قمة بغداد وخليجي 21
سامي جواد كاظم
2011/11/07

 

منذ متى كان القادة العرب يلتزمون بقرارات القمم التي يعقدوها ؟ ومنذ متى كان للقمم التي عقدوها تاثير على الساحة العربية ؟ انشغال العرب بالتامر بعضهم على البعض اكثر من انشغالهم بالاخطار المحدقة بشعوبهم لا بهم ، بل انهم لايبالون بما يخطط له اعداء الاسلام في سبيل تغيير مسار الاسلام الصحيح ، ومن بين اخطر سلاح لتغيير مسار الاسلام هي اذكاء النعرات الطائفية وللاذكاء هذا عدة اساليب وكلها لا تكون صراحة بل نفاقا ، ومن بين وجوه هذا الاذكاء هو تغيير مكان انعقاد قمة بعداد وخليجي 21.
فللمرة الثانية يتامر العرب على العراق بخصوص خليجي21 وان كان وقع التامر من هكذا صنف ارحم من تامرهم الميداني الذي له اثار الدم على الشارع العراقي واثار التزوير في المنطقة الخضراء ، فالعرب هم من اتفقوا على عقد القمة في بغداد ( العروبة ) والعرب هم اتفقوا على الغاء عقد القمة في بغداد ( الفارسية ) ، ماهي الذرائع التي تبجحوا بها لتبرير ما اقدموا عليه ؟ مهما تكن فانها لاتساوي عندنا عفطة عنز لاننا اصلا لانامل خيرا من انعقاد القمم العربية فاينما تنعقد فهي علامة استهزاء بالقادة العرب .
وتكرر السيناريو هذه المرة بمسرحية خليجي 21 المزمع اقامتها في البصرة حيث هم من اقروا اقامة بطولة الخليج العربي في البصرة وهم من تامروا على تغيير مكان بطولة الخليج الفارسي من البصرة الى لؤلؤة البحرين ، ولاغرابة في الامر ان الغيت لان الدور العربي بات مكشوفا امامنا وليست بطولة الخليج او قمة بغداد الا تحصيل حاصل فلا زالت سجوننا مليئة بالعرب الاعراب الذي تسللوا الى العراق بقرار عربي لكي تختلط دمائهم الفاسدة واجسادهم العفنة باجساد العراقيين الابرياء دليل الوحدة العربية !!!!
هم خدمونا بتامرهم هذا لان مشاريع العمران في العراق ليست بالمستوى المطلوب ولكن بفضل اكذوبة قمة بغداد وخليجي 21 تسارعت وتيرة العمل لانجاز المشاريع التي لها علاقة بالمسرحيتين اللتين لم تعرضا في بغداد والبصرة ونحن نفضل ان لا تطأ ارض العراق اقدام الاقزام الذين كانوا بالامس القريب يتامرون مع طاغية العراق لابادة شعب العراق ،والعراقي الغشيم هو الذي لم يتوقع ان العرب يتامرون عليه والعرب هنا اقصد حكامهم وليس شعوبهم فالشعوب هي مثل شعب العراق غالبيتهم جبلوا على الطيبة وقليلهم هم شواذهم .
اما مسالة اختيار البلد البديل للبصرة فانه جاء وفق رؤى سياسية مدروسة ومقصودة فالحال في البحرين اتعس مما هو عليه في الموصل امنيا ولكن سيعملون جاهدين اصحاب حلقة التامر لانجاح البطولة في البحرين حتى ولو اضطر الامر استئجار جمهور ومضاعفة درع الوهابية وتهويل اعلامي لاظهار صورة البحرين المستقر للعالم فعملية اختيار البحرين بدلا من البصرة جاءت مدروسة ومقصودة . الفريق العراق اعتاد على التامر في اغلب البطولات التي شارك فيها فاذا ما اقيمت في البصرة فكيف يمكنهم ان يتامروا على الفريق العراقي ففضلوا واد البطولة من الاساس حتى لا يحتاروا كيف يتامروا .

 

[485: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني