بالرشوة احافظ على اعصابي وكرامتي
سامي جواد كاظم
2012/04/19

حالما سمع الموظف طرقة الباب رفع سماعة الهاتف وتظاهر بانه يتحدث مع المتصل فوقف المراجع ينتظر انهاء الموظف اتصاله وبعد ربع ساعة انهى الموظف اتصاله والتفت الى المراجع تفضل ماذا تريد ؟...عفوا انا عامل بالاتصالات جئت لاصلاح خط هذا الهاتف لانه عاطل ومقطوع ....!!!!
هنالك ثقافة نحن بامس الحاجة اليها الا وهي ثقافة التعامل مع الاخرين ودائما يكون الانسان الذي مهنته التعامل مع الناس يكون بامس الحاجة اليها والى اليوم دوائرنا الحكومية ان لم تكن كلها فاغلبها للاسف لا تتعامل مع المراجع تعاملا حسنا بل ان ابسط وسائل الراحة لم يكون توفرها بالشكل المطلوب ودائما نتحدث عن ما وصل اليه الغرب من تقنيات ترويج المعاملات والتي اصبحت على الانترنيت بل ان بعضها ياتي الموظف الى بيت المواطن لينجز معاملته ، لا اخفيكم سرا اذا قلت لكم انني وطوال حياتي لم انجز ولا معاملة باليد سواء واحدة فقط وكانت بمثابة التجربة لكي اطلع هل تغير الحال بعد السقوط ام بقي على ما هو عليه ؟ وللاسف ظهرت حالات اضافة الى ما كان موجود من اساليب تاخير المعاملة زادت الطين بلة .
قررت ان اكون مواطن ممتنع عن دفع اي مبلغ من المال مقابل انجاز معاملتي جئت الى الدائرة .... وقفت بالصف المنتظم البطيء الحركة ولا اعلم سبب البطء وعندما وصلت الى شباك الفرج اتضح ان الموظف مجرد ياخذ اكتاب لتصديره فقط ولكن ما سبب التاخير ؟ اقول لكم ما حصل معي ان سبب التاخير ان موبايل الموظف رن فبدا الحديث الاخ الموظف وكان الحديث عائلي تافه استمر اكثر من ربع ساعة ، انجز التصدير واعطاني الكتاب لتوقيعه من المدير وقفت انتظر الفرج الثاني اخذ المدير الكتاب نظر فيه همش عليه كتب اسمه وفي الاثناء هو يتحدث مع احد زملائه الجالسين معه وقبل التوقيع انفعل المدير من حديث زميله فترك القلم وبدا الحديث وبشكل عصبي لكي يبرر عمل ما قام به المدير وهو شخصي طبعا هذا العمل وبعد عشر دقائق هدأت اعصاب المدير ووقع على الكتاب .
والامر ذاته حصل لاحد الاخوة عندما روج معاملة الحصول على باج الدخول الى المدينة ولانه لم يدفع فقد تاخرت معاملته ستة اشهر وما هو سبب التاخير ؟ التاخير مثلا الاستنساخ غير واضح ، رقم الهوية فيه خطأ ، اريد مصادقة سنوية السيارة من المرور، الهوية ليست ( ام الفسفورة ) وووو.ولو قمنا بجمع ماصرفه ومقارنة ما طلبه الموظف فستكون العملية خاسرة له والافضل لو اعطى الموظف ( هل قاسمه الله) لانجزت معاملته من غير حرق اعصاب .
نعم ان كرامتي وبرودة اعصابي هي الاهم وانا لا ارشي الموظف بل اشتري راحة اعصابي واذا ارادت الدولة القضاء على هذه الحالة فعليها ان تدخل بعض موظفي الدولة دورات تثقيفة في حسن التعامل مع المواطنين اضافة الى تقليص بعض القوانين التي تعرقل انجاز المعاملة بشكل سريع

[488: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني