امرلي حجة الله على من احتلته داعش
سامي جواد كاظم
2014/09/04
ارجو تصحيح العبارة التالية من امرلي محاصرة وانتصرت الى داعش هجمت ففشلت في احتلال امرلي، فالتعبير الثاني هو الاصح لما يترتب عليه من اثر نفسي سليم لدى السامع يكون نابع من تفكير سليم. كلاشنكوف امرلي وغيرة مواطني امرلي فقط سلاحا امرلي، لاحجة لمن يحتله داعش، فلو ان بعض قادة الجيش خونة فاهالي المدينة التي تحتلها داعش هي من يجب ان يكون زمام المبادرة بيدها، لو قارنا بين امرلي وبقية المدن الساقطة بيد داعش ولنرى ماذا توفر لداعش ولم يتوفر لها، ان سقوط تلك المدن لا يكون الا لسببين احدهما وجود متامرين في نفس المدينة مع عناصر داعش، والاخر حقدا على الحكومة بتفكير طائفي جلب لكم الويلات، ولا اريد ان اقول تاويلات واستنتاجات اخرى. لماذا لم تستطع داعش احتلال امرلي وهي التي تملك اسلحة افضل من اسلحة امرلي ؟ لماذا لم يتنازل اهالي امرلي عن مدينتهم واعلان النزوح في ساعات مبكرة من تواطوء القرى المحيطة بها مع داعش ؟ انها العزيمة والارادة المشفوعة بالايمان القوي بالله عز وجل مكن اهالي امرلي من دحر داعش على مشارف امرلي. اضحك على دول العالم والناتو والامم المتحدة وهي تفكر وتضع الخطط لمواجهة داعش ولانها دول استكبار فانها تستنكف من اخذ الدرس من امرلي فاين اسلحتكم وعددكم من اسلحة وعدد امرلي، فلو ان المناطق الساقطة بيد داعش واجهت داعش مثلما فعلت امرلي لما كان لهم موطا قدم على ارض العراق الطاهرة. دول العالم تفكر بمصالحها ولا تحمل عزيمة الولاء للمبادئ الصادقة الانسانية بل ماذا تستفيد هي وماذا تقدم للعدو الصهيوني من مكاسب ؟ هذا هو المبرر لتدخلها العسكري في أي بقعة في العالم، والا اذا كانت غايتها ردع العدوان فهنالك بلد منذ سنة 1948 يعاني من عدوان واخره ما اقدمت عليه اسرائيل بحق غزة، فهل انتم غافلون ام مستغفلون ؟ هل سمعتم بالاعور الدجال ؟ نعم سمعتم ولكن هل يعني ان الاعور هو من انطفات احدى عينيه ؟ كلا بل الاعور هو الذي ينظر من جانب واحد ولا ينظر الى الجانب الاخر، واصدق مثال عليه هي امريكا وبريطانيا وفرنسا وحتى المانيا والامم المتحدة والناتو، فانهم لا يرون الا ما يتعارض وغاياتهم السيئة في المنطقة. في يوم ما كان هنالك داعش في فيتنام وفشل في تحقيق مساعيه واخيرا اضطر رئسها المنتخب ديمقراطيا والفاشل في ادارته للحكومة الامريكية نيكسون من ان يوقع على وقف اطلاق النار مع فيتنام وقد استغرق توقيعه ثمانية عشر دقيقة، ليعلن هزيمة داعش الامريكية في فيتنام، وهنا عملت افلام هوليوود في تشويه الكفاح الفيتنامي من خلال انتاج افلام عن حرب فيتنام تظهر التصرفات الوحشية للجيش الفيتنامي بحق المرتزقة الامريكية، ومهما يكن فانتم من اعتديتم وتستحقون ما تتلقون من تصرفات قاسية، من ذلك الدرس اكتشفت امريكا داعش بغطاء اسلامي ليقوم بمهام يجنبها الخسائر البشرية وتتحقق غاياتها من غير اشراك جندي واحد واذا اشرك فانه يكون عين استخباراتية لداعش. أي شعب اذا اراد ان يعيش الاستقرار فلتنسحب حكومته من الامم المتحدة ولا يطا ارضها ولا جندي امريكي ولا حتى سفير امريكي فانها تعيش بسلام.

[345: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني