة حول جامعة ال البيت، وكانت منذ مدة افتتاحها حتى الان موضع جدل عنيف بين المفكرين في البلاد، وفي ردهات الندوة حتى اكد المسؤولون كل التاكيد ان هذه الجامعة بوضعها الحاضر لا تفيد الفائدة المطلوبة وان المبالغ الطائلة التي تصرف عليها تذهب سدى، ولهذا اعتزم مجلس الوزراء في اليوم 24 ابريل سد الشعبة الدينية العالية التي فيها الى اجل غير مسمى، والاستعاضة عنها في الوقت الحاضر ببعثة تؤلف من ثمانية عشر من طلبة العلوم الدينية يوفدون الى معاهد مصر للتوسع في العلوم المختلفة. واقترح ان يعهد في تنظيم هذه البعثة وتقرير نفقاتها ومدة دراستها وانواع دروسها وانتخاب افرادها الى دائرة الاوقاف وان يرافق البعثة مراقب ليشرف على شؤون الطلبة. الثاني:عنوان الخبر" زي العلماء في كلية الامام الاعظم" نص الخبر" علمنا ان مديرية الاوقاف العامة اصدرت اوامر الى ادارة كلية الامام الاعظم بالزام طلاب الكلية باتخاذ زي العلماء محافظة للطلبة على الصفة الدينية وامرت فعلا بشراء الجبب والعمائم اللازمة للطلاب على نفقة صندوق الوقف التعليق: جامعة ال البيت افتتحت في زمن الملك فيصل الغاية منها التقريب بين السنة والشيعة وقد درست مناهج اهل البيت وكان امينها فهمي المدرس، هذا الامر لم يرق لساطع الحصري المعروف بطائفيته فبدا يتحجج بالضائقة المالية، في حين أن أمين الجامعة الاستاذ فهمي المدرس نشر مقالة في إحدى الصحف أشار فيها إلى أن السبب الحقيقي يكمن في أن الاستاذ ساطع الحصري، كان يريد أن يكون أميناً للجامعة، لذلك اختلق المعوقات في وجه الجامعة مستغلاً منصبه في وزارة المعارف.وحتى هذا ليس السبب الحقيقي بل لان الجامعة اسمها ال البيت بينما الخبر الثاني الذي يشير الى صرف ملابس لطلبة كلية الامام الاعظم ليكونوا بمقام العلماء وعلى نفقة الاوقاف. ساطع الحصري على ذمة حسن العلوي ذكر ان الملك اراد ان يفتتح دار للمعلمين في الحلة فرفض الحصري لان طلبتها الذين سيتخرجون ويصبحون معلمين هم من الشيعة وبالفعل تمكن من الغائها. واما بعثة الطلبة الى مصر فهذا يعني دراسة المذاهب الاربعة وليس الامامي، فاختيارهم واختيار دروسهم ومقدار نفقاتهم ومدة دراستهم تحددها مديرية الاوقاف، واخيرا ان الطلبة الذين بعثوا الى مصر كان عددهم اربعة فقط

[305: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني