الدجاجة والبعض السادس..!
قاسم العجرش
2012/02/04

 

بعض الساسة يفهم السياسة على أنها فن استغفال الناس، وهكذا فإن الرجل السياسي ـ عندهم ووفقا لما يفهمون ـ يجب أن يكون في نظرهم بهلوانا في سيرك يحمل عصى التوازن، يمشي على سلك معلق بين الذي يقوله والذي لا يعلمه! وهي عبارة عن شئ بلا شرف أو كرامة.. بعضهم الآخر يفهم السياسية على أنها تجسيد للقوة في عالم الحكم، ولذا فأن السياسة عندهم ليست إلا لعبة الدم والنار، بمعنى " يا أنا يا أنت" ..بعضهم الثالث يتعامل مع السياسية على أنها ملاحة في بحر هائج في داخل قفة مثقوبة، في النهاية لا بد أن تغرق بمن ركبها إن عاجلا أم آجلا، وعاجلا على الأغلب..!.. البعض الرابع يتعامل مع الواقع على أن السياسة بلا صداقة دائمة أو عداوة دائمة، وإنما مصالح دائمة، لكن فى النهاية يمكنه رفع شعارات وطنية دونها في أدبياته كي يخدع الآخرين لكن بالنتيجة أنه كان يخدع نفسه..! البعض الخامس سعتقد أن مقولة "ومن السياسة أن تعادى السياسة" هي التي تحكم العمل السياسي، ولذا فليس بأمكانه أن يتحالف إلا مع نفسه، لكنه بالمحصلة يقعد مذئوما محسورا وحيدا خائبا..! بعضهم السادس يرى أن السياسى شخص بلا مشاعر ولذا يجب أن يعيش أعزب!..سادتي وتدرون أن في السياسة أسرار صدمت البعض، ولكنها تأتي دوما وفقا لأهواء بعض آخرين..وبتم تعلمون علم اليقين أن معظم ساسة الصفوف الأولى هم سراق لجهود ساسة الصفوف الثانية، الذين هم بدورهم سرقوا جهود ساسة الصفوف الثالثة، الذين سرقوا أيضا جهود الصفوف الرابعة، التي سرقت الشعب لصالح الصفوف التي تليها..وبعض كبار الساسة وصلوا الى ما وصلوا اليه بدون أي مجهود، مثلهم مثل كمثل واحد يجلس بجوار سائق تاكسي وفجأة أصيب هذا السائق بعارض صحي منعه من الأستمرار فأخذ مكانه، وهم في أفضل الأحوال مصابين بأزدواج النظر"استكماتزم زاوي"، حيث اعتقدوا ان الشعب غافل عما يفعلون، وأن الغشاوة التي وضعها النظام القهري السابق على عقول الناس هنا مازالت ترخي بسدولها، ولذا فإنهم ورثوا عنه الأستخفاف بالعقول..معتقدين أنهم يقودون مجتمعا متخلفا قليل الأدراك والوعي، جاهل بما يحيكون من سجاد بخيوط موشاة بالوهم، ولذلك تأتي دوما أفكارهم هزيلة بسيطة ساذجة حد الهبل....
كلام قبل السلام:... البيت الذي تزاول فيه الدجاجة عمل الديك يصير إلى الخراب...
سلام...

[555: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني