الشيخة موزة كانت في بغداد !!!
سامي جواد كاظم
2009/06/28

لم اقرأ ولم اطلع على خبر زيارة الشيخة موزة للعراق في 9/5 والتقائها بوزير التربية والسيد المالكي اعذروني لان مقالي تاخر !!.
زيارة الشيخة موزة للعراق لها ابعادها واثاراها على العراق وعلى السعودية اكثر من قطر ، ماهي هذه الابعاد ؟
اسم قطر اذا ما ذكر يرافقه الجزيرة والقرضاوي واسرائيل ولكن اجمالا هل يمكن لان تكون هذه الدويلة محطة خلاف واختلاف ؟
قناة الجزيرة كثيرا ما استضافت اعداء العراق من البعثيين ، القرضاوي علم في فساد الفتوى والراي وبث الاباطيل ، ولكن هل يحق لنا ان نحكم على قطر من خلال ما تحتضن ؟
نعم انه شان داخلي ولكن لو قمنا بتقييم دول مجلس التعاون الخليجي سنخرج بمحصلة اليوم ان قطر وعمان والامارات تقف في الجهة المعاكسة التي تقف بها السعودية والبحرين اما الكويت فانها تعيش صراع الوهابية الذين عبثوا بالكويت بالارهاب السياسي الذين هدموا هيبة الكويت السياسية امام العالم من خلال الاستجوابات والانحلالات الكثيرة لمجلسهم .
قطر تقف مع حزب الله في معركته ضد اسرائيل ، قطر لا تهاجم ايران لا سياسيا ولا اعلاميا ، قطر تمول حماس في غزة ، قطر لها علاقات تجارية وسياسية مع اسرائيل ، قطر تدفع لتدفع الارهاب عن بلدها ، مجموعة تناقضات والمحصلة النهائية ان شعب قطر لم ولن يفكر في يوم ما التضجور من حكومته .
الشيخة موزة لها نشاطات ثقافية وتربوية بعيدا عن النهج السياسي لحكومتها بالرغم من انها حرم الامير ولا اتحدث عن التزامها الديني فالعيب على القرضاوي الذي مد يده لمصافحتها بالرغم من انه اثار موجة من السخط والاستنكارات لما افتى به مؤخرا من ان مصافحة الرجل للمراة لا باس به اذا ما كان بدوافع سليمة وانه أي القرضاوي كان كثيرا ما يصافح النساء اثناء شبابه ولكنه لا يفصح عن ذلك خوفا من ردود الافعال ضده ، أي دين واي فقيه هذا !!!
الشيخة موزة لها موقف صفعت به سعد البزاز مدير الشرقية وجريدة الزمان عندما تهجم عليها باباطيل رفعت على اثرها قضية كسبتها في لندن ولان سعد البزاز رضع من ثدي البعث اذن الاهانة امر طبيعي له .
السعودية في الجهة المعاكسة لقطر وعليه لابد من رفع اقلام حرافيشها ضد هذه الزيارة وبطلهم رئيس جريدة الشرق الاوسط طارق حميد الذي بدأ بالتشهير و بادر بإطلاق النار على قطر والجزيرة، وكتب مقالا تحت عنوان (الشيخة في العراق/ الشرق الأوسط 9/5/2009) وكتاباته هي موقف السعودية من الزيارة فقد المح الى ما يزعج السعودية من الزيارة.
فهو اعتبر زيارة الشيخة موزة (لافتة) وأنه (من الصعب تجاوزها من دون تعليق)! فما هو وجه الأهمية هنا؟
زيارة الشيخة موزة لبغداد لها علاقة بالتعليم وباليونسكو،ولان النوايا سيئة اذن لا يجب ان تمر الزيارة من غير ابعاد سيئة من وجهة نظر السعودية فيقول الحميد وهو غير حميد ماذا يعني إن كانت الزيارة سياسية؟
يقول الحميد أن (هناك حراكاً عراقياً مكثفاً بالدوحة) ويعتبر هذا الحراك هو تآمر ، تآمر على من ؟ تآمر على الطرف المقابل لقطر .
يقول الحميد أن (هذا ليس كل شيء) وإنما هناك أيضاً صيد ثمين يمكن التدليل من خلاله على (خطورة الوضع) وهو ان الشيخة موزة صرّحت بأن التعليم والإعلام لهما دور كبير في التقريب بين المواقف وجسر الهوة بين الأطراف. فماذا يمكن ان يستنبطه من هذا التصريح؟! والأهم فيما قالته الشيخة موزة وأزعجت الكاتب السعودي الحميد هو قولها ان الأهم هو (أن نطوي صفحة الماضي ونتطلع الى بناء المستقبل المنشود).
هذا كلام خطير من وجهة نظر آل سعود الفاصح عنها طارق حميد لان هذا يعني احتواء الفكر الوهابي والتقارب مع الفكر الشيعي لان الحكومة العراقية شيعية ( طائفية ) من وجهة نظر ال سعود .
الزيارة صحوة متاخرة الا ان المهم غيرت المواقف قطر تدفع كل شيء وحتى على حساب المبادئ المهم ان يبقى بلدها بعيدا عن العنف.

[637: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني