علي والخليفتان ...مواقف متشابه واراء مختلفة
سامي جواد كاظم
2013/07/30

تمر علينا ذكرى استشهاد من تهدمت اركان الهدى باستشهاده ولان القلم يعجز والبحر لاينجز ما يحمل علي من صفات انفرد بها لوحده وحتى نحرك العقول الناصبة للعداء من جهة ونداعب مشاعر المحبين من جهة اخرى ، قمت بجمع مواقف متعددة باراء مختلفة من كتب التاريخ اعتمدت فيها على مصادر الطرف الاخر حتى يعطي مصداقية لما ساذكره من احداث
مواقف علي (ع) الحربية لايمكن لاحد ان ينكرها الناصبي والمحب ولكن مواقف الصحابة هي من ينكرها اتباعهم ولنا هذا الموقف للثلاثة ، ففي معركة بدر وقبل اندلاعها استشار اصحابه رسول الله بخصوص خوض الحرب فماذا كان جواب الاول والثاني ؟
عندما طلب النبي مشورتهم قام أبو بكر، فقال: يا رسول الله، إنها قريش وخيلاؤها، ما آمنت منذ كفرت، وما ذلت منذ عزت. ولم تخرج على هيئة الحرب
واما الثاني قام عمر، فقال مثل مقالة أبي بكر.
فأمرهما النبي «صلى الله عليه وآله» بالجلوس، فجلسا.
مغازي الواقدي ج1 ص48، والسيرة الحلبية ج2 ص150، والدر المنثور ج3 ص166 ،وفي صحيح مسلم : فتكلم أبو بكر فأعرض عنه ، ثم تكلم عمر فأعرض عنه . . صحيح مسلم ، كتاب الجهاد والسير ، باب غزوة بدر 3 / 1403 .
في معركة الخندق عندما طلب عمرو بن ود العامري المنازلة طلب النبي من اصحابه ان يخرج احدهم له فكان علي هو الوحيد الذي يقول انا له وبقية القصة معروفة ،واما الفرار في معركة احد والاستهزاء بفرار بعض الصحابة عندما قالوا له لقد ذهبت بها عريضة أي سرعة الفرار فله حديث اخر وشاهد قوي
في العلم والفقه تعالوا نرى راي الاول والثاني في علمهما 

قال الاول لي شيطان يعتريني فان اخطات فقوموني ،وقال الثاني : لا تغالوا في مهور النساء فخاصمته امراة فقال : إن إمرأة خاصمت عمر فخصمته. إبن حجر - المطالب العالية - كتاب النكاح
وفي رواية اخرى قال ، كل الناس أفقه من عمر ، ورواية اخرى قال كل الناس افقه من عمر حتى ربات الحجال ( الحجل هو الطوق الذي يزين رجل العروسة )
اما علي عليه السلام فانه يقول سلوني قبل ان تفقدوني والمصادر مع النص تاريخ دمشق عن عمير بن عبداللَّه: خطبنا عليّ فقال: أيّها الناس، سلوني قبل أن تفقدوني، فبين الجبلين‏ منّي علمٌ جمّ‏
وفي تفسير الطبري عن أبي‏الطفيل: سمعت عليّاً(رضى اللّه عنه) يقول: لا تسألوني عن كتاب ناطق ولا سنّة ماضية إلّا حدّثتكم، فسأله ابن الكوّاء عن الذاريات. فقال: هي الرياح‏
المستدرك على الصحيحين عن أبي‏الطفيل: رأيت أميرالمؤمنين عليّ بن أبي‏طالب(رضى اللّه عنه) قام على المنبر فقال: سلوني قبل أن لا تسألوني، ولن تسألوا بعدي مثلي.
راي بعضهم في بعضهم الاخر بخصوص الخلافة فالاول يقول: أقيلوني فلست بخيركم وعلي فيكم الإمامة والسياسة ج 1 - ص 21 ، والثاني يقول في حق الاول: إن بيعة أبي بكر كانت فلتة ، ووقى الله المسلمين شرها ، فمن عاد إلى مثلها فاقتلوه صحيح البخاري ( باب رجم الحبلى من الزنا إذا أحصنت )
وعلي (ع) يقول اما والله لقد تقمصها ابن ابي قحافة وهو يعلم محلي منها كمحل القطب من الرحى ...الى اخر الخطبة الشقشقية .
والثاني يقول بحق علي لو استلم الخلافة "لو وليها عليّ لحملهم على المحجة البيضاء "
واليوم ذكرى استشهاد امير المؤمنين عليه السلام فكيف يتعامل مع لقاء ربه وماذا قال ؟
لنستعرض قول الاول والثاني ومن ثم علي (ع)
مر الاول على طير قد وقع على شجرة فقال : " طوبى لك يا طير تطير فتقع على الشجر ، ثم تأكل من الثمر ، ثم تطير ليس عليك حساب ولا عذاب يا ليتني كنت مثلك ، والله لوددت أني كنت شجرة إلى جانب الطريق فمر علي بعير فأخذني فأدخلني فاه فلاكني ، ثم ازدردني ثم أخرجني بعرا ولم أكن بشرا
والثاني يتنمنى ان يكون كبش فيقول: يا ليتني كنت كبش أهلي سمنوني ما بدا لهم حتى إذا كنت كأسمن ما يكون زارهم بعض من يحبون فذبحوني لهم فجعلوا بعضي شواء وبعضه قديدا ، ثم أكلوني ولم أكن بشرا يعض المصادر كنز العمال : 6/345 .حياة الصحابة للكاندهلوي الهندي : 2/99 . حلية الاولياء : 1/ 52 .
تاريخ الخلفاء لجلال الدين السيوطي : 144
اما علي عليه السلام عندما ضربه اللعين ابن ملجم بالسيف على راسه في محرابه قال فزت ورب الكعبة فهل هنالك اصدق من هذه الكلمات على عشق اللقاء بالله عز وجل ورسوله ؟ الا تجسد هذه العبارة الايمان الحقيقي في اخطر واحلك لحظة الا وهي ضربة السيف على الراس ؟

[390: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني