مانديلا ارهابي حتى عام 2008 اليس كذلك ياامريكا
سامي جواد كاظم
2013/12/08

رحل مانديلا وضجت وسائل الاعلام مع الشخصيات السياسية بكل مستوياتهم من رئيس الى ادنى درجة ضجوا بالتابين والمديح والتعزية واعلنوا الحداد والكل بدا يتحدث عن مسيرة هذا الرجل وبغض النظر عن تقييم مواقفه فالكل اجمعوا متفقين على رمزية هذا الرجل وانه رجل الحرية والسلام والوئام.من بين الدول التي أبنت وعزّت واشادت بهذا الرجل امريكا متمثلا بتصريح الرئيس اوباما، اقول من اين له اي ماندلا هذه البطولة وهذا يعني ان هنالك طرف ظالم ومستبد، هل تعلمون ان المستبد والظالم هي الادارة الامريكية بكل رؤسائها بما فيهم اوباما من خلال اداتها حكومة التمييز العنصري في جنوب افريقيا انذاك اي ايام نضال مانديلا ضد التمييز العنصري وكان نضاله حربي وليس سلمي، هل تعلمون ان مانديلا ارهابي ضمن القوائم الارهابية من وجهة نظر امريكية حتى قبل خمس سنوات ؟
ولان امريكا دولة منافقة وحكام العالم بالاغلب الاعم جبناء يلهثون وراء مصالحهم لم يدافع ولا شخص واحد عن مانديلا ضد امريكا
جون كيري وزير الخارجية الامريكي يقول في سنة 2008 "اليوم تحركت الولايات المتحدة اخيرا باتجاه التخلص من العار الكبير المتمثل بتشويه سمعة هذا الزعيم العظيم بسبب وضع اسمه على قائمة الارهاب
وفي ابريل 2008، حثت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس لجنة في مجلس الشيوخ على رفع كل القيود المفروضة على حزب المؤتمر الوطني الافريقي، وقالت "الامر يشكل لي احراجا، فلا زال يتوجب علي منح تصريح خاص لنظيري وزير خارجية جنوب افريقيا، ناهيك عن الزعيم العظيم ـ الارهابي ـ نيلسون مانديلا"، في حال رغبا بزيارة الولايات المتحدة.
وكان الرئيس السابق، رونالد ريجان، هو الذي أضاف المؤتمر الوطني الأفريقي الى القائمة في الثمانينيات وهو بعينه صاحب الدور المشؤوم في حرب الخليج الاولى
اقول للعالم وللعرب خاصة الذين اعلنوا الحداد او الذين بعثوا ببرقيات تعزية والى كل من تعاطف مع وفاة مانديلا هل تستطيعون ان تقولوا لامريكا ان هذا الرجل اكتسب مكانته بسبب الاضطهاد والارهاب الامريكي ؟ كلا لا يجراون على ذلك فالنفاق السياسي هو زينة اخلاق السياسي ومن لا نفاق له لا خبرة سياسية له.

[359: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني