ماهي شروط الكفاءات عند وزارة التعليم العالي؟
سامي جواد كاظم
2014/03/09
الكفاءات التي نحن بامس الحاجة اليها في بلدنا وبمختلف علومهم دائما نتمنى ان لا نفتقدهم سواء بالاغتيالات او الهجرة وكثيرا ما تؤكد المرجعية العليا في النجف الاشرف بضرورة الاهتمام بشريحة الكفاءات سواء كانوا اطباء او علماء او اساتذة كليات لانهم العمود الفقري لتطور البلد. ومن بين اهم مؤسسة يجب ان ترعى الكفاءات هي وزارة التعليم العالي لاسيما الاساتذة في الكليات، ولكن ماهي الشروط التي يجب ان تتوفر لدى الشخص حتى يقال عنه ذو كفاءة ويستحق الامتيازات ؟ لاتستغربوا ان قلت لكم شرطين من وجهة نظر الوزير يجب ان تتوفر بمن يروم الحصول على صفة كفوء، الشرط الاول يجب ان يكون هاجر خارج البلد وانتمى لاحد الاحزاب السياسية، واذا كان داخل البلد خلال حكم الطاغية فيجب ان يكون رفيق حزبي لا تستغربوا الامر هذا ما سمعته باذني ورايته بعيني من شكوى تقدم بها مجموعة من اساتذة جامعة بغداد واقسم بالذي رفع السماء من غير عمد ان حالتهم تشبه حالة من فقدت زوجها وابيها واخيها وابنها في لحظة واحدة، تحدثوا عن معاناتهم مع الوزارة الموقرة وطرقوا ابواب السياسيين ولا اذن صاغية لهم وممن طرقوا بابه رئيس التحالف الوطني السيد الجعفري والشيخ همام حمودي ولم يستطيعوا مقابلة المالكي ونتيجة المقابلات لا شيء والامر محصور بالسيد الوزير. بعثيون اساتذة لم يحصلوا على شقق سكنية في شارع حيفا في وقتها لانها لم تكن منجزة واليوم انجزت وسلمت وملكت للبعثيين الاساتذة حصرا. هؤلاء الاساتذة ومنهم الدكتور كامل الكناني افضل استاذ في العراق للسنة الماضية يسكن شقة وبعد ايام يحال للتقاعد طبقا للقانون السيء بخصوص العمر ومن ثم ثلاثة ايام وياتيه انذار من المحكمة باخلاء الشقة، نعم شقة وكانها افضل من القصر، يا للعيب والله امر مخزي ان يسكن الاساتذة في شقة وليس قصر. قلت وهل يحدث هذا ان ينذر استاذ بالاخلاء ؟ قالوا نعم فالدكتور خليل الواسطي الخطاط الذي خط العملة العراقية احيل على التقاعد وجاء انذار المحكمة بالاخلاء بعد ثلاثة ايام من التقاعد. ايها الوزير اين يذهب استاذ الجامعة الذي خدم العلم 35 سنة وتخرج حملة شهادة الدكتوراه والماجستير باشرافهم بعد احالتهم على التقاعد؟ وهم لم يمنحوا قطعة ارض سكنية،نعم الفقراء يستحقون ولكن اليس الاجدر بك يا معالي الوزير ومعك رئيس الوزراء ان تلتفوا الى هذه الشريحة المهمة ؟ الحواسم والتجاوزات قمتم بتمليكهم العقارات بل ومنحتموهم الاموال فلماذا لم تلتفتوا الى اساتذة الجامعات ؟ يقول احد الاساتذة كان راتبي 7000 دينار في الوقت الذي كان كيلو اللحم 5000 دينار وبعت كل ما املك من اثاث حتى حلقة الزواج كي اعيش في زمن الطاغية ولم امد يدي للرشوة ولم انتمي للبعث والان جاءت هذه الحكومة وعدلت رواتبنا والان بدانا نستطيع ان نرفه عن اولادنا ولكن الاحالة على التقاعد مع انعدام السكن فانا ساكون في الشارع ومستحيل استطيع ان ازوج اولادي، هل هذا جزاؤنا يا حكومتنا ويامعالي وزير التعليم العالي ؟ احد الاساتذة ذكر ملامة زوجته له وهي تنظر الى كتب مكتبته فتقول له هل هذه الكتب جلبت لنا السكن ؟ ماذا اقول لها، نعم لها الحق ان تقول هذا فالمفروض انا اعيش في سكن باعتبار الشهادة والمنصب وهذا لايعني انا الافضل من غيري ولكن جهودي لها حق ان تحصل على ثمرة تستفاد منها شريكة حياتي. بعد هذا هل تعتبون على الكفاءات لماذا هاجرت ولماذا لم تعود ؟

[410: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني