اول مرة في تاريخ الوهابية مديرة مدرسة شيعية
سامي جواد كاظم
2012/08/27

اليكم نص الخبر مع احلى تعليقات على الخبر والذي لا يحتاج منا تعليق وتعقيب

مع قرب انطلاق العام الدراسي الجديد؛ وفي بادرة غير متوقعة، أصدرت إدارة التربية والتعليم في المنطقة الشرقية، قراراً بتكليف إحدى بنات محافظة القطيف كأول مديرة مدرسة تنتمي إلى الطائفة الشيعية تتبوأ هذا المنصب. فضجت المنطقة بهذا القرار، ما بين مُتهكم ساخر، ومُستبشر فرح.

نظر الفريق الثاني إلى أن هذه الخطوة كوة انفراج في تاريخ أبناء الطائفة الشيعية على مستوى المملكة، بعد تهميش وإقصاء لها على امتداد عقود من السنين مضت، وتجاوزت الخمسة في مجال التربية والتعليم، فسعُد هؤلاء بهذا القرار، بل أن فيهم من رأى واجب الشكر لمن أصدره، معتبرين أنه مؤشر على خروج تعليم البنات في المملكة من هيمنة المتدينين المتشددين، الذين يتخذون موقفاً متطرفاً من الشيعة. وظل تعليم البنات تحت هيمنتهم لعقود، وهو أحد شروطهم للموافقة على تعليم المرأة أوائل الستينات من القرن الميلادي الماضي، الذي كانوا يعارضونه في بدايته. حتى تم دمج تعليم البنات مع تعليم البنين، تحت مظلة وزارة المعارف «التربية والتعليم لاحقاً».

أما الفريق الأول «المُتهكم»؛ فقد نظر لهذا القرار بنظرة المرتاب المشكك في أهميته، وأسبابه، وضآلة ما يحققه من طموحات. وأنقل للقارئ هنا بعض ملامح تلك النظرة من خلال ما وصلني وما قرأت:

• بعد 11 شهيداً حصلت القطيف على أول مديرة مدرسة شيعية، ما شاء الله! لازم نفرح ونشكر من تكرم علينا! طيب كم شهيد لازم نقدم حتى يصير منا وزير؟!

• لا يجب ان نعطي هذا التعيين أهمية، وكأنه إنجاز، بل هو ذر الرماد في العيون، لكي «..» في المحافل الدولية كإصلاح. أعتقد انه شيء لا يذكر أمام مطالبنا العادلة وحقوقنا المسلوبة.

• إحدى مناطق المملكة تحتفل بتعيين 11 وزيراً منها، ونحن نحتفل بتعيين مديرة مدرسة!

• حتى يعلم العالم بحجم وبشاعة مظلوميتنا، وبساطة مطالبنا؛ يجب أن نحتفل - ونحن في عصر الربيع العربي - بتعيين أول مديرة مدرسة شيعية!

• فتات الخبز لا يُجدي نفعاً الآن!

• تمخض الجبل فولد فأراً!

• ما أحقر من يُسرق رغيفه ثم يُعطى فتاته، فيشكر سارقه ويبجله!

• هل نفرح بفتات خبز والقرص كله مسروق!

وغير ذلك من أشباه هذه التعبيرات.

أيضاً تعددت الرؤى حول صاحب الفضل في تحقق هذا الحلم، الذي طال انتظاره! فما بين من ينسبه لمطالبات بعض أبناء القطيف الغيارى الذين يحملون حس المسؤولية، ويسعون دائماً عبر تواصلهم مع المسؤولين، ومقالاتهم، وخطبهم، ومشاركاتهم في اللقاءات الوطنية نحو المطالبة بحقوق أبناء الطائفة. وبين من ينسبه للحراك السلمي خلال الأشهر الماضية، وبين من يرجع فضله لدماء الشهداء التي سالت، وبين من يعزي ذلك «وهم قلة قليلة» لتنبه الجهات المسئولة إلى أهمية رأب الصدع ومحاولة إصلاحه - وإن جاء متأخراً -، خصوصاً بعد إطلاق مبادرة خادم الحرمين الشريفين، لتأسيس مركز للحوار بين المذاهب.

هنا نستحضر تعيين أحد أبناء الطائفة الشيعية في منصب سفير قبل أكثر من عقد، لأول مرة في تاريخ السلك الدبلوماسي السعودي، كي يمثل المملكة في العاصمة الإيرانية طهران. حينها ثارت ضجة مماثلة لما يُثار اليوم، إثر تعيين شيعية مديرة لمدرسة. قبل أن يتبين أن ذلك التعيين لم يكن سوى «بيضة ديك» كما يقال في المثل الشعبي. فلم يتم بعدها تعيين شيعي واحد في السلك الدبلوماسي، فضلاً عن أن يكون في منصب سفير.

[439: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني