اثار بعثية شاخصة
سامي جواد كاظم
2011/11/04

لهدم المجتمع النموذجي اسلوبان ، اسلوب آني الهدف واسلوب هدفه على المدى البعيد ، فالاسلوب آني الهدف لا يحتاج الى تخطيط بل كل ما هنالك هو الغاء القيم الخلقية التي تعتبر حجر عثرة امام الذي يريد ان يهدم منظومة المجتمع النموذجي فحالما يُسقط المرء اخلاقه ويُعدم حياؤه يكون قادرا على ممارسة الهدم الذي لا يحتاج ادنى تفكير كأن يقدم على ترويج افكار مشينة او القيام باعمال مهينة فانها تؤثر على اخلاقيات المجتمع ، واما الاسلوب الثاني وهو الذي يحقق اهدافه على المدى البعيد هو وضع اسس ومشاكل بسيطة تتفاقم مستقبلا لتثير مشكلة تصبح عويصة عندما يكون المواطن المتصدي للمسؤولية بين الجهل والتامر .

الاسلوبان مارستهما منظمة البعث الفاشي في العراق اعتمدت الاسلوب الثاني ومن ثم بعد ان احكمت قبضتها مارست الاسلوب الاول لانها فقدت كل قيم الاخلاق والحياء ، ولعل العراقيين يذكرون كيف بدأ التخطيط البعثي للهدم منذ ان تجاوز على المرجعية في بداية السبعينيات اعقبها الحرب على الاكراد يليها الغدر بالحزب الشيوعي من خلال مؤامرة الميثاق الوطني والذي حتى عجائزنا علموا انها مؤامرة الا ان الذين تعاملوا مع البعث كانوا قصيري النظر ، وفي اللحظة الذي انهدمت كل المنظومة الخلقية للبعث والانفراد بالقوة الحاكمة جاءت ساعة الصفر لازالة البكر وتصيب نائبه الطاغية .

ومن بين الاسلوب الهدمي بعيد المدى هو عملية التقسيم الجغرافي والاداري للعراق فقد استحدثوا اربع محافظات للعراق بعدما كانت اربعة عشر محافظة لتصبح ثمانية عشر محافظة ، المحافظات المستحدثة جاءت لتقسم العراق اكثر وتزيد من سهولة تحكم الاقزام البعثية على رقاب الناس ، فالسماوة والنجف وصلاح الدين ودهوك جاءت لتضيف تفرقة بين ابناء البلد الواحد ، آثار هذا الاسلوب الهدمي بعيد المدى بدات تتحقق اهدافه اليوم والتي اصبحت صعبة الحل بسبب انعدام الثقافة والحزم لدى المواطن والمسؤول .

فلو افترضنا ان تلحق النجف بكربلاء لتكون محافظة واحدة وينتخب محافظ واحد لهم فالمشكلة من سيوافق على هذا الاقتراح ؟ واين سيكون مركز المحافظة ؟ وماذا سيكون اسم المحافظة ؟ ومن هو الاصل والاخر فرع ؟ كل هذه الاعتبارات تتاجج لعدم وجود ثقافة احترام الانسان !!

اليوم بدات مشاكل محافظة (صلاح الدين) والتي جاء تاسيسها ضمن التفكير الهدمي بعيد المدى ، فمنذ متى هي محافظة حتى تطالب بان تكون اقليم ؟ ومن اين لها تبعية النواحي والاقضية لها ؟ والتي احسن البعث اختيارها وضمها للمحافظة التي حتى احسن اختيار اسمها ؟ لتحقق هدف بل اهداف كان يصبو اليها هو ومن يقف من ورائهم من الاجندة اليهودية الخارجية .

تعتقدون ان اقتراح بايدن بتقسيم العراق جاء نتيجة الاوضاع المستجدة على الساحة العراقية ؟ كلا بل جاء اقتراحه نتيجة دراسة خفية عن العراق اذن له لان يطلق اقتراحه هذا .

هذه الثقافة بدات تتفشى في عموم المحافظات ، فكم من لقاء تلفزيوني مع ابناء محافظة البصرة مثلا او مع مسؤوليها فيرددون عبارة انهم يسكون على ارض كلها نفط وهم محرومون  وانهم اولى بنفطهم ، وفي ( صلاح الدين ) ما ان اثاروا فكرة الاقليم حتى نثروا تصريحاتهم بقطع الكهرباء باعتبار ان محطة بيجي تابعة لهم ، بل وحتى يجعلون زيارة سامراء بثمن هذا اذا لم يحدث ما لا يحمد عقباه ، والامر ذاته في بقية المحافظات فهذه تقطع الحدود واخرى تمنع الماء وثالثة تقطع الطريق ، ورابعة لا تمنح فرصة العمل الا لمن اصله من نفس المحافظة ، بل واحدى المحافظات لوحت بانها ستعمل على تسفير ممن لا يحمل هويتها بل قولوا جنسيتها فلا غرابة في الامر .

هل تذكرون قرار البعث بمنح الامتيازات المالية للعراقيين العرب لكل من يحول نفوسه الى كركوك ويسكن فيها فيمنح سكن ووظيفة ، هل هذه الخطوة لحل ازمة السكن ؟ هل هذه الخطوة للقضاء على البطالة ؟ لا هذا ولا ذاك ، بل الان تدفع كركوك ثمن هذه الخطوات التي اقدم عليها البعث .

تقسيم الحدود مع دول الجوار هل تعتقدون جاءت وفق دراسة عادلة لضمان حقوقنا وحقوق جارنا ؟ لا اعتقد ان هنالك من سيجيب بالايجاب ، بل انها وضعت وفق دراسة دقيقة لتصبح مشكلة متجددة الهيجان بل وبالاتفاق بين دول الجوار والعراق ايام الطاغية على ان تكون الحدود هكذا لتصبح العصا التي يلوح بها دول الجوار اذا ما اختلفت سياسة الحكومة العراقية مستقبلا معهم ، وها هي الكويت كم من مرة اثارت مسالة الحدود ، فهل الكويت مؤامرة ام جزء من المؤامرة ؟ انها جزء من المؤامرة .

 

[453: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني