ديمقراطية كاملة الدسم..!
قاسم العجرش
2012/01/19

 

 

يفرض الحقل السياسي على الذين يعملون فيه أن يوسعوا دائرة القرار وأن يسهلوا تنفيذه، بإعتبار أن ذلك هو روح وجوهر للديمقراطية «خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين».. والنص القرآني يقول «لو كنت فظاً غليظ القلب لأنفضوا من حولك وتركوك قائماً».. وهذه أخلاقيات عمل سياسي توجب النظرة غير الصدامية والإقصائية، وشواهد التاريخ تفيد أن كل الذين إتخذوا موقف التعجل بالصدام أخفقوا.. وحتى السيرة النبوية تصورها البعض أنها سيرة رسول كان شاهرا سيفه على الدوام في مواجهة الإختلاف، لكن الحقيقة ليست كذلك، إذ أن معارك القتال بين الرسول صلى الله عليه وآله وسلم والمشركين كانت سجال، وسجل التاريخ موقفين صعبين جدا واجههما الرسول في معركتي أحد والخندق، وسجل التاريخ أيضا أن الانجازات الكبرى لرسولنا الأكرم كانت بأستخدامه "القوة الناعمة" فأقام الدولة الإسلامية في المدينة المنورة واستمال الجزيرة العربية في صلح الحديبية وفتح مكة سلمياً، لقد كانت أهم إنجازات الإسلام ليست بالمغازي وإنما بالقوة الناعمة، والدول التي دخلها الإسلام بالسيف أبقى فيهاعلى أقلية معتبرة غير إسلامية، والإسلام دخل مصر وأفريقيا بالقوى الناعمة، ولذلك أسلم جل أهل مصر والسودان وشمال أفريقيا بالقوة الناعمة وليس بتسليط السيف على الرقاب..!

وفي مقاربة واقعنا ومقايسته على سجل التاريخ، وفيما يتعلق بالنُخب السياسية التي تصدت لعمليتنا السياسية فأنها ستفشل إن عاجلا أو آجلا، كلا أو جزءا.لأنها حاولت أن تفرض على العراقيين واقعا لم يألفوه، هو واقع الصدام السياسي وحافة الهاوية، فنحن شعب يجنح دوما الى الوسطية، والصدام والتأزيم والتوتر شيء خارج طباعنا، وإلا لما بقينا أمة حية منذ فجر الخليقة ليومنا هذا.. والواقع أن الفشل ليس في الأشخاص وليس النوايا ولا في الأهداف، ولا يمكن الحكم على الأعمال من خلال الأشخاص، ولا يمكن سبر النوايا لأنها في داخل الصدور، ولا يمكن تلمس ألأهداف لأنها مغطاة دوما بالمصالح، والموقف السياسي الراهن ليس توافقا سياسياً، ولا سِقالة لحوار مستقبلي، وبعد قرابة تسع سنوات على فوران التنور، لا يمكن القول أن يكون ثمة حل لأزمتنا المستدامة، إلا بسياسات جديدة وهياكل جديدة تماماً، ولكي نثبت للآخرين في المنطقة أننا أصبحنا أصحاب تجربة ديمقراطية كاملة الدسم، يتعين علينا أن نبني مرتكزات صحيحة بعيدا عن لعبة التوافقات العقيمة التي ليست إلا نوع من أنواع الزخارف الجبسية التي سرعان ما تتناوشها الرطوبة فتنهار متهالكة، فيما بنيان الديمقراطية يقتضي جلب أفضل قطع الصوان الصلد حنى يثبت أمام عاديات الزمن...

كلام قبل السلام: الباب الذي يمتلك كل الذين يمرون عبره نسخا من مفتاح قفله يعني أنه مفتوح دوما...!

سلام....

[511: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني