قتل الايزيديين جريمة بابعاد وطنية وانسانية
الدكتور عادل عبد المهدي
2013/05/19

لم يكن الظلام قد حل تماماً.. فمع غروب الشمس، وفي حوالي الساعة السابعة والربع قبل عدة ايام، نفذ مسلحون، وامام انظار الناس وقوات الامن في منطقة "زيونة"، جريمة قتل اودت بحياة 10 مواطنين عراقيين ايزيديين وجرح اخرين في عمليات قتل بدم بارد وبكواتم الصوت..

 كما نفذت في منطقة "الشعب"جريمة مماثلة قتل فيها 5 ايزيديين. فكان ضحية سلسلة العمليات قتل 15 مواطناً وسقوط اعداد من الجرحى. وجميع هؤلاء، حسب المعلومات الاعلامية، هم من اصحاب محلات مجازة لبيع المشروبات الروحية. مما يستدعي وقفة مسؤولة وشجاعة ازاء هذه الجريمة البشعة النكراء.

من هم المنفذون؟ هل هم ارهابيون.. ام متعصبون يريدون تطبيق قانونهم الخاص؟ وكيف يمكن لاربع سيارات مظللة ان تسير في شوارع مكتظة، وتشق طريقها، وتنفذ جريمتها دون ان تلاحق او تطارد في عاصمة 10% من سكانها هم من قوات الامن والجيش وحماية المنشآت والشخصيات.. الخ.

فاذا كانوا ارهابيين يرومون زرع البلبلة، واظهار هشاشة الامن، افلا يتطلب تكرار هذه الجرائم، وقتل الناس في مساجدهم وحسينياتهم ودور عبادتهم ومواقع عملهم ومراسم تشييع موتاهم واداء شعائرهم ومظاهراتهم ومقاهيهم واسواقهم معرفة مواطن الخلل.. ومعالجة الامر جذرياً ضماناً لحماية ارواح الناس، التي هي المهمة الاولى والاساسية للدولة، بل لوجودها ابتداءاً؟

واذا كان هذا من عمل جماعات تريد تطبيق قانونها الخاص ليصبح فوق احكام الدين وقانون الدولة.. فهذه اهانة وجريمة بنظر الدين والدولة والمجتمع.. فللدين احكامه ومراجعه التي لا تجيز لكائن من كان ان يطبق قانونه الخاص، وإلا لاصبحنا امام فوضى مطلقة..فيذهب بعضهم لقطع ايدي مواطنين او رجمهم او قتلهم او جلدهم لاتهامهم بسرقة او زنى او قتل او تناول خمر، وما الى ذلك.

لم تحصل هذه الامور، ولا تحصل، في بلد تنظمه دولة وقانون ودستور.. سواء أكانت ممن يقيم الاحكام الشرعية او التي تحترمها ولا تمس بها.. او التي تقوم على اسس "علمانية" فقط.. فجميع تلك الدول والتجارب تضع الامر بيد الدولة والقوانين المعمول بها وما توفره من حماية للمواطنين دون استثناء، ومن احترام الجميع للقانون دون استثناء أيضاً..فهذه جريمة نكراء سواء اقامت بها مجاميع ارهابية او متطرفة، لا فرق.. يشم من ورائها رائحة المزيد من "الخاوات" والفساد.

[456: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني